“تحيا تونس”: اندماجنا مع “المبادرة” بعيد عن الحسابات الانتخابية

تونس -الأناضول

أكّد سليم العزابي أمين عام حركة “تحيا تونس” المقربة من رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أن “اندماج حركتهم مع حزب المبادرة الدستوريّة الدّيمقراطية، بعيد عن بناء مكينة انتخابية”.

تصريحات العزّابي كانت مساء االجمعة على هامش مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة تونس، للتّوقيع رسميا على وثيقة الاندماج بين الحزبين تحت شعار “نبادر لتحيا تونس”.

ومساء الأربعاء، أعلن الحزبان اندماجهما قبيل أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وتابع العزابي :” الاندماج يشكل تمشيا موحدا بين حزبينا نتقاسم من خلاله رؤانا خدمة للوطن ومراعاة حق الاختلاف.”

كما اعتبر أنه “مشروع يبرهن بأن وجود الإرادة السياسيّة يمكن حتما من تتجاوز مشكلة الزعامات وكل التّحديات”.

وأكّد أنّ “أهم هدف من هذا الاندماج تقليص التشتت الحاصل في عائلتنا السياسية الوسطيّة”.

وأردف بالقول “سنكون منفتحين على كل من يريد الانضمام ونريد أن نكون في تحيا تونس القاطرة التي ستجمع العائلة السياسية.”

ولفت إلى أنه سيتم طرح وثيقة الانصهار بين الحزبين مطلع حزيران/يونيو للتزكية أمام المجالس المحلية للحزب.

من جانبه قال رئيس حزب المبادرة الدّستوريّة كمال مرجان في تصريحات إعلامية على هامش النّدوة الصّحفيّة: الاندماج جاء نتاجا عن توافقنا حول خدمة مصلحة تونس دون أي حسابات أخرى.

وأضاف “نجحنا في لم الشمل بأكبر عدد ممكن من القياديين الذين يحبون هذه البلاد، وما يجمعنا حبنا للوطن وتحملنا للمسؤولية في ظروف لم تكن سهلة .”

واعتبر أنّ “الاندماج يعتبر انطلاقة جديدة لعائلة يجمعها الوطن.”

وأكّد في سياق متّصل أن “فكرة الاندماج ستكون مثالا لكل من يفكر في مصلحة تونس وشعبها وسنحاول الاندماج مع كل من يشاطرنا حب الوطن والقدرة على السير إلى الأمام”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here