تحذير امريكي لقطر: تعبنا من ازدواجيتكم واذا لم تتغيروا لدينا الخطط لاقلاقكم او قلبكم!

 amir qatar and his father1

لندن ـ “راي اليوم”:

وجهت الولايات المتحدة الامريكية تحذيرا قويا الى حكومة دولة قطر من خلال احد مسؤوليها السابقين جيرمي شابيرو (مستشار سابق لمساعد وزيرة الخارجية الامريكية) من خلال مجلة “فورين بولسي” (السياسة الخارجية) في عددها الاخير مفاده انها رغم وجود قاعدة امريكية هي الاكبر على ارضها، تعمل ضد مصالح الولايات المتحدة في المنطقة بدعمها لحركة الاخوان المسلمين في مصر وليبيا وسورية.

وقال كاتب المقال في المجلة ان قطر ليست عدوة للولايات المتحدة وليست صديقة في الوقت نفسه، ولكنها تستخدم ثروتها المالية الهائلة لعرقلة بعض المشاريع السياسية الامريكية خاصة في ليبيا وسورية والعراق بدعمها للمتطرفين الاسلاميين على حد وصفه.

واضاف ان القيادة القطرية الجديدة المتمثلة في الامير تميم بن حمد آل ثاني كان من الممكن ان تغير هذه السياسة القطرية، ولكنه خيب الآمال عندما قرر المضي قدما في تبني سياسات والده نفسها، واكد ان الشيخ تميم كان مهندس سياسة بلاده في دعم الجماعات الاسلامية في قطر وسورية في العامين الماضيين.

واقترح الكاتب عدة خطوات يجب ان تأخذها الادارة الامريكية لردع القيادة القطرية، ووقفها عند حدها نوجزها في النقاط التالية:

اولا: وقف تدخلها في الازمة السورية من خلال الضغط على تركيا لمنع وصول شحنات الاسلحة المرسلة الى الجماعات الاسلامية عبر اراضيها، فحتى في حال سقوط نظام الرئيس بشار الاسد فان تدخل قطر في سورية قد يؤدي الى اشتعال حرب اهلية ثانية بين الاسلاميين والعلمانيين، ثم بين العرب والاكراد مما قد يؤدي الى تفتيت سورية في نهاية المطاف.

ثانيا: يمكن ان تقلص الادارة الامريكية نفوذ قطر ودورها في سورية من خلال تشجيع السعودية التي تؤيد المعتدلين بان تستخدم نفوذها المالي بشكل اكبر للاحلال محل الدور التمويلي القطري في دعم المعارضة السورية.

ثالثا: يمكن ان تستغل الولايات المتحدة الصراع السعودي القطري القديم من حيث وتشجيع السعوديين على استضافة القطريين المنشقين عن النظام القطري والمعارضين له والذين يرفضون شرعية النظام الحالي ويشككون فيها خاصة من افراد الاسرة الحاكمة وتوفير منبر لهم للتعبير عن مواقفهم هذه من خلال قناة “العربية” كرد على استضافة “الجزيرة” لمعارضين سعوديين.

رابعا: ان توجه الجامعات الامريكية والمعاهد السياسية المتخصصة دعوات لافراد الاسرة الحاكمة المعارضين للامير الحالي لالقاء محاضرات لاظهار حالة الانقسام داخل الاسرة الحاكمة.

خامسا: فضح المعاملات اللاانسانية للعمال الاجانب داخل قطر وبما يؤدي الى تشويه صورة قطر في العالم في الوقت الذي تستعد فيه لاستضافة تصفيات كأس العالم عام 2022.

ويذكر ان جيرمي شابيرو عمل من عام 2009 الى عام 2013 في وزارة الخارجية الامريكية في مكتب التخطيط لسياسات اوروبا والعلاقات الاوروبية الآسيوية، ويعمل حاليا كزميل زائر في برنامج السياسة الخارجية في معهد بروكنغ الامريكي.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. انا اعتقد ان قطر تتعرض الى هجوم بسبب مواقفها السياسية التي لا تخلو من الحسد

  2. قرأت كل التعليقات وللاسف كل يغني حسب سياسة بلده ولم ارى احدا يتكلم من وجهة نظر الشعوب العربية التي لو كان حكام العهر في الخليج يمتلكون ذرة دين وشرف وانسانية لما وجد فقير في الدول العربية ولكنهم ادوات ليس لهم قرار في استخدام اموال النفط الا بمشيئة العاهر الاكبر امريكا ومن لف لفها
    تسمع عن الامراء الخليجييون الذين يدفعون مئات الملايين من الدولارات فقط ليجلسوا مع عاهرة غربية لعدة دقائق واخر متخصص بشراء الشركات المفلسة في الغرب ولا يوجد احد يستثمر في دول المشرق العربية والدول الافريقية العربية التي لو ضخ جزء يسير من اموال النفط فيها لاغنت العربان عن استيراد الغذاء لملايين العرب الفقراء
    واخيرا اقولها بقلب مدمى من هويته العربية(ابناء القحبة لا استثني منكم احدا)

  3. الكل يعلم دور دول الخليج في رسم المشهد السياسي للمنطقة العربية ،ولا ينكر الا الجاهل ما قامت به حكومات البترودولار من مكائد و عراقيل ضد نهضة هذه الأمة آخرها ما تقوم به السعودية،الإمارات،اكويت تجاه حكومة الدكتور مرسي ويكفي شرفا دولة قطر وقوفها إلى جانب الشرعية و مساندة الشعوب التي ثارت على الفساد،أما الذي يقول بالحسد والنقمة على السعودية و بانها صاحبة أفضال على العالم ،فهذا ما يسمى الجهل االمطبق ,صنيعة ٥٠ عام من جهل حكامكم أفرز جيل لا يحسن شيئ غير الإستهلاك، لا بل يتباهون بإقتناء منتجات أكثرهم اجزم أنه يستأجر (وافدا) كي يستعمله ،و لهذا كفاكم تفاخرا بأموال لم تكفي عبر كل تاريخكم للقضاء على جهل حكامكم بل صار إنفاقها في الملاهي واكباريهات الغربية مادة إعلامية للتندر والسخرية من الشيوخ أصحاب البترول و الدولار في الصحافة الغربية, طبعا.

  4. انا اعتقد ان قطر تتعرض الى هجوم بسبب مواقفها السياسية التي لا تخلو من الحسد من الإنجازات التي حققها هذا البلد الصغير في حجمه الكبير في فعله و بارك الله فيه من شعب وقياده والى الامام ان شاء الله.

  5. خفو على الخليج فالشعب الخليجي كله مع العرب قلبا وقالبن والحكومات لا تمثل راي ابناء الخليج بنصف نصف الريال، والخليج لم يقم بنفسه قام بعد ان سقطو العرب اين كنتم عندما كان الحصار على العراق يا من تتكلمون على الخليج هذي البداية للانهيار الان تتحدثون ، نصفكم يتحدث الفرنسية وبلده من اكبر الدول العربية التي يمكن ان تقلب خارطة العالم العربي للامام لا تتحدثو عن قطر او الكويت او البحرين فهذي دول لا تملك اي شيء نحن نملك مصر ( النزاع العلماني – الاسلامي ) العراق ( قتل وتفجيرات طافيه ) سوريا ( المكسيك من حيث العصابات ) الذي يتحدث عن الخليج يرى بلده وماذا فعلت للعرب عدا مصر وسوريا والعراق

  6. سبحان الله الحقد والغل والحسد يتضح في كل الردود وسبحان الله منهم الليبي وزمنهم الاردني ومنهم لا اعلم ماذا.. فلماذا كل هذا الحقد والحسد على دول الخليج؟ ألم تأكلون من خيرات الخليج؟ ألا يوجد في كل بيت واحد يعمل في الخليج ويقتات أهل بيته من خير الخليج؟
    سبحان الله ف لله حكمه من جعلكم شعوب فقيرة ذليلة فليس عبثاً وانما لحكمة من رب العالمين لانه أعلم بقلوبكم وماتكن لأهل الخليج.. كفانا الله شركم وحفظ دول الخليج جميعا

  7. I would love nothing more than to see these Gulf Arabs go back to riding camels and living in tents for all the destruction they caused world wide. Mecca needs to be cleansed again…

  8. يا جماعة راي اليوم ما هذا الكلام ولمن تكتبوه .
    اخ عبد الباري لقد بحثنا عن موقعكم الجديد لقراءة تحليلكم الجدي في القضايا المصيربة وليس لقراءة خراريف النسوان الله يسعدك حافظ على البوصلة وسيبك من الميادين

  9. ليست الإمارة القطرية سوي بيدق في رقعة الشطرنج الأمريكية والأراضي القطرية تعتبر في نظر البيت الأبيض وحساباته هي جزء لا يتجزأ من الولايات الأمريكية وما قاعدة السيليه سوى حاملة طائرات ثابته لا يجرؤ على المساس بها كل أمراء العصر , والإمارة القطرية ومنذ الإطاحة بالأمير الأب وتسلم حمد بدأت بشكل حثيث ومتسارع بتنفيذ المشاريع الغربية والأمريكية على وجه التحديد للحفاظ على مصادر الطاقة وضرب كافة حركات التحرر والمقاومة في المنطقة ومن يدعمها وبالتعاون مع حكوات الصهاينه المتعاقبه فبإعتقادي أن الدور القطري في الأزمة السورية قد وصل إلى نهاياته حيث أن القطريين لم يحسنوا إدارة الصراع في سوريا لصالح المجموعات المسلحة بالطبع فقامت حكومة البيت الأبيض بتحريك البيدق السعودي فلعلهم وجدوا في بندر رجل المرحله القادر على التأثير على الأحداث لصالح المشروع الصهيوأمريكي فهذه سنة التبعية للبيت الأبيض الأمريكي لا حلفاء لها بل أدوات تنفيذ برامج ومخططات تلقي بهم على قارعة الطريق عندما تحرق كروتهم ولعلهم بإزاحة الأمير حمد ورئيس وزرائه حمد بن جاسم والذي كان العراب في تنفيذ المشروع الصهيوأريكي والإتيان بتميم بن حمد سيكون لقطر دور آخر في الأحداث ولا نعلم ما هو الدور الذي سيناط بتميم هذا

  10. قيل لهم ان لاتلعبو مع الكبار ولاكن لم يسمعو النصصيحة وهده هي البداية والقادم اعظم ولربما ياممو كل اموالهم في الخارج ويستولو عليها وهذا هو الارجح لان ايران تريد اموالها الماممة منذو 34 سنة مع الوائد وهي بمئات المليارات والغرب سيدفعها صاغرا لاكن من اموال الاغبياء حكام الخليج وحتى تعويظات حرب الخليج الاولى سيدفعها حكام الخليج لايران وذالك بايعاز من رلامريكان لان ايران ستصبح الصديق المدلل لامريكا بعد اسرائيل.

  11. نتمنى انا ﻻ تتأخر العجلة ويبدأ الدور على دول النفط نحن نصلي ونطلب من الرب أن يسرع في عقاب هذه الدول

  12. بدأت نتائج التقارب الايراني الامريكي تعطي ثمارها… أنا في رائي بأن الدائراة ستدور قريبا على دول الخليج، فالسياسة ليس لها صديق او عدوا دائم… بل هي مصالح وادوار…

  13. سبق وأن قلنا الملاحظة التالية في مكان آخر. ولأن الحديث عن نفس الموضوع يتجدد , فلا بأس من التأكيد على وجهة نظرنا بما يخص هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها قطر.
    هذه الهجمة بدأت مع تراجع الدور القطري من مركز الصدارة بما يتعلق بالملف السوري خاصة وملف “الربيع العربي ” عامة.
    قطر لعبت دور محوري في ” ثورات الربيع″ إعتقادا منها بأنها تقف في صف المستضعفين. أمريكا والغرب كان يصفق لها وهي الطامحة لدور قيادي في المنطقة رغم صغرها الجغرافي . معتمدة على إمكانياتها المادية والإعلامية التي لا يستهان بهما. هذا الطموح لم يروق يوما لجارتها الكبرى , السعودية والذي عبر عنه مؤخرا بكل وضوح مدير المخابرات السعودي بندر بن سلطان.
    لا أحد يشكك بعروبة ووطنية ” الأمير الوالد”. مواقفه من كل القضايا العربية خير شاهد على ذلك ( خلال العدوان الصهيوني على لبنان في 2006 , والعدوان على غزة ألخ..) خلافا للجارة و “الشقيقة ” الأكبر .
    يبدو أن الأمير الأب أدرك أنه بلع الطعم .فبدلا من نصرة الشعوب المستضعفة, وجد أن قطرأدخلت إلى حلبة صراع “الكبار” الذين منذ البداية أرادوا ل “الربيع العربي” أن يكون مجرد إداة دمار ذاتية.
    من منا لم يصفق لتدخل الناتو في ليبيا ؟ والنتيجة هي الحصول على دولة فاشلة . مصر عادت إلى وضع أسوأ من عهد مبارك وسورية لا زالت تنزف…..
    للخروج من هذه الورطة وقبل فوات الأوان , كان لا بد من استبدال الطاقم القيادي كليا. وجاء الأمير الأبن ليعلن أن قطر “ليس حزب أو عضو في حلف……” و ” ستبقى بلد المستضعفين”.
    خروج قطر من المعادلة لم يرق لمن خدعوها , فجاءت الإتهامات من العيار الثقيل : تسليح المتطرفين في المعارضة السورية ! وهل تسليحهم جرى فقط منذ أيام ؟! أم أن قطر هي الوحيدة التي قامت بذلك ؟
    أعي تماما أن هذا الكلام سوف لا يروق للكثيرين. لست من الإخوان ولا ضد بشار ولكن هي وجهة نظر مبنية على معطيات من الماضي والحاضر. من اجتهد وأصاب له أجران , ومن أخطأ فله أجر واحد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here