تحذير الفريق قايد صالح الرّجل القويّ في الجيش الجزائريّ ربّما يُؤشِّر لاقتِراب الخِيار “الثّالث” في البِلاد.. هل كان هذا التّحذير اعتِرافًا بوصول الأزَمَة إلى طريقٍ مسدودٍ؟ وما هي أكثر المخارج ترجيحًا؟

عبد الباري عطوان

التطوّر الأبرز في المشهد الجزائريّ الذي يُمكِن أن يُؤشّر وبشكلٍ دقيقٍ إلى مُستقبل البِلاد، يتمثّل في التّصريحات التي أدلى بها الفريق قايد صالح، رئيس الأركان الجزائري ووجّه فيها رسالة “تحذير” بالغة الأهميّة، أبرز مُفرداتها “أنّ الجيش سيعرف كيف سيكون في مُستوى المسؤوليّة المُطالب بها في كافّة الظّروف”.

هذه الرسالة من حيث توقيتها، ومجيئها في ذروة غليان الشارع الجزائريّ، ونُزول الملايين إلى الشّوارع للمُطالبة بعدم ترشّح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولايةٍ خامسة، ورحيل النّظام برمّته، تضاربت حول تفسيرها الآراء:

  • الأوّل: يقول إنّها تهديدٌ بالتصدّي لأيّ مُحاولةٍ تقود البِلاد إلى حالةٍ من الفوضى، وسُقوط الدّولة في أيدي “المُتشدّدين”، وعدم تِكرار “عشريّة سوداء” أُخرى، مع تزايُد الإشارات لوجود أصابع خارجيّة بدأت تتسلّل إلى الاحتجاجات وتُحاول اختراقها، لبَذر بُذور الفِتنة.

  • الثاني: يرى أن الجيش يجب أن يكون إلى جانب الشّعب ومطالبه، وهذه التّصريحات قد تعكِس نيّة المؤسّسة العسكريّة للتدخّل ضِد النّخبة الحاكمة من وراء سِتار، وتحسم الأمر لصالح فترة انتقاليّة تشهد انتخابات رئاسيّة وبرلمانيّة نزيهة وشفّافة، ويقول أصحاب هذا الرأي إنّ الجيش تدخّل عدّة مرّات لتغيير الرؤساء الأُولى عام 1965 عندما أطاح بالرئيس أحمد بن بلا تحت عُنوان التّصحيح الثوريّ، والثانية بعد وفاة الرئيس هواري بومدين وحسم الصّراع بين محمد صالح يحياوي، رئيس الحزب الحاكم آنذاك، وعبد العزيز بوتفليقة، وزير الخارجيّة باللّجوء إلى خِيار ثالثٍ يُمثّل بالشاذلي بن جديد كحلٍّ وسط، والثّالثة عام 1992 عندما جاء بالرئيس محمد بوضياف بعد إلغاء الانتخابات التي كانت على وشك حسمها لصالح فوز جبهة الإنقاذ الإسلاميّة، والرابعة عندما جاء بالسيد بوتفليقة رئيسًا عام 1999.

***

تنقسم الآراء بين هذين التّفسيرين لتصريحات الرجل القويّ في المؤسسة العسكريّة الجزائريّة التي يعتقِد الكثيرون داخل الجزائر أنّها حمت الدولة وحالت دون انهيارها في أصعب الظّروف، وحافظ على وِحدتها الوطنيّة.

من الواضح أن التعهّدات الستّة التي قدّمها الرئيس بوتفليقة، أو جرى تقديمها باسمه، وتضمّنت إجراء انتخابات رئاسيّة مُبكرة بُدون خوضه لها، والدّعوة إلى مؤتمر وطني للحوار يؤدي إلى وضع دستور جديد، وتنصيب لجنة انتخابات جديدة مُستقلة، كلها لم تنجح في تهدئة الشارع الجزائري، ممّا يعني أنّ الأزَمة ستَظل قائمة، وربّما تُصبح أكثر حدّة وشراسة.

المحتجون الجزائريّون فاض كيلهم في ظِل تدهور أوضاع البلاد، واستِفحال الفساد، وهم يُمثّلون نسبةً كبيرةً من الشعب الجزائريُ، وباتوا يميلون إلى تغيير الرئيس والنظام معًا.

