تحليل في سيناريوهات واسباب الانسحاب الامريكي من سوريا!!

أ.د احمد القطامين

يقول البعض ان ما يحكم طريقة الرئيس الامريكي ترامب في اتخاذ القرار هي عقلية التاجر. فالتاجر يعشق عملية جني الارباح ويشعر بنشوة الانتصار اذا كانت كلفة تلك العملية المالية منخفضة، لذلك يصبح مفهوما السبب الكامن وراء سحب القوات الامريكية من منطقة شمال شرق الجمهورية العربية السورية.

اما البعض الاخر من المحللين والمراقبين فيشير الى ان سحب القوات الامريكية هو مقدمة لتوجيه ضربة عسكرية قوية لايران، الدولة التي تصنف امريكيا بانها الجهة الوحيدة في المنطقة التي تشكل تهديدا مباشرا وذو مصداقية لاسرائيل، وان ما قام به من سحب مفاجئ وعلى عجل لقوات بلاده من سوريا هو في الواقع إبعادا لتلك القوات حتى لا تكون في مرمى الصواريخ الايرانية  من مواقعها في ايران والعراق وسوريا اذا ما بدأ ت الضربة.

وهناك نظريات اخرى كثيرة تحاول تقديم تفسير للانسحاب كتبرير ترامب نفسه مثلا في احدى تغريداته عندما عزى سبب الانسحاب الى هنالك اطرافا في المنطقة وحددها انها ايران وتركيا وروسيا عليها ان تقوم بدورها في محاربة داعش وان امريكا قدمت الكثير في هذه الحرب دون ان تجني اية فائدة منها (يقصد فائدة مالية طبعا).

مع ذلك، وبالرغم من ان بعض هذه النظريات تقدم تفسيرات معقولة للانسحاب الا انني اعتقد انها جميعا نظريات غير دقيقة بما يكفي لتقديم تفسير منطقي متكامل لما جرى خاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار الحالة السيكولوجية لترامب ذاته. فترامب يُجير كل مواقفه وقراراته وتصريحاته لخدمة حالة واحدة هي (ترامب) ذاته واعادة انتخابه في انتخابات عام 2020.

فترامب غير قادر على شن حرب على ايران اصلا، لان  حربا على دولة كبيرة وقوية  ومسلحة جيدا كايران ومحاطة من جميع الجهات بدول فيها مصالح امريكية حيوية هائلة في كالخليج واسرائيل وتمتلك شبكة من العلاقات العضوية القوية مع روسيا والصين وتركيا والعراق وسوريا ولبنان (حزب الله) يجعل من اي حرب معها مقامرة غير مضمونة النتائج وتتسبب بخسائر مادية (وهذا بالنسبة لترامب موضوع مهم) وخسائر استراتيجية هائلة.

ترامب يعلم ان اي جندي امريكي يقتل في المعركة سيقود الى تدمير حظوظه في الانتخابات القادمة وهو يعلم ان الدولة العميقة في امريكا وفي مقدمتها وسائل الاعلام ستحول مقتل اي جندي امريكي في معركة ما في الشرق الاوسط تحديدا الى قصة كبيرة تدمر طموحات ترامب في الفوز في تلك الانتخابات. وهويعلم ايضا ان اخطر منطقة من الممكن ان يتواجد فيها الجنود الامريكين هي منطقة شرق الفرات المحاطة باشرس انواع المقاتلين من ايرانيين وعراقيين وسوريين واتراك وسيحولون الجنود الامريكين الى رهائن في اية لحظة يتطلب الامر ذلك مما سيضع ترامب في موقف ضعيف للغاية ويتيح لاعداءه في الداخل فرصة اضافية للانقضاض عليه وتدمير حظوظه في الاستمرار في الحكم.

