تحقيق ساسة وخبراء تونسيون: دعم قيس سعيد قد يكون مخرجا للأزمة القانونية حال فاز القروي وهو بالسجن… وحزب القروي: لنا تحالفاتنا ونرفض الابتزاز

 

 

 القاهرة – من جاكلين زاهر:

 

 

منذ إعلان الهيئة العليا للانتخابات يوم الثلاثاء الماضي تصدر أستاذ القانون الدستوري، قيس سعيد، نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في تونس، توالت على الرجل إعلانات الدعم والتأييد من المرشحين الخاسرين في هذه الجولة، وذلك على حساب خصمه في جولة الإعادة نبيل القروي، رجل الأعمال والإعلام ورئيس حزب “قلب تونس”، والذي حل ثانيا وفقا للنتائج، رغم أنه محتجز على ذمة قضايا مالية.

وجاء أحدث مظاهر التأييد من حركة النهضة التي أعلنت في وقت متأخر أمس الخميس أنها ستدعم سعيد في جولة الإعادة بانتخابات الرئاسة.

ورأى ساسة وخبراء أن هذا الدعم الذي يتلقاه سعيد لا يرتكز فقط على التلاقي بالبرامج والأهداف والخط الثوري بين هؤلاء الخاسرين والفقيه الدستوري، وإنما لأن فوزه قد يمثل المخرج للأزمة القانونية التي ستواجه تونس حال فاز القروي وأصبح رئيسا للبلاد وهو بعد لايزال سجينا، فضلا عن أن عدم وجود حزب لسعيد يدعمه قد يكون أكثر ملاءمة لأحزاب ستحاول تعويض هزيمتها في الانتخابات الرئاسية عبر الانتخابات التشريعية.

وقال رئيس مجلس شورى النهضة، عبد الكريم الهاروني، إن حركته، باعتبارها الكتلة الأكبر في البرلمان التونسي، “كان لا يمكنها أن تبقى على الحياد طويلا بشأن دعم أحد المرشحين المؤهلين للإعادة.”

وأوضح الهاروني في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أنه “حتى قبل استطلاع رأي المؤسسات الداخلية للحركة، وإعلانها بشكل رسمي مساء الخميس دعم قيس سعيد، كانت هناك أصوات لا يستهان بها داخل الحركة، وبين مؤيديها، تدعو إلى مساندته، ليس فقط للتخلص من الأزمة والمطب القانوني الذي سيواجه البلاد حال فوز القروي وهو لا يزال قيد الاحتجاز، وإنما لكون سعيد هو الأقرب للمعايير التي اعتمدتها الحركة في خياراتها وفي مقدمتها الحفاظ على استمرار قيم الثورة.”

يذكر أنه قبل إعلان النهضة موقفها الرسمي، كان ستة من المرشحين الذين خرجوا من الجولة الأولى للانتخابات أعلنوا دعمهم لسعيد، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء الأسبق حمادي الجبالي، والرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي.

وفي معرض تعليقه على ما أعلنه سعيد بتأجيل التحالفات ترقبا لما ستسفر عنه النتائج النهائية- وهو ما اعتبره البعض دليلا على أن التوافق السياسي معه لن يكون سهلا مقارنة بالقروي، خاصة وأنه لن يكون مدينا لأحد بدعمه- ألمح الهاروني إلى ميزة كبرى يمثلها سعيد للنهضة، ألا وهي “عدم وجود حزب يدعمه قد يمثل منافسا للنهضة في الانتخابات التشريعية المقبلة، خاصة إذا ما جمع بين الرئاسة والاغلبية البرلمانية، وهو الأمر الأهم للنهضة.”

وأوضح الهاروني: “نحترم الأوزان الانتخابية للجميع، وبالطبع نقدر نجاح الرجل كمستقل بدون وجود حزب يدعمه … ونؤكد أن تمتع حزب قوي كالنهضة بأغلبية في البرلمان سيحقق نوعا من التوازن بين الرئاسة والبرلمان والحكومة.”