المعادلة الحاليّة في الجزائر: مجموعة حاكمة “تتستّر” خلف صورة الرئيس، وتستخدمها كواجهة، وتعتبر استمرار الوضع الحالي هو الخِيار الأسلم للحِفاظ على الاستقرار في حُدوده الدنيا، وشعب غاضب نزل إلى الشّوارع في مُظاهرات سلميّة حضاريّة يطرح مطالب مشروعة في التّغيير، ولكنّه بدون قيادة تُمثّله وتتحدّث باسمه حتّى الآن.

السؤال هو: حتى متى تستمر الأوضاع على هذا المنوال في حال تمسّك كل طرف بمواقِفه ويرفض التّنازل عن مطالبه التي يعتقد أنّها مشروعة؟

سُؤالٌ آخرٌ لا بُد من طرحه وهو: هل تصريحات الفريق أحمد قايد صالح المذكورة آنفًا تُوحي بأنّ الخِيار الثالث قد اقترب، أيّ استيلاء المؤسسة العسكريّة، الحاكم الفِعلي للبلاد، على السلطة، وإنهاء الحُكم المدني وبعض جوانبه الديمقراطيّة حتى لو كانت في حُدودها الدنيا؟

 

***

لا نملك إجابةً عن هذه التّساؤلات، ولكن الأمر المُؤكّد أنّه لا يُريد أحد في الجزائر، سواء كان معسكر الاحتجاج السلميّ الحضاريّ، أو في المجموعة الحاكمة، أو في المؤسسة العسكريّة بالطّبع، استِفحال الفوضى، وزعزعة استقرار البِلاد.

الأمر يتطلّب تدخّل الحُكماء والراشدين، والجزائر الولاّدة حافِلةٌ بهم، ونأمل في هذه الصحيفة “رأي اليوم” المحبّة للجزائر، كُل الجزائر، بألوانه السياسيّة والجغرافيّة والديمغرافيّة والعرقيّة كافّةً، ودون أيّ تفرقة، أو انحياز، أن نرى هذا البلد الذي تجمع عليه، وسلامته، ووحدته الوطنيّة، كُل العرب والمُسلمين، تجاوزًا سلميًّا لهذه الأزَمة في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ.

نعترف أنّها خاتمة “عاطفيّة” لوضعٍ مُتفجِّرٍ، وهذا لا يُضيرنا إذا كُنّا لسنا مُحايدين عندما يتعلّق بأمن وسلامة واستقرار بلد قدّم الكثير لأُمّته، بشقّيها العربيّ والإسلاميّ، ومُحيطه الأفريقيّ.

Print Friendly, PDF & Email

75 تعليقات

  1. قضية بوتفليقة اعقد من قضية خاجقشي رغم وضوحها….فالرئيس لا يعلم اين مكانه..النظام السياسي يخشى ذهاب الرئيس فيتهاوى البيت…العسكر يريد ان يحيا افراده حياة هنية ولايريدون عشرية ذات لون جديد….والشعب يريد التغيير وفقط دون دراسة علمية ولا عقلية وقد مل….والمعارضة ضعيفة …..واضح ان الجزائر لا تختلف عن باقي الدول العربية….انا اعتقد ان يتسيد المشهد رجال من كل الأطياف ولكن الشرط الوحيد هو القبول من الجميع ونظافة السيرة الذاتية….

  2. لقد كتبت في هذه صحيفة من خلال التعليقات ان بوتفليقة سيترشح للعهدة الخامسة مهما كانت اوضاعه الصحية.
    ان الرئيس الذي لم يستطع اصلاح النظام خلال 20 سنة رغم الصلاحيات التي كان يتمتع بها.
    ان الرئيس الذي قال خلال خطاب سطيف سنة 2012 قد حان الوقت لتسليم السلطة لشباب بعبارة طاب جناني
    الرئيس الذي صرح سنة 2014 خلال حملته الانتخابية ان حان الوقت قد حان لاحداث اصلاحات سياسية.
    كل الوعود كانت كاذبة و لذلك لا يمكن اصلاح النظام السياسي بالنفس الاشخاص الذين سيروا البلاد خلال حوالي 60 سنة و لذلك لابد من دماء جديدة وعلى النظام بالمغادرة و تسلييم المشعل و الا سينزع منه بطرق غير سلمية و سيدفع الجميع الثمن غاليا.