اذن الرجل صادق فيما فعل وانسحاب امريكا من المنطقة عملية لها ما يبررها  تماما من وجهة نظره، وعند الامريكان ان تسحب القوات من منطقة فيها حروب ونزاعات دائما يواجه باستحسان ودعم شعبي واسع في حين ارسالها الى مناطق الحروب يضعف من شعبية الرئيس.

والايام قادمة.. وكشافه!

[email protected]

  • اكاديمي وكاتب عربي

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. الاسباب. هيه عدم خسارة حليف قوي قديم وقوي مثل تركيا ودفعها للارتماء في احضان روسيا وظعف الموارد في المنطقه والامريكي يعرف ان اكراد سوريا اقليه في مساحة جغرافيه عربيه كبيره

  2. اذا جاز لنا التعليق توضيحا السياسة الأمريكيه مؤسسيه لها صنّاعها (لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني ) ودور الرئيس وغيره من الإدارات الأخرى لايتعدى الناطق الرسمي وان تم تجميل دولة الرئيس وفقا للبرتكول الرئاسي والأنكى لايسمح له بالتجاوز عن النص (انظر ماحصل لكندي ونيكسون وريغان وكلنتون الزوج عند تجاوزهم والعقاب الفوري قتلا(كندي ) واوجرحا (ريغان واو الوتركيتات السياسيه (نيكسون) والرومانسيه (كلينتون ) موينكا لويسنكي وهذا على سبيل المثال لاالحصر؟؟وحتى لانطيل لو تم ربط الأحداث في المنطقه منذ إنطلاقة استراتجية الفوضى الخلاقّه (فخّار يكسر بعضه) بعد غزو افغانستان والعراق في عهد بوش الأبن من باب تقليص الخسائر الماديه والبشريه مرورا بعهد اوباما الناعم الذي اعلنها صريحه بعدم دخول الحرب عن أحد (مستثنيا الكيان الصهيوني) وهاهو مستر ترامب (سياسة الجنون فنون) في ذات المسار ؟؟؟؟؟؟؟امّا بالنسبة لإيران (الدجاجة التي تبيض ذهبا) لاأعتقد ان أمريكا في مواجهة حقيقيه ومنذ التمهيد للفوضى الخلاقّه وإشعال الفتنه النائمه(الحرب العراقيه الإيرانيه) مابين الطوائف المسلمه والتي باتت سياسة تقاطع مصالح مابين الطرفين في العداء ل الأمه العربيه والمؤشر على ذلك التسليح لكلا طرفي المعادله (إمداد ايران بالسلاح (ايران كونترا) والدعم الإستخباري الأمريكي ؟؟ وإمداد العراق بالسلاح والأهم بعد ان استشرف الرئيس الشهيد صدام حسيين ااهدافهم الخسيسة واوقف الحرب أنظر كيف انقلبوا على العراق 280 درجه وما آلت اليه حال العراق تحت ستار محاربة الإرهاب (وهم صنّاعه (ضم الصاد)) وتصدير ديمقراطية ظهور الدبابات والأنكى دستور برايمر سيئ الذكر والمضمون الذي قونن الفتنه مابين المكون العراقي ؟؟؟؟؟ وخلاصة القول استاذ قطامين لاأخلاق ولاانسانيه ولارومانسيه في السياسه فمابالك بسياسة المصالح التي لاناظم لها بعد ان تلفعت بثوبها القذر من ليس معنا فهو ضدنا وأمريكا أولا (صنّاع السياسة) ولاعشاء مجاني في البيت الأبيض (تابعا دافعا وتابع مأجور مدفوع له) وزادها الكذب والتضليل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحالها لم يتبدل وا ن تغيرّت شخوصها وأساليبها ووسائلها(حكما الغاية تبرر الوسيله) ؟؟؟؟؟؟؟؟وهل يعقل اذا ما استبدلت الأفعى رث ثوبها بجديده المزركش ان يصبح سمّها حليب نيدو كامل الدسم ؟؟؟ لا والف لا بل يزداد “هدير فحيحها “

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here