تحية كبيرة لسيد المقاومة والأمل السيد نصر الله.. وعتب صغير من عراقي بسيط

د. سعد ناجي جواد

متابعة حركات المقاومة العربية تُحيي الأمل في وفي أوساط الغالبية العظمى من الشعب العربي و الإسلامي، بل وحتى الشرائح الغربية الرافضة للاستعمار والنهج العنصري الاستيطاني وكل من ينادي بنبذ التفرقة العنصرية. لهذا اجد نفسي مع الشرائح التي ذكرتها أترقب خطابات السيد حسن نصر الله، واجد فيها جذوة الأمل، وأحس بعد سماعها وسماع اخبار المقاومة في غزة وجنوب لبنان والضفة الغربية، وخاصة تلك التي تتحدث عن عمليات يقودها ابطال من جيل لم يشهد النكبة او النكسة او توقيع معاهدات التطبيع المذلة، باني قد عدت شابا يافعا أشارك في المظاهرات الرافضة للنكسة وتلك التي عمت لندن استقبالا للمرحوم ياسر عرفات وهو يحضر جلسات الأمم المتحدة ممثلا لفلسطين والشعب العربي الفلسطيني. اهم من الأحاديث هي الثقة التي يتحدث بها السيد حسن نصر الله، هذه الثقة التي افتقدها المواطن العربي والتي إستُبدِلت و للأسف بلغة التطبيع والمهادنة بل والخنوع، والتي لم ينب العرب منها سوى الذل والمهانة والتوسع في الاحتلال وبناء المستوطنات وقضم الأراضي الفلسطينية والعربية وقتل الفلسطينين بصورة مباشرة من قبل القوات الاسرائيلية او بصورة غير مباشرة عن طريق تحريض الولايات المتحدة وغيرها من الدول على تدمير الدول العربية الواحدة تلو الأخرى. نعم كان السيد حسن نصر الله محقا عندما قال ان الأمن والاستقرار والهدوء الذي يعيشه لبنان الحبيب، لم يكن ليتحقق لولا المعادلة الوطنية المبنية على أسس ثلاث، الجيش والشعب والمقاومة. لا بل ان كل ما قاله السيد عن دور المقاومة في تحقيق ذلك كان صحيحا ودقيقا، وان الردع الذي حققته المقاومة امر لا يمكن إغفاله حتى من قبل الناقمين على المقاومة والذين يحاولون التقليل من إنجازاتها.

ولكن ملاحظتي الوحيدة هي على ما ورد في فقرتين من الخطاب المعبر، والتي أتمنى على سيد المقاومة ان يتسع صدره لقبولها، وهو الذي اثبت في كل الظروف انه يتمتع بسعة صدر قل توفرها، ان لم تكن معدومة عند الغالبية العظمى من الساسة العرب. أقول ان يفخر السيد بما حققته المقاومة فهذا امر تستحقه ويشرف ابناءها وعوائلهم، بل هو اقل ما يمكن ان يقال بحقها وبحق انجازاتها العظيمة، ولكن ان يشبه ما قامت به وتقوم به المقاومة في لبنان وفلسطين بما تقوم به الأحزاب الطائفية والأطراف الفاسدة في العراق فهذا امر لا تستحقه هذه الأحزاب. كما لا تستحق ان تساوى او حتى تقارن من قريب او بعيد بالمقاومة الوطنية الشريفة التي اجبرت القوات الأمريكية الغازية على الانسحاب او المقاومة اللبنانية والفلسطينية التي ضربت وتضرب اروع النماذج في مقارعة العدو الصهيوني. فالمقاومة اولا موسسة نضالية جامعة حرصت وتحرص على توحيد البلاد و الشعب اللبناني. وثانيا هي تنظيمات نزيهة بنت وتبني ما يدمره الأعداء، وغير فاسدة و لا تقبل على نفسها ان تسرق أموال البلد والشعب و لا ترض بالسحت الحرام. ثالثا فالمقاوم الوطني الشريف لا يحمي الفاسدين وسراق المال العام. رابعا فان المقاومين لا يختطفون الأبرياء او يغيبوهم عن عوائلهم ولا يقتلونهم غدرا ولا يرحلونهم عن مناطق سكنهم ولا يلجأون الى أساليب التطهير العرقي والديني والمذهبي للمناطق التي يناضلون فيها او في اي منطقة من مناطق البلاد. وأخيرا وليس آخرا فان المقاومين لا يستنجدون باعداء الأمة ضد اوطانهم و شعوبهم. ويمكن ادراج مزايا وحسنات أخرى كثيرة، وكلها لا تنطبق على الأحزاب السياسية الحاكمة في العراق. لا احد يستطيع ان ينكر ما قدمه الحشد الشعبي بعد تشكيله من تضحيات في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي حتى تمكن الجيش العراقي من أخذ زمام المبادرة وتحرير محافظات العراق من يد الإرهابيين. الا ان الحال تغير بعد ذلك وأصبح البعض يطالب بحل الجيش العراقي مرة ثانية، هذ الجيش الكبير صاحب الدور المشرف في تاريخ العراق والأمة العربية. ولم يستطع بعض قادة الحشد استيعاب المعادلة الأساسية والذهبية التي تقول (الجيش والشعب و المقاومة).

