تحطم الطائرة الأوكرانية بإيران.. الطائرة الاوكرانية المنكوبة في ايران استدارت للعودة إثر مواجهتها “مشكلة” وكييف تدرس فرضيات عدة وبقايا صاروخ ايراني بمكان السقوط يثير التساؤلات

 

طهران ـ (أ ف ب) – أعلنت السلطات الإيرانية أن الطائرة الأوكرانية التي تحطّمت قرب طهران، في حادث مأساوي أسفر عن مقتل 176 شخصا كانوا على متنها، استدارت للعودة نحو المطار بعيد إقلاعها إثر مواجهتها “مشكلة” لم يتم تحديدها، بينما انضم خبراء أوكرانيون إلى التحقيق الخميس.

ودعت كل من كندا والولايات المتحدة إلى إجراء تحقيق شامل لتحديد أسباب حادثة الأربعاء التي وقعت بعد وقت قصير من إطلاق طهران صواريخ باتجاه قواعد عسكرية تضم قوات أميركية في العراق، رداً على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في ضربة اميركية في بغداد.

وأقلعت الطائرة الأوكرانية عند الساعة 2,40 ت غ من مطار الإمام الخميني في طهران، متجهة إلى مطار بوريسبيل في كييف. واختفت عن شاشات الرادار بعد دقيقتين من تحليقها عندما بلغت ارتفاع ثمانية آلاف قدم (نحو 2400 متر)، بحسب منظمة الطيران المدني الإيرانية.

وأعلنت المنظمة التي نشرت نتائج تحقيقها الأولّي على موقعها الإلكتروني ليل الأربعاء الخميس أن “الطيار لم يبعث بأي رسالة بشأن ظروف غير طبيعية”.

وأضافت أنه “بحسب شهود العيان (…) شوهد حريق بالطائرة، ازدادت حدّته”.

وأوضحت المنظمة أن “الطائرة التي كانت تتجه في البداية غربًا للخروج من منطقة المطار (الجوّية)، استدارت إلى اليمين بعدما واجهت مشكلة وكانت تتوجه للعودة إلى المطار” عند تحطمها فوق متنزه في شهريار المدينة الواقعة على بعد عشرين كلم غرب العاصمة الايرانية.

وأكّدت المنظمة أنها استمعت لأقوال شهود على الأرض وآخرين كانوا على متن طائرة تحلّق فوق الطائرة الأوكرانية عند وقوع الحادث.

-خبراء أوكرانيون في ايران-

وكان معظم الضحايا من إيران أو من الإيرانيين المقيمين في كندا.

وصُفّت أكياس الجثث على الأرض بينما تناثرت أغراض الركاب الشخصية، بينها حقائب وملابس ودمية على شكل شخصية بابا نويل وسط الحطام.

وبحسب الخارجية الاوكرانية، فإن الطائرة كانت تقل 82 ايرانيا و63 كنديا و10 سويديين واربعة افغان وثلاثة بريطانيين. وكان هناك 11 اوكرانيا على متنها، تسعة منهم أفراد الطاقم.

واعلنت منظمة الطيران المدني من جهتها ان 146 راكبا كانوا يحملون جوازات سفر ايرانية، و10 جوازات افغانية و5 جوازات كندية و4 جوازات سويدية، الى جانب الاوكرانيين الـ11.

ويفسر هذا الفارق بوجود العديد من مزدوجي الجنسية، بينهم 140 ايرانيا-كنديا، لا يمكنهم الدخول إلى الجمهورية الاسلامية أو الخروج منها الا عند ابراز جواز سفرهم الايراني.

وطالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بـ”تحقيق معمق” بشأن الكارثة الاكثر دموية التي تطال كنديين منذ الاعتداء على طائرة بوينغ 747 التابعة ل”إر انديا” عام 1985 والتي قتل فيها 268 كنديا.

وقطعت كندا، الدولة التي تستضيف جالية ايرانية كبيرة، علاقاتها الدبلوماسية مع ايران عام 2012، آخذة على الجمهورية الاسلامية دعمها لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد.

ووصف أحد أفراد الجالية الإيرانية في كندا ويدعى بايمان بارسيان الكارثة بـ”المدمرة”. وقال لشبكة “سي بي سي” الكندية “تأثر كل فرد من أفراد جاليتنا بطريقة أو أخرى”.

من جهتها، دعت الولايات المتحدة الى “التعاون الكامل مع كل تحقيق حول الاسباب” وذلك بعدما أعلنت طهران رفضها تسليم الصندوقين الاسودين لشركة بوينغ المصنعة للطائرة.

ووقعت كارثة الطائرة الاوكرانية في ظل توتر شديد بين ايران والولايات المتحدة، وبعد قيام طهران باطلاق صواريخ على قواعد تستخدمها قوات أميركية في العراق.

لكن لا يوجد بعد ما يشير الى ان هذه الاحداث مترابطة، بينما حذر الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي من اطلاق أي “تكهنات”.

-سبع فرضيات-

ووصل نحو 45 خبيرا في مجال الطيران ومسؤولا أمنيا أوكرانيا إلى طهران صباح الخميس للمشاركة في التحقيق، بما في ذلك قراءة البيانات الواردة على الصندوقين الأسودين اللذين عثرت السلطات الإيرانية عليهما في موقع الكارثة، بحسب ما أفاد الرئيس الأوكراني.

وقال مسؤول أمني أوكراني إن المحققين ينظرون في سبع فرضيات محتملة بشأن الحادث.