  3. — الجزائري الثائر….؟؟؟
    أنت لست جزائريا ، محال أن تكون جزائريا ، و لست ثائرا و مش ممكن impposible أن تكون وزن ذرة من غبار يعلو أحذية الثوار … عيب هذا الكلام.
    الجزائري لا يقول هذا الكلام و لا يكتبه و لا حتى يفكر فيه .
    لا فرق بين الجزائريين ، و إن اختلفوا ففي اختلافهم رحمة لا يدرك فضلها أمثالك .
    الويل لك من الجزائريين ، اكشف عن وجهك و احضر غدا إلى العاصمة و احمل لافتة و اكتب عليها ما كتبت ” الإخوان الظلاميون” و سترى كيف
    يحملك الجزائريون على أعناقهم .ههه … سترى …جرب و ستجدني بجوارك لأواسيك !!!

    — إلى الردادي …
    إيش دخلك في عسكر الجزائر .
    العسكر عسكرنا و جيشنا يسمى “الجيش الوطني الشعبي ” و ليس جيش جلالته و فخامته .
    انظر سنامك.
    أبطالك العسكر على حدود اليمن يسلخون و يشوون.
    و عسكرنا في ثغورهم آمنون صامتون .
    تبا لكم تريدون إشعالها نارا … الله معنا . و الجزائر محروسة بدماء الشهداء .على ذكر الشهداء ، فضلا ..أذكروا لنا شهداءكم.

    أين أنت يا أخ “مشفق على حال أمته ” ؟ سلامات …
    ……………………………………….
    انشري يا “رأي اليوم” من حقنا الرد …

  4. لسلام الأخ عطوان، لا خوف على الجزائر و شعبها لنا الخبرة في الثورات و تعلمنا الشيء الكثىير و نحن في مرحلة اللحاق بالنموذج الصحيح في السياسة العربية و إعطاء المثل من الجيش و السلطات الأمنية، نود أن يعلن بوتفليقة إنسحابه من الترشح وسيضمن له هذا الشعب مكانة مشرفة ، تنظيم إنتخابات الشعب فيها من يختار، لا وصاية من أي طرف كان، وإعادة الإعتبارلكل القرارات التي أتخدت غصبا عن الشعب.

  5. إن الجزائر تعاني من المشكل ، الذي تعاني منه كل الدول العربية . وهو عدم الفصل الحقيقي بين السلطات الثلاث . لأنه لو وُجد الفصل لكان هناك إصلاح متبادل بينها . إنه ليس من حق الحاكم أن يكون هو السلطة التنفيذية ، و السلطة التشريعية ، و السلطة القضائية ، جميعا . ( إن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة ) .

  6. واهم من يظن ان المصالح الاستعمارية الغربية لا تتربص وتتحين الفرص للولوج الى بلادنا.
    واكثر وهما من يظن ان حركة الاخوان المسلمين هي حركة تغييرية، فما هي الا اداة اخرى في يد القوى الاستعمارية الغربية، وما قفز حركة الاخوان على قطار الاحتجاجات الشعبية ضد مبارك وتسلقها على اكتاف المعارضين المصريين الحقيقيين، وهي التي كانت حليفة لمبارك في السلطة، بدعم من هيلاري كلينتون، وصديق محمد مرسي الصدوق شمعون بيريز، الا مثال واحد من امثلة كثيرة في تاريخ هذه الحركة غير المشرف.