في تموز / يوليو 2007 كنت في بيروت و دُعيتُ الى مهرجان شعبي للاحتفال بذكرى انتصار حزب الله والشعب و الجيش اللبناني في الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان، واذكر أني بعد تهنئة الحزب بهذا الانتصار الكبير والمشرف عتبت على الحزب سكوته او دعمه غير المباشر لنظام أتت به القوات الأمريكية – البريطانية الغازية وبدفع من إسرائيل. وقلت ان هذا الدعم سوف يفسر فقط على أسس طائفية، وهذا ما لا يليق بحزب ثوري مناضل وطني مقاوم مثل حزب الله، وبعدها عتبت على الحزب لانه وفر منبرا لاحد الاشخاص الذين كانوا من اكثر الناس دعما للاحتلال وترويجا له ومطالبة به، ثم اصبح من اكبر الفاسدين الذين نهبوا أموال العراق. و لقد ذكر عدد من الحاضرين هذه الحقائق اثناء قيام الشخص المذكور بالحديث في هذا المنبر، مما جعله يضطر لترك القاعة. كما تمنيت على الحزب ان لا يدعم مثل هذه النماذج حرصا على مشاعر الغالبية العظمى من العراقيين الذين دمرت بلادهم على أيدي هؤلاء وسرقت خيرات وطنهم من قبل هؤلاء وقتل وغُيب ابنائهم واخوانهم بجرائم هؤلاء. وأنا على يقين بان هذه النماذج لو كانت قد ظهرت في لبنان لكان حزب الله و سيد المقاومة وسيد العفة وسيد طهارة الذيل اول من يحيلهم الى القضاء لكي ياخذوا جزاءهم العادل على ما ارتكبوه. كما و اسمح لي يا رمز النضال والمقاومة والسد المنيع في وجه المشاريع الأمريكية والاسرائيلية في المنطقة ان أقول وعن قناعة بان هذه الزمر التي أتت مع الاحتلال لازالت مواليه للمحتل ولازالت تأتمر بأمره وتنفذ رغباته وليس لديها الرغبة في التخلص من تبعات الاحتلال، وبالتالي فان محاولتك الطيبة لرفعهم الى مستوى نضال المقاومة إنما يمثل ظلما لتضحيات للمقاومين الشرفاء في اقل تقدير. مع تمنياتي بالنصر الدائم للمقاومة اللبنانية والفلسطينية التي أظهرت بحق ان إسرائيل المغتصبة هي اوهن من بيت العنكبوت.