وأفاد وزير مجلس الأمن القومي والدفاع في أوكرانيا أوليكسي دانيلوف، فرانس برس أن الفرضيات التي تتم دراستها تشمل أعطالا تقنية وعملية مدبّرة، لكنه أكد عدم وجود فرضية مرجّحة أكثر من غيرها بعد.

وتشمل الفرضيات المطروحة اصطداما بجسم آخر في الجو وصاروخا من منظومة إيران الدفاعية وانفجار محرّك ناجم عن عطل تقني وانفجارا على متن الطائرة جرّاء “عمل إرهابي”، بحسب ما كتب دانيلوف على فيسبوك.

وقال لفرانس برس إن لا سببا لديه حتى اللحظة للاعتقاد بأن الطائرة تعرّضت لضربة صاروخية.

وأوضح رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية علي عابد زاده انه يمكن للأوكرانيين المشاركة في التحقيق، لكنه تدارك “لن نعطي الصندوقين الأسودين للمصنّع (بوينغ) والأميركيين”، بحسب ما نقلت عنه وكالة مهر للأنباء.

وبحسب الشركة الأوكرانية التي علقت رحلاتها الى طهران، فان طائرة بوينغ 737 المنكوبة التي صنعت في 2016 خضعت قبل يومين الى فحص تقني.

وتعد الكارثة أول حادث دموي للخطوط الاوكرانية، الشركة التي يملك قسما منها رجل الاعمال ايغور كولومويسكي المعروف بقربه من الرئيس زيلينسكي.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الظاهر أن ايران تتخوف من كشف الحقيقه ,لذلك تمانع من وصول لجان التحقيق الدوليه الى مكان الحادث وترفض تسليم الصندوق الاسود

  2. من المؤكد ان الطائره اسقطت من قبل الدفاعات الجويه الايرانيه ظنا منهم بانها طائره حربيه معاديه حيث انها جاءت مباشرة بعد الهجمه الصاروخيه على القواعد الامريكيه في العراق

  3. الوحيدين الذين ليس من جنستهم اي احد من المنكوبين هم الأمريكيون ، لقد فقد الإيرانيين اكثر عدد من الناس او من الركاب ، فهل يعتقد احد ان ايران تفرط بدماء أفراد شعبها ؟.

  4. الاعلام الصهيوني في أوروبا يعمل بسرعة فائقه ومحتملات كاذبة حتي لا يتم السلام بين أوكرانيا وروسيا وتوريط ايران بإطلاق الصاروخ الروسي الذي علي حسب معلوماتهم قد وجدت اجزاء منه بين حطام الطائرة ، انها جملة واحدة لن اكتب غيرها ، من يصدق صهيوني ومن يصدق مستعمر غربي بني حضارته من دماء الضعفاء وعلي جماجمهم وضع علم السلام .

  5. “وبقايا صاروخ ايراني بمكان السقوط يثير التساؤلات” !!!
    من اين أتيت بالخبر ، و أين تفصيله في المقال ؟

  6. بحثت بالنت عن مواصفات صاروخ تور الروسي فتبين ان مداه ٥٠٠ متر وهو مخصص لاستهداف الطائرات على ارتفاع منخفض ويقول الخبر اعلاه ان الطائرة وصلت الى ارتفاع ٢٥٠٠ متر يعني ٥ اضعاف مدى الصاروخ هذا على فرض ان كان هناك بقايا صاروخ تور الذي لم اره .. ثم ان ايران اكيد لن تعطي الصندوق الاسود لامريكا وحلفائها فما اسهل ان يتم التلاعب بالمعلومات وتزويرها لاضهار ان هناك استهداف بصاروخ ايراني خاصة ان امريكا اثبتت انها خصم غير شريف ولا تتورع عن الكذب مطلقا . نتمنى من ايران ان تحاول التحقيق بلجنة مشتركة مع الروس والصين وبحضور اوكراني وكندي وممثلين عن شركة بوينك فقط لان خصوم ايران غير شرفاء وغير مؤتمنين على اي تحقيق

  7. امريكا مسؤوله مسؤولية مباشره عن خلق الظروف العدائيه التي ادت الى وقوع هذه الكارثه الجويه مثلما هي مسؤوله عن قتل ملايين البشر بدء من القاء القنابل الذريه على اليابان مرورا بحرب الفيتنام التي حصدت ارواح الملايين من الفيتناميين والحرب الكوريه والمجازر المستمره في افغانستان والعراق وسوريا وفلسطين . على ايران اعلان الاسباب الحقيقيه لسقوط الطائره وتحميل امريكا مسؤولية ما حدث بكل اصرار .

  8. من شبه المؤكد ان الطائره اسقطت من قبل الدفاعات الجويه الايرانيه ظنا منهم بانها طائره حربيه معاديه حيث انها جاءت مباشرة بعد الهجمه الصاروخيه على القواعد الامريكيه في العراق. كل هذه السلسله من الاحداث الماساويه ما كانت لتحدث لولا العدوان الامريكي على وحدات الحشد الشعبي ومن ثم اغتيال الجنرال سليماني ورفاقه .

  9. ان لم يصل الفريق الاوكراني (واوكرانيا هي احدى المحميات الاميركية، كمحميات ممالك بني يعرب تماما) الى موقع تحطم الطائرة بعد، فكيف يعلم بوجود يقايا صاروخ روسي في مكان التحطم؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here