  7. أكثر ما أخشى على بلدي الحبيبة الغالية التنديدات الرنانة ظاهرها حق و باطنها باطل إنها تنديدات الأمم المتحدة و الإتحاد الأوروبي للشعوب الحق في التظاهر أين أنتم من شعوب مصر سوريا ليبيا و غيرها من لم يمت فهو في زنزانة أو في مهجر كفاكم نفاقا و كذبا و ضحكا على الشعوب نحن في الجزائر نعرف مصلحتنا و مصلحة بلادنا و محامونا مستعدين للدفاع عن جميع المتظاهرين مجانا نقول بالجزائرية أخطاونا

  8. إلى [ الجزائري الثائر] بربك كفانا من هاته الفزاعة ـــ الإسلاميين ـــ التي يستعملها الإستأصاليون ويستغلها الإنتهازيون مدنيين وعسكريين فالنلتقي على كلمة سواء إعطاء الكلمة للشعوب لتختار بكل حرية ولا نحجر على الشعوب ونقلل من رشدها ونفرض عليها من تختار العلمانية أو الحكم الإسلامي فإذا كانت قناعتك أن الحل ليس لإلا في العلمانية فلك ذلك إذا كنت ترى أنه لا فرق بين المسيحية والإسلام فلك ذلك ولكن بالمقابل الآخر من حقه أن يرى الحل في الحكم الإسلامي وأنه لا سواء بين المسيحية والإسلام ، ولنكن يدا واحدة ضد من يريد أن يخلد في الكرسي أو يجعل المال العام كلاء مباحا سواء كان علمانيا أو إسلاميا ، وعلينا أن نأخذ العبرة من الماضي فعندما خرج آيت أحمد عليه رحمة الله في الجزائر بعد الإنتخابات المشهود لها بشعار لا لدولة بوليسية ولا أصولية وعندما خرج البرادعي وجماعته في مصر ضد انتخابات مشهود لها أيضا ، ماذا كانت النتيجة ؟ ومن كان المستفيد ؟ ألم يستولي العسكر على السلطة باسم إنقاذ الديمقراطية من الإسلاميين ، وتصور سيدي أن علمانيي تركيا تصرفوا كعلمانيي الجزائر ومصر ماذا كانوا يحصدون غير الدعم للدكتاتورية وحكم العسكر فعلى المفكرين في البلاد العربية أن يجنحوا إلى مصالحة فكرية ويعطوا الكلمة للسيد وهو الشعب ومن كانت عنده قناعة فالشعب أمامه أن يقنعه بها وكفانا تشرذما وتكفيرا لبعضنا البعض ولعلك تستغرب ــ كفانا تكفيرا ــ لأن العلماني ما يؤمن به بالنسبة له دين وهو لا يرى الخلاص إلا في ما يعتقد كالإسلامي إخواني صوفي سلفي ، فإلى كلمة سواء يرحمكم الله .

  9. الرئيس بوتفليقة لم يترشح بعد للرئاسيات المقبلة بصفة رسمية لحد اليوم ،، صحيح آن اطراف النظام قدمت ملف ترشحه الى رئاسة المجلس الدستوري المخول له قانونا دراسة ملفات المترشحين وهو له كامل الصلاحيات في القبول او الرفض للمترشح …ومادام ان هناك أمل في ان يرفض ملف ترشحه في المجلس الدستوري فلا بأس من ان ينتظر مناوئي ترشحه الى غاية الاعلان قائمة المترشحين الرسمية وقد يقصى قانونا دون اللجوء الى التهديد والوعيد من اي جهة كانت ،،، حتى وان رشحه المجلس الدستوري غصبا او كرها فما زالت هناك فرصة للشعب الجزائري في انتخاب غيره من المترشحين مهما كان مستوى هذا المترشح وقد يكون فأل خير على الديمقراطية وقطع صلة بالنظام المختفي وراء بوتفليقة.

  10. ياحبذا على القيادة الجزائرية أن تستمع إلى صوت الشعب وتحكم العقل في الأزمة الحالية بدلا أن يقوموا بالتهديد والوعيد وليت المؤسسة العسكرية تبقى على الحياد تحمي الوطن والشعب والمؤساسات الحكومية واتركوا الكلمة للشعب يقرر مصيره عبر صناديق الاقتراع اللهم احمي الشقيقة الجزائر من مكروه ومن مكايد الأعداء تحيا الجزائر وطنا وشعبا