اكاديمي وكاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email

24 تعليقات

  1. سلام على العراق

    سلام يعراق يسيف العباس يمداين بابل يا اخت ارجالها
    العراق امي سلامن على امي ع اللي متفرق بين عيالها
    بغداد عروس العرب ام العلوم واسأل التتر عن خصالها
    بغداد ديرة ادب انسان وحِمى فنان بخور مطيب فالها
    دجلة اجهة الشُعار والزوار يا انيس الروح ياعذبٍ زُلالها
    عن الرصافي عن ابو تمام عن المتنبي والجواهري قوالها
    بغداد طعامة العيش عيبن ع اللي يجحد جميل افضالها
    أَنزل اهل العراق انزل منازلها منازل اللي تكرم مِنزالها
    عراق التمر والرطب عراق الكوفة والمشارب أُمٍ لاجيالها
    الكربلا سيرة كبيرة طويلة وعطول العرب طالت أَطوالها
    حضارة وتاريخ حمورابي وسومر وآور وعَدِّد كثير امثالها
    عراق الكرم يسعد دينها ودي نحاز يعراق مِنحاز لبطالها
    سلام ع ترس الحيدرة سلام ع فراتها سلام عكل إِسلالها
    يبنت الوليد واخت الرشيد بغداد أصيلة ومَترمي خيالها
    طوت وحوت في بطونها قادة وسادة هامات لسان حالها
    مشهودة يعراق من عهد ادم هلالن خصيب ويهل هلالها
    العراق عزها شهمها وطولها حفها وزفها مهو وفر اموالها
    عراق اصطرلاب العلم والراي حكمة التاريخ نبع افعالها
    نعمن بها دليم نعمن بها تميم ونعمن عشاير ولها جالها
    عضفاف النهر عشطوطها وحيرة العراق عزيزٍ من شالها
    العراق ربي تديمه عنهج العروبة يعز من نقتدي باقوالها
    روى الله اعظم برض القادسية يرحم الله رفاتن وامثالها
    انشدك بالله يعراق يدلو العراقة يا إِرشا الكرامة يا حبالها
    يعراق يخشم العرب طمني وشلون اهلنا وشلون احوالها
    يعراق خبرني من على عمان دايج يبشرني عن جَمالها
    يطيور بصرة يطوال المناقير اوصيكن خل بغداد عحالها
    خلي ديوانية الصالحين ومشارب العروبة لا تعكي دلالها
    يطيور بصرة اوصيك بقبور الصحابة وخلنا نتبارك بفالها
    يحَمام الموصل هاضت علي النفس وترا للنفس مقالها
    يصحاب العمايم اكتب سلام باحترام تحية ومما بدا لها
    تحياتي لنسل شيوخ العرب تحية على اصلها ومآصالها
    هوازن وقيس ثقيف وطي وبالزود وائل علمها ومبسالها
    العراق جمجم العرب المثنى وواسط الف قبلي قد قالها
    العراق عراق الامس واليوم وحدايق بابل يا عمها وخالها
    عراق يخوي يجارة الشام مراعي عنترة يسهولها يجبالها
    لولاك مجاب عنترة الف المغاتير يعراق مهر عبله دلالها
    سيدي الحسين والفضل ابو العباس يعراق انت مرسالها
    عراق آل البيت زينب بنت الرسول كبدي فدواً لها ولآلها
    شد حيلك ومش دموعك راس ميدنق يعراق ويا علالها

  2. و هل “سيد المقاومة” لا يدري و يعرف عن ما ذكرته من تصرفات من ذكرتهم في العراق ؟
    إن كنت تدري فالمصيبة…………!

  3. تحية وبعد …
    الجميع على نفس السفينة … والعدو واحد وكذلك المصير واحد … ومن يظن نفسه في مأمن فهو واهم، وعلى الجميع وضع خلافاتهم خلف ظهورهم والالتفات للدفاع عن المصير المشترك … أفبعد كل ما شاهدناه في العقود الأخيرة من تدمير ممنهج وواضح وضوح الشمس لأوطاننا الواحد تلو الآخر، لا زلنا نتصارع على مصالحنا الضيقة وننسى العدو المشترك الذي يستهدفنا جميعا ماضيا وحاضرا ومستقبلا … إذا استمر الحال على ما هو عليه فمن المؤكد أننا لاحقون بالهنود الحمر.

  4. البناء اصعب بكثير من الهدم
    خمسه وثلاثون عام من فرض التخلف على المجتمع العراقي في جمع المجالات من الصعب ان يحدث فيه ما يتمنى استاذنا كاتب المقال
    حتى لو كان هناك بعض السلبيات ولاكن الايجابيات اكثر استاذنا

  5. احسنت د و سعد ناجی جواد و نآمل منکم المزید من الکتابات بهذه الشجاعه من اجل وحدته العراق و رفاه شعب العراق و بارك الله فيك