وشدد الهاروني على أن النهضة تسعى بكل جهدها من أجل أن تكون صاحبة المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية المقررة الشهر المقبل، “كونها الأكثر تأثيرا بالمشهد السياسي.” ورغم إقرار الهاروني بوجود مراجعات ودراسة عميقة لنتائج الرئاسيات داخل حركته، فقد وصف الحديث عن تعرض النهضة لانشقاقات خطيرة قد تعصف بوحدتها وبرئيسها، راشد الغنوشي، “بالمبالغ وغير الواقعي.”

أما عضو الحركة، زبير الشهودي، فأشار إلى أن “مساهمة النهضة القوية في مشروع قانون كان بالأساس يستهدف منع القروي من المشاركة في الانتخابات من البداية- ورفض الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي لاحقا التوقيع عليه- كان من شأنها أن تجعل أي دعم من النهضة للقروي اليوم يمثل تناقضا كبيرا قد يكلفها ما تبقى لها من رصيد لدى قواعدها الشعبية.”

وشدد الشهودي في تصريح لـ “د.ب.أ”، على أن الحركة بالأساس “تعيش الآن حالة صدمة ومراجعات حادة للنتائج والخيارات.”

واستبعد الشهودي ما يتردد عن أن اختيار قيس سعيد جاء بحكم التقارب الأيديولوجي بينه وبين النهضة، وتحديدا بالموقف من إلغاء عقوبة الإعدام وعقوبة المثلية الجنسية ورفضه مبدأ المساواة في الميراث بين الرجل والمرأة.

وقال الشهودي:” إنه ليس قريبا أيديولوجيا من النهضة، بل هو قريب منها سياسيا فيما يتعلق بالنهج الثوري… ولكننا نتوقع أن يتم دعمه على نحو كبير من النخبة لتفادي حدوث أزمة دستورية حال فوز القروي… وستكون هذه ربما سابقة أولى أن يفوز رئيس وهو داخل السجن.”

وفي المقابل، أكد القيادي في حزب “قلب تونس”، عياض اللومي، أن الحزب والحملة الانتخابية للقروي على يقظة للتحالفات التي يحاول البعض بناءها لدعم المرشح المنافس انطلاقا من التخوف من وضعية القروي الراهنة، مشددا على أنهم أيضا “ماضون في بناء تحالفات مماثلة.”

وقال اللومي لـ”د.ب.أ” إن “كل هذا تخوفات مفتعلة تماما كقصية القروي… فالقروي الآن بالسجن بسبب الفساد السياسي، لا أكثر… يتبرأ البعض ممن دفعوا رئيس الوزراء يوسف الشاهد إلى إزاحة القروى من المنافسة، اليوم من هذا الموقف ويعلنون تضامنهم مع القروي كسجين وكمعتقل سياسي، وهناك أيضا قيادات من داخل حزب الشاهد /تحيا تونس/ تواصلت معنا وعبرت عن رفضها للتحالف الذي أبرمه الشاهد مع بعض أطراف في النهضة للعمل على إزاحة القروي.”

وألمح اللومي إلى “احتمالية توحد قيادات حملات مرشحين لم يوفقوا في الدول الأول للرئاسيات من الأحزاب الوسطية الحداثية، مع الحملة الانتخابية للقروي، وأرجع التأخر في إعلان ذلك للحسابات الانتخابية الدقيقة التي تجريها الأحزاب قبل خوض الانتخابات التشريعية التي ستجرى قبل تحديد موعد نهائي لجولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.

أما فيما يتعلق بموقف النهضة وقرارها بدعم سعيد، فقال اللومي: “النهضة تعيش مشاكل حادة منذ نتائج الرئاسيات، ولكن على أي حال، نحن بالحزب في وضع أبعد ما نكون فيه عن النقاش مع النهضة.”

