تخليدا لذكرى الملك حسين وبصوت حفيده..إطلاق اول قمر صناعي اردني مصغر

راي اليوم- عمان

أعلنت مؤسسة ولي العهد  الاردنية عن موعد اطلاق أول قمر صناعي أردني مصغّر للفضاء والذي سيتم مساء يوم الإثنين، التاسع عشر من شهر تشرين الثاني الحالي.

وبيّنت المؤسسة في بيان صحفي نشرته وسائل اعلام محلية أن القمر الصناعي الأردني والذي يندرج ضمن مبادرة “مسار” التابعة لها، تم تصميمه وبناؤه بأيادي أردنيّة، وبفريق عمل يضم 19 طالبا وطالبة من طلبة الهندسة الأردنيين، بالإضافة إلى خمسة أكاديميين واستشاريين من مختلف تخصصات الهندسة في الجامعات الأردنية.

 وتقرر ان يطلق القمر تخليدا لذكرى الملك الراحل حسين بن طلال.

وتأتي مبادرة مسار لتنفيذ أهداف تعليمية بحثية بالدرجة الأولى، وسيقوم القمر الصناعي الأردني بمهمّه الترويج السياحي للمملكة من خلال بث صور عن الأماكن السياحية والتراثية.

 والاتصال اللاسلكي مع المحطات الأرضية حول العالم، كما سيقوم ببث رسالة سلام صوتية مسجلة بصوت سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، موجهة للعالم بحيث ستكون متاحة للاستقبال من قبل جميع المستقبلات الأرضية في العالم

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. تجربه رائعه و خاصه أن يشارك فيها هذا العدد من طلابنا و دكاترتنا المحترمين و أن يصبح للاردن قمرا خاص به لهو إنجاز علمي رائد و اول الغيث قطره عقبال ما يتم إطلاق أقمار أخرى و لمهمات أخرى. اعتراضي الوحيد لماذا نحن مضطرين لبث رسائل سلام لهذا العالم الذي يتحكم فيه قوى غاشمه لن يحترمنا احد اذا لم ننتزعه انتزاعا و لن يقيم أحدا معنا سلاما مالم نفرضه رغم انف من يرفض ذلك .

  2. تمنيت أن يحتوي على كاميرا للتصوير بدقة عالية أو معدات للقدرة على التبوء بالأحوال الجوية بدل بث رسالة أو صور لن يستقبلها أحد

  3. ,
    — فكره جيده يشكر كل من ساهم فيها ، المطلوب من ولي العهد ان يدرس جيدا تاريخ جده العظيم وكيف كان قريبا من نبض الشعب و كان لا يسمح حتى لأقرب الناس اليه ببسط نفوذ مواز له لإدراكه بان ذلك سيسمح بالتنامي للانتهازية والفساد .
    ،
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here