  6. ابن الموصل!
    من جلب لکم الإرهاب هو ذاک النظام البائد الذی لا ینتقده الکاتب و لا ببنت شفه! نظام و عهد زرع فیکم الاحقاد و دمّر البلاد و أهلک العباد و لقد کان معظم قیادات الداعش من فلول البعث و اسالیب القتل و التعذیب معروفة لنا الایرانیین الذین ذاقوها في سجون البعث و العراقیین طیلة حکمهم و لم تکن لتنطلی علینا شوارب تحولت ذقون! جلبه لکم أشقائکم العرب عبر قنواتهم و مرتزقتهم و حرضو العراقي علی العراقي و الشیعي علی السني و السنی علی الشیعي و الکردي علی العربي و .. و لیس من لبّوا ندائکم کردا و عربا و أرسلواافلاذ کبدهم لدعمکم و وقفوا معکم ..ولو کنا مکانکم لوضعنا في کلّ میدان تمثال من الذهب من أبطال الحشد و العشائر بدل التخوین و التصفیق للمخوّن! ثم حدیث الصوص و ..ف العراق وارث للدکتاتوریة الدمویة و الارهاب لعقود في جهنم الشرق الاوسط!! و أمام العراقیین عقبات و الدیمقراطیة تجد مسیرها و لو بعد حین ققوا ضد المتشائمین و من یرون الابواب مغلقه لکونهم أنفسهم مهمشین! و عهدهم مولّی!

  7. تحية لحزب الله ونحن نثق به وبقياداته ولكن في سوريا لدينا نفس المشكلة ايضا ان الفاسدين والمرتزقة البعثين في النظام السوري ايضا يختبئون احت عباءة المقاومة الواسعة. يا سيد حسن يجب تنظيف البيت الداخلي قبل المضي قدما. النظام السوري اصبح نظام عائلات مافيوية فاسدة معروفة ليست صادقة في كلامها. كيف يجب ان تثق بنظام كل همه النهب والسرقة والفساد … مجموعة ضباط فاسدين فشلة مع سياسين مرتزقة وتجار جشعين.

  8. الأكاديمي د. سعد ناجي جواد

    إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى
    ظمأت، و أي الناس تصفو مشاربه!

    * ما هكذا تورد الإبل *
    هل يتم خلط الحقائق من قبل “أكاديمي” ؟
    هل يتم إتباع التعميم منهجا للأكاديمي ؟
    هل يسكب الأكاديمي الزيت لإطفاء النار ؟

    والسؤال الذي يطرح نفسه:
    لماذا يتم إستهداف مخازن أسلحة المقاومة ؟
    ومن يقف وراء ذلك ؟؟؟
    إن كنت ترغب في إغناء الحوار البناء !!

    أما العنصرية والمذهبية فلا مكان لها
    في قلوب الأشراف في بلاد الرافدين
    وأنت أكاديمي عراقي تعلم ذلك جيداً

    مع بالغ التحية والسلام

  9. كلمة تبدو و كأنها حق! الحشد تشكل كرد فعل على اجتياح العراق من قبل جحافل داعش المدعومة خليجيا و روجوا لها على أنها ثورة عشائر العراق! وكانت إذاعاتهم وصحفهم تعلن وتروج لتقسيم العراق الابدي على اسس الوهابيه السلفيه الداعشيه التي احتضنها ايتام صدام. كانت القاعدة وداعش تفجر أسواق ومدارس و مساجد العراق في كل يوم وكان السيستاني يدعو العراقيين للتسامح وعدم أخذ الثأر.الى ان طفح الكيل ووصلت داعش قرب بغداد. على اختلافي مع بعض الحشد فان لهم كل الفضل لتخليص العراق من ذباحي البشر. نامل ان يؤدي انصهار الحشد مع الجيش الى تشذيبه وانسجامه مع مؤسسات الدولة . المهمة الصعبة اليوم هي تدريب وتثقيف العراقيين لانتخاب ممثلين نزيهين و مخلصين للبلد.