وكشف اللومي عن “تقدم بعض القوى بعروض أقرب ما تكون للابتزاز السياسي لحملة القروي، باعتبار أن الرجل سجين وبوضعية قد يسهل فيها إجباره على تقديم تنازلات كبيرة في مسائل عدة، بينها الأغلبية البرلمانية ، وذلك مقابل دعمه في معركة الرئاسة والتي قد تكون أيضا بوابته للحرية”، مشددا على أنه “قد تم رفض تلك العروض شكلا ومضمونا.”

ورفض القضاء التونسي أمس الأول الأربعاء مجددا الإفراج عن القروي.

ورأى المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أن “بعض المرشحين دعموا قيس سعيد باعتباره ممثلا للنقاوة ولإنقاذ ما يسمى بالخط الثوري للبلاد، وبالمقابل، فأنا لا استبعد أن يدعم البعض في /نداء تونس/ وربما النهضة أيضا، القروي.”

وأوضح الجورشي في تصريحات لـ “د.ب.أ”: أن “القروي نابع من قلب منظومة الحكم، فهو أحد مؤسسي حزب /نداء تونس/، وهو أيضا عرَّاب التوافق بين السبسي والغنوشي بباريس عام 2014 … ورغم ما وقع من خلافات قسمت المنظومة خلال الفترة الماضية، هناك البعض يريدون حاليا تجميع الأصوات والتوافق حول القروي: فوصوله لقصر قرطاج قد يدعم بقاءهم بالسلطة، ولذا، لن نتفاجأ كثيرا بدعم شخصيات من النهضة للقطب الإعلامي، وإن كان على نحو غير معلن بطبيعة الحال.”

وتابع: “أما اليسار، فأحزابه لا تزال تحت تأثير الصدمة… وقد لا يدعمون أحدا بالدور الثاني، فلديهم ملاحظات على القروي، ولديهم أيضا تخوفات من تقارب قيس سعيد مع النهضة.”

وبالمثل، يرى الكاتب والمحلل مختار الدبابي أن فرص القروي “قد لا تكون ضعيفة”، رغم دعم مرشحين خاسرين لمنافسه ورغم التخوفات من الأزمات القانونية التي قد تترتب على انتخابه رئيسا.

وأوضح الدبابي، لـ “د.ب.أ” أن “إعلان مرشحين خاسرين تأييد قيس سعيد لن يكون له تأثير يذكر على جمهور المقاطعين… ربما يكون له تأثير على مؤيديهم، ولكن بدرجة محدودة جدا.”

ولفت الدبابي إلى أن هناك حملات مكثفة من قبل شباب جامعيين على مواقع التواصل الاجتماعي لحشد الصف الحداثي خلف القروي، على اعتبار أنه النموذج الأقرب لهوية الدولة المدنية، وأنه قد رصد تفاعلا كبيرا من قبل أنصار وزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي مع حملة القروي.

وقال الدبابي: “نتوقع تأييد كثيرين من /نداء تونس/ و/تحيا تونس/ للرجل للسبب ذاته… وبالطبع لن يصرح أحد على الملأ بدعم القروي نظرا لوضعية سجن الرجل بتهم فساد مالي، وهو الأمر الذي قد يؤثر على الصورة العامة للأشخاص وفرص الأحزاب في الانتخابات التشريعية.” (د ب ا)

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. النهضة تبحث جاهدة عن العصفور النادر كما صرح الغنوشي و هي تحاول مع جرحى الانتخابات ارجاع البلاد الى مربع 2011 وجميع هؤلاء و من يساندونه لاتهمهم تونس ولاازمتها الاجتماعية و الاقتصادية همهم الوحيد هو تقاسم الكعكة من جديد وهذه المرة مع قيس سعيد و اتباعه

  2. النهضة تبحث جاهدة عن العصفور النادر كما صرح الغنوشي و هي تحاول مع جرحى الانتخابات ارجاع البلاد الى مربع 2011 وجميع هؤلاء و من يساندونه لاتهمهم تونس ولاازمتها الاجتماعية و الاقتصادية همهم الوحيد هو تقاسم الكعكة من جديد وهذه المرة مع قيس سعيد و اتباعه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here