  11. الى اولائك المحبطين ..محطمي المعنويات والذين يمارسون الابتزاز واين ما وجهت وجهك تجدهم يعتلون تجربه الثوره السوريه ويرهبون شعوبنا العربيه بما آلت إليه سوريا وما حل بشعبها ويذكرونا بتلك الأهوال والمجازر وشلالات الدماء وتتطفل الغرباء وبثماني سنوات من العذاب والإرهاب المنظم الممنهج الذي أراد جعل الثوره السوريه مثالا على الفشل الشعبي ونموذجا للعواقب الوخيمه نتاج للتمرد على الانظمه …ولتكون تلك المشاهد المؤلمه سببا مقنعا للصبر الى ما لا نهايه وذريعه للصمت الابدي وتقديم التنازلات والاستمتاع بالفقر والذل والهوان
    ..نقول لكم أن زمان الصمت قد ولى الى غير رجعه ..نعرف أن الطريق وعره وقطاع الطرق بالمرصاد .. ونعرف اننا قد نقدم على انتحار لكن نحن لم نعد نمتلك خيار نحن نأن ومتعبين ومرهقين ..وضاقت الارض علينا بما رحبت …ربما تكونون انتم اثرياء جدا ومتخمين وكروشكم تزن أطنان ..ومنتفعين جنيتم الثروات الضخمه ولا ترغبون بتبدل الأحوال ولا تستصيغون التغيير وربما تكون خسائركم كبرى أو انكم تزجون في زنازن الكسل
    لكن الشعب مثقل بالهموم والديون والعجز وانعدام الامل نقول لكم أن الغريق لا يخشى البلل …
    والى اولائك الذين اخذتهم العزه بالاثم …ويصورن شعوبنا لا تستحق الحياه الكريمه وأنها غير مؤهله لتعيش بحريه وأنها جبلت لتكون ذليله ..تساق كقطعان الغنم
    نقول لكم أن الله مع الصابرين سوف نريكم العجب العجاب.. اننا شعوب حيه تنبض بالحياه ولديها ما يكفي من الإرث العقائدي وإيمان بالله عز وجل سوف يصنع المعجزات …اننا شعوب تستحق الحياه الكريمه وسوف ننتزع حقوقنا بإيدينا وبأصواتنا وبعون الله عز وجل ..لن يطول زمن المهزله واستعمار اللصوص وستتوقف عمليات النهب المركزه وسيتم تتطهير أوطاننا من العصابات الاجراميه والمختصين في تخريب الاوطان وتمزيق المجتمعات
    نقول لكل محبط حمال حطب ….فاقد الثقه بالشعوب العربيه.. انتظر قليلا ..سوف نقفز من سفنكم المثقوبه وسوف نحطم اصنامكم …وسوف نستيقظ وتتخلص من كوابيسكم …من حقنا العيش والاستمتاع بالحياه والتنعم بعطاء الله عز وجل ونعمته التي انعم بها علينا. ..اعطانا اوطانا كانت لتكون جنات الله على الارض خيرات فوق الارض وتحت الارض وبحار وانهار واراض خصبه وتاريخ وتراكم حظارات وثقافات وتنوع منقطع النظير ..لولا زمره اللصوص وعملاء عالم الظلمات والمنتدبين في مهام خاصه تستهدف تدمير مجتمعاتنا عن سبق إصرار وترصد ..من أجل مصالح من يريدون حكم العالم بلا منازع
    من حقنا أن نرى اطفالنا غارقين في السعاده من حقنا أن نضحك من اعماق قلوبنا من حقنا أن تتنفس الصعداء ..لسنا مجبرين على الهجره بعيدا عن الوطن ونعيش غرباء أو نغرق في البحار وتلتهمنا الاسماك نحن واحلامنا وامالنا
    لذالك عليكم الحذر الشديد …أو الصمت أو الحياد ولا تعذبونا وتبتزونا بإسم حب الوطن …نحن من يعشق الاوطان ومن أجلها سنموت ونحن من قدم الغالي والنفيس في سبيل الوطن وصبرنا صبر ايوب وصمتنا واعطيناكم الزمن الطويل انتم وابطالكم الذي ردو الى ارذل العمر …وأمنا بكم وبأفكاركم ووجهات نظركم المعيقه
    يا ايها المحبطين لا تعذبونا بعذابات سوريا ولا تظنو اننا سوف نقنط من رحمه الله وسيغمرنا اليأس
    سوف نستعيد حقوقنا المشروعه واوطاننا السلبيه
    ونحن الآن خبراء جدا وعباقره وسنعرف كيف ندير شؤوننا وشكرا لشعب سوريا وتضحياته العظمى وشكرا للثوره السوريه بما لها وبما عليها …هاهو الشعب الجزائري مستفيد جدا من التجربه …ويعرف كيف ينال حريته وبإذن الله بدون قطره دم …بسلميته وتقافته وأسلحته الفتاكه وفهمه للمعادله وترابطه وحذره الشديد وبمعونه الله عز وجل …فكفى إحباطاً وضرب أخماس بأسداس وتعجيز وترويج هزيمه وتحطيم مجاذيف وتملق
    ولتحيا أمتنا العربيه الاصيله بشعوبها العظيمه والراقية
    وبإذن الله عز وجل سيأتي الزمن الجميل والعصر الذهبي
    وليتذكر الطواغيت أن الله عز وجل يمهل ولا يهمل
    وليعلمو اننا في الثلث الاخير من هذه الليله المظلمه