  10. إن اخطر ما يهدد البلدان التي تنعتق من ربقة الاستدمار ( الاستعمار ) وتتحرر من قيوده هي تلك المخلفات التي يتركها بعد أن يشبعها من لبن العمالة ، ويرضعها شتى انواع الخيانة .. على الشعوب التي تتخلص من مستدمريها أن تزيح عن مراكز القرار والقوة كل من تُـشتم منه رائحة موالاة الاعداء .. إن ما حدث للجزائر من تدمير ونهب لثرواتها هو جراء ذلك التسامح الغير مبرر مع اعوان فرنسا .. إننا ندفع اليوم فاتورة ضخمة جراء سكوتنا على من تبنتهم فرنسا وسخرتهم لخدمة مشاريعها الخبيثة ابان احتلالها للجزائر .. لو أن من تقلد الحكم عامل عبيد باريس بمنطق مختلف لما وقعت بلادنا في فخ ثلة من العصابات القذرة التي افقرت الملايين وجوعتهم .. على الشعب العراقي ان يزيح سدنة امريكا وأن لا يثق فيهم أبدا لأن من يتآمر على بلاده ليس جديرا بأن يكون محل ثقة مهما تظاهر بذلك .. العراق لا يمكن أن يخرج من نفقه المظلم الا بإبعاد كل من يقتات على الطائفية ويلتحف باسمالها لتحقيق مآرب مشبوهة .. لا سبيل لنجاة بلاد الرافدين من لفخاخ امريكا المتصهينة الا بفهم دقيق لاهدافها واستراتيجياتها الاستعبادية التي تريد جعل الكيان الاستيطاني الاسرائيلي وادواتها اسيادا يقودون شعوبنا الى مستنقع التطبيع والتصهين .. الحذر ثم الحذر من اذكاء تلك النعرات المذهبية والطائفية البغيضة لأنها آخر اوراق الصهيونية العالمية في عالمنا العربي والاسلامي التي يمكن من خلالها اعادة هيكلة بلداننا على طريقة اشد خطرا من ” سايس بيكو ” . إن سياسة تفكيك المفكك وتجزئة المجزء هي أشد فتكا بما تبقى من اوصال هذه الامة التي بدأت بفضل حركات المقاومة كحزب الله اللبناني وحركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين وغيرها تستفيق من سباتها العميق وتنتبه من غفلتها الطويلة .. علينا أن نعمل المستحيل لابقاء هذه الجذوة المباركة مشتعلة تتناقلها الاجيال حتى ينضج ما يطبخ عليها من مشاريع مباركة خيِّرة تعيد لامتنا قوتها وعنفوانها المفقودين منذ عشرات العقود ..

  11. نعم كلامك صحيح ان معظم الفصائل العراقيه لاترقى الى ذلك المستوى…ولكن ارجو ان تجيب على سؤالي: ألم تقف حماس بخندق (الجهاديين) ضد الدوله السوريه التي تحملت ماتحملت ولازالت ازمن اجل فلسطين؟ ألم يكن السبب طائفيا؟

  12. باركك الله يا أستاذ سعد جواد على هذا المقال القيم المفعم بالموضوعية و العقلانية و الحس الوطني الصميم. حين تتطلع فيه جل الجماهير المخلصة و المؤمنة بأمتها العربية و الإسلامية بعين الاجلال للمقاومة اللبنانية الباسلة، تنظر بعين الاحتقار للزمر الاسلاموية التي مكنها الاحتلال من التحكم بمقدرات العراق بعد الغزو الأمريكي الغاشم في ٢٠٠٣.. يشار و بكل استحقاق الى المقاومة اللبنانية بالرفعة و الى قائدها المجيد بالبطولة و بتوجهه الوحدوي، بينما يشار الى المليشيات المتواجدة في العراق بالرجاسة و الطائفية المقيتة، فشتان ما بين الاثنين. في لبنان يردعون الكيان الصهيوني أما في العراق فانهم سيف مسموم مسلط فوق اعناق كل عراقي نزيه ابي، في لبنان شعارهم: الجيش و الشعب و المقاومة، أما في العراق فشعارهم: النهب و الإرهاب و الشعوبية..كما تتمنى جماهير الأمة الواعية لسيد المقاومة النصر المبين و السوءدد تتمنى منه بما لديه من حكمة و رصانة ان ينبذ تلك الزمر و العصابات المارقة التي تعيث في العراق فساداً، ومن ينطبق عليهم ما قاله الإمام علي عليه السلام: “يا أشباه الرجال و لا رجال، حلوم الأطفال و عقول ربات الحجال، لوددت أني لم اركم و لم اعرفكم، معرفة والله جرت ندما و اعقبت سدما، قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً”. و الله اعلم.

  13. نعم لقد وضع الدكتور سعد ناجي جواد المحترم يده علي جرح العراق النازف .. كيف يمكن لمن يدعي محاربه الباطل ان يطبل لمجاميع حكام العراق من الفاسدين والمرتشين والقتله تحت شعار الوطنيه والمقاومه ..الوطنيه تعني الفروسيه والرجوله والشهامه واعانه الارامل والايتام والمقعدين من ابناء الشعب العراقي الذين اكتتو بنار احزاب اسلاميه لا ذمه لها ولا شرف.. لا يمكن ان يكون الانسان وطنيا ويدعي الشرف وهو بذات الوقت ملوث ب السرقه والفساد واشاعه الرذيله محتميا بكهنه يدعون الدين والدين منهم براء.. لقد لطخو اسم الامام علي (رض) بالعار وحرفو كل خصاله العظيمه .. خدمه لنفوسهم المريضه..

  14. السيد مصطفى صالح ما يجب ان يسال هو ليس من حررنا ولكن من هو الطرف الذي جلب علينا الإرهاب والقاعدة والدواعش، والآن من هي الأطراف التي تتسلط على رقاب ومصائر ابناء المحافظات المحررة. لقد افسد هؤلاء الذين تدافع عنهم حتى فرحة النصر على داعش ومع الأسف، واضافوا الى فسادهم المالي جرائم قتل وتهجير لابناء هذه المناطق المساكين.

  15. د سعد مقالتك كانت بمنتهى الروعة و الشجاعة والصراحة. اتفق معك تماما في ما ذكرته. وانا متاكد ان السيد في قرارة نفسه يتفق معك أيضا فهو يعلم علم اليقين بفساد الأحزاب (الإسلامية) في العراق. انا مثلك أترقب خطابات السيد حسن نصر الله وله مكانة في قلبي، و أأخذ عليه دعمه لهذه الأحزاب الفاسدة.

  16. احييك د سعد على مقالك الصريح والنصوح لقائد المقاومة السيد حسن نصر الله واني اشاطرك الرأي ان الحذر واجب في التعامل مع الاحزاب الفاسدة التي جاء بها الاحتلال لانها تشوه صورة المقاومة الاسلامية مع كل تقديري للمقاومين الشرفاء

  17. انا مع سيادة الكاتب بكل كلمة فاين الثرى من الثريا .
    انما السيد حسن يتكلم هذه اللغة ليشجع الشرفاء بالحشد ان يسيروا على نفس نهجه الشريف وكذلك ليبين لاعداء المقاومة ان للمقاومة جبهة عريضة وهي فعلا كذلك ولكن الجبهة العريضة للاسف الى اليوم هي مجرد مشاعر وحب وامتنان وعرفان للمقاومة وتهجها ونتمنى ان ينجح الحشد بتصفية اعضائة للابقاء على المخلصين الشرفاء ذوي العزيمة على الاستمرار بطريق ذات الشوكة دون السقوط باول الطريق او وسطه وهذه التصفية تحتاج سنين وعقود .

    اذا انت لم تشرب مرارا على القذى ظمأت واي الناس تصفو مشاربه .
    اما فاسدي وسراق العراق فهم كثيرون وقد خزونا وخزونا وخزونا باكثر من محفل ويجب ان لا نلصق نقصنا بالامريكي فالامريكي سارق ومجرم وكل عبر الدنيا به ولكن المفسدين والسراق هم بني جلدتنا وهم حرامية سواء كان هناك امريكي ام لم يكن .
    الله ينصر ويحفظ سيدنا السيد حسن ويسدده للصلاح

  18. تازك الله بك يا اخي
    اوافقك الراي كما معظم العراقيين والعرب الشرفاء
    أن هذا يحيرتي في السيد فعلا فهو مناضل عروبي وكي ولكن سامحه الله
    سليم عبدالرحمن

  19. لله درك يا دكتور ،كلامك منطقي غفل عنه البعض ، عسى أن يتعافى العراق الحبيب، وسوريا الدفء ، وتولد نار المقاوم وتشع و يشتد عودها

  20. هم منظومة و کما تصفون انتم أبطال بلادکم بالمیلیشیات و هم من حرروکم من ربقة الدواعش و جنود الأعراب! غیرکم یصف السید نصر الله بالطائفي و حزب الله بالمیلیشیات و ما .. کلامکم شتی و حسنهم واحد! و مقالکم معسول!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here