  12. للجزائر مصار خاص بها لا يشبه أي من المصارات التي شهدناها في تونس، مصر، سوريا، ليبيا أو اليمن. الله يحفظ البلاد و العباد.

  13. اول امس نشرت جريدتنا رأي اليوم في الصفحة الثقافية مقالا لكاتب يبدوا ان له قاعدة جماهيرية علي مواقع التواصل الاجتماعي والمقال كان واضح جدا عن موقف الكاتب من جماعة الاخوان المسلمين . انا قرأت المقال ولم اتوقف لاكتب تعليق في زحمة التعليقات التي توالت من المشتركين مع الكاتب علي حسابه بالتواصل الاجتماعي وكانت تعليقاتهم تفسر انهم من جيل الشباب المتوسط الاعمار من الدارسيين الجامعيين والصبايا اللاتي تثبتن وجودهن من خلال عالم الفضاء الالكتروني الثقافي لدرجة ان هذه التعليقات افزعت شخص مجهول لاغبار انه من جماعة الاخوان الظلاميين ووجدت ان رجل في عمري لايزج ينفسه مع هؤلاء الزهور من الشباب والصبايا . والان بعد هذه المؤامرات والاحقاد التي تتربص بالجزائر وميلشيات الاخوان الغير مسلمين التي تنتظر مع اسيادها في مالي لتتسلل الي الجزائر وتندس بين ابناءنا لتخرب وتدمر وطنا الغالي .. اقول لكاتب مقال الهروب الي الماضي المنشور اول امس للكاتب الهواري انت علي حق في موقفك من جماعة الاخوان المسلمين .. انت علي حق . انت علي حق . ولكن الويل لمن يفكر في المساس بامن واستقرار الجزائر وهنا ستكون النهاية لمن يتاجرون بالدين. والويل لمن يريد ان يدخل في تجربة مع الجزائر . كما قدمنا في الماضي الشهداء لانبخل علي وطنا بتقديم الشهداء الان

  14. الربيع العربي مستمر حتى النصر و الحرية و الاستقلال من المحيط الى الخليج. كفى حكم الاستعمار و عملاءه. دمروا البلاد و العباد

  15. اولا يجب ان لا يصادر البعض رأي الغالبية الذين يريدون اصلاح و انتقال سلمي تدريجي من خلال بوتفليقة والذي يجب المحافظة على احترامه و تقديره على انجازاته خلال 20 عام وعلى الشباب العقلانية وعلى الكبار توعيتهم . في حال اسقاط النظام فجأة هذا يؤدي الى خلخلة و فقدان التوازن و الاضطراب و الفراغ لمدة اشهر لحين الاتفاق على البديل , لذا من الضروري انتقال سلمي بوجود بوتفليقة ان كتب الله له الصحة و في جميع الاحوال على مجلس الحكماء الجزائري التخطيط للمرحلة القادمة لتفادي الفراغ المفاجئ كما يريد الشباب المتهور برؤيته الخاطئة .

  16. اتمنى للشعب الجزاءري الشقيق كل الخير والمحبة وان تمر عليه هذه الازمة بسلام ويحقق كل مايصبو اليه من تقدم والاستقرار

  17. نقول انظروا الى ما جرى ويجري في الصومال واليمن والعراق وسوريا ومصر وليبيا، يقولون عمر ابن الخطاب، عثمان وابو بكر.

  18. سيكون زحف على العاصمة من ثلاث جهات ثم عصيان مدني و إضرابات تشل كل القطاعات و التفكير جاري لتشكيل حكومة مؤقتة في الخارج و تدويل القضية و التحضير لتحرير الجزائر بالقوة العسكرية. جاري. و من يضن انه يخيفنا بالجيش فهو وأهم و لا زال لا يفهم عناد الجزائري ادا اعوج
    من يريد ان يعرف مدى عناده فالدليل أمامه
    شنخص ميت قالك هو الرئيس و هل هناك عناد اكثر من هذا ؟
    نعم و هو عناد الشعب. و معزة و لو طارت وقعت في الجزائر و هي قصة حقيقية
    لتستعد أوروبا كلها للحرب بما فيها سويسرة وكر الإرهابيين و اللصوص و القراصنة
    المستشفى الذي يستضيف الجيفة وصلته اكثر من 100 الف مكالمة من الجزائريين و هو ثاني في عداد الأهداف
    في فرنسا ستبدآء بإحراق سياراتهم و من. بعد نشوف
    لو يمس جزايري واخد في. الجزاير أوروبا ستدفع الثمن و سنرى

  19. يا جماعة المطلوب هو إيجاد الحلول وليس الثرثرة فالعودة للماضي أو استباق الأحداث لن ينفع في شيء. الجزائر الآن في حاجة إلى من يقف إلى جنبها ويدعوا الله أن يحفظها من كل شر ومن كيد المتربصين. وللأسف الشديد نجد من هو فرح جدا للفوضى ويتمنى أن تنهار الجزائر وأخص بالذكر اخواننا في المغرب الأقصى فكل تعليقاتهم تنم عن نية خبيثة مبينة واحقاد زرعها المستعمر من زمن بعيد
    لاشك أن أيادي خارجية هي المحرك الرئيسي للاحتجاجات.رغم أن ظاهرها مطالب شعبية بحتة وتم ذلك عن طريق استغلال منصات التواصل الاجتماعي التي تسيرها أمريكا وفرنسا وإسرائيل
    تحيا الجزائر ويحيا الشعب الجزائري وحفظ الله بوتفليقة وكل حماة الوطن. المجد والخلود للشهداء

  20. ان الشباب الصغار لا يؤخذ بافكارهم لانهم يتأثرون و ينقادون بوسائل التواصل الاجتماعي المندسة استعماريا غير الموثوقة لذا في حالة انتخاب جديد يجب وضع نظام بان يكون 50% من الاصوات من اعضاء البرلمان و 50% استفتاء شعبي . .

  21. على الاخوة الجزائريين ان لا ينسوا ان منظمة الصحة العالمية تحذر: اخذ المتأسلمين على الانترنت على محمل الجد يؤدي الى امراض خطيرة ومميتة

  22. لا نتمنى إلا الخير والسلامة لأخوتنا في الجزائر. الجزائر شعب وقيادة كانت دائماً حكيمة ووقفت بشرف وشهامة مع أخواتها العرب. لذلك نتمنى أن يكون صوت الحكمة هو الأعلى. والإصلاح المتأخر والمدروس خير من الفوضى. على الأخوة في الجزائر الصبر قليلاً كي لا تنزلق بلدهم إلى الفوضى.

  23. ماذا تتوقعون من امة اذا قالت كذبة ونسيت الكذبة تصلي على النبي لتتذكرها.

  24. الشعوب العربية لا تختلف عن بعض جهل وتخلف وهمجية ثقافة الكرباج والحال دائما من سيى الى اسواء لان الفساد فى الدول العربية مزروع منذو عشرات السنين بمعنى آخر حالة معقدة

  25. عندما كنت طفلا، كنت امر احيانا من جانب بائع الصحف واسمعه ينادي:
    الوطن بفلس
    الشعب بفلس
    الرأي بفلس
    الراية بفلس
    الدستور بفلس
    كل العرب بفلس
    يومها كنت أظن أنه كان ينادي على ثمن صحفه.

  26. لك الله ايتها الشعوب العربية فقر وغلاء معيشة في بلادان حبها الله بكل خير للاسف ابتلينا بقادة ادمنوا الامساك برقاب عباد الله كانهم اولياء الله في الارض حشا لله ان يكونوا كدلك قهر الشعوب هي الصفة التي تجمعهم في مجمل الاقطار العربية كان الام العربية التي ولدة المصطفى (ص) وعمر ابن الخطاب وابي بكر وعلى رضي الله عنهم لم تعد ولادة لمثل هده الهمم انها لمهزلة ايها الاخوان الاقطار العربية تسقط في فخ الامبريالية واحدة بعد اخرى والله ايها الاخوة الجزائريون لقد اكلنا يوم ضيعنا القدس قبلتنا الاولى ولن نستعيد عافيتنا الا في طريقها كما قلت سلفا الديمقراطية المفصلة لنا بيد الخياط الامريكي الاروبي لن تاتينا الا بعملاء لها سينفدون سياسات البنك الدولي وهل سيرضى عليكم ال روتشيلد الا ادا اتبعتم ملتهم الكل يعرف الجواب اتقوا الله في دينكم اولا ثم في بلدكم التي لن تجدوا موطنا سواه واحدروا الفتنة التي تتربص بنا وبكم بايدي عملاء للغرب بيننا لهم الف وجه و وجه بعلم او غير علم شعارهم الفساد في الارض باسم احزاب ومنظمات طاهرها خير وباطنها عداء لكل مؤمن بالله

  27. ان الشباب الصغار لا يؤخذ بافكارهم لانهم يتأثرون بوسائل التواصل الاجتماعي غير الموثوقة لذا في حالة انتخاب جديد يجب وضع نظام بان يكون 50% من الاصوات من اعضاء البرلمان و 50% استفتاء شعبي الشعب الجزائري من الجيل القديم توافق مع الدولة اما الجيل الجديد من الشباب الصغار فعليهم الوعي واباءهم انتظروا 20 سنة لحماية الجزائر الا يستطيع الجيل الجديد الانتظار سنة فقط .. لماذا الشغب و العصبية المفتعلة و العناد و التعنت والجواب واضح ان الايادي الاستعمارية لا تريد الصبر بل انتهاز الفرص لفرض المؤامرة اليوم قبل الغد وهذا هو السبب في الاستعجال . وعدم الحوار مع الدولة بل فرض الراي فقط من طرف واحد بتنحية الرئيس و السلام وهذا غير موضوعي . الواضح ان معظم المتظاهرين في الجزائر هم صغار السن وغير واعين اما اسلوب القفزاثناء التظاهر فهو اسلوب امريكي وهذا يدل على ان هناك من يحركهم في الخفاء ويجب رصدهم ومحاكمة المندسين العملاء للاستعمار . يجب توعية هؤلاء الشباب . المهم ان يعلم المتظاهرين ما هو البديل الذي يريدونه و تحديد افكارهم فالكلام العمومي لا يعني شيئ هل يقبلون برئيس عميل للاستعمار الفرنسي و الامريكي ممن يطبع مع العدو الاسرائيلي و يغرق الوطن في الديون …الخ تحت غطاء الديموقراطية الزائفة وهل يقبلون بحرب اهلية كما حدث في ليبيا . استقرار الجزائر واجب على الجميع و التصرف بعقلانية وليس بكيدية انفعالية نتيجة وسوسة الطابور الخامس المرتبط بالمستعمرين الاجانب …

  28. الاستعمار و طابوره الخامس يوسوس في الخفاء ان النظام لا يستمع اليكم .. اين الحرية وهذا كلام مدسوس فالرئيس ارسل رسالة و تعهد فيها الاصلاح ولماذا التعنت !!!! على الاقلية من الشباب المتظاهر في الجزائر ان يحددوا ما هي مواصفات الرئيس الجزائري الجديد افتراضا وما هي استراتيجياته الداخلية و الخارجية المطلوبة بدل الكلام العمومي و الشغب و الغوغائية و الفوضى الفارغة العقيمة

  29. العبوها ديمقراطية، سلمية ،لا تخربوا الجزائر،اهزموه با لانتخابات ،فهذه فرصة تاريخية لاثباتكم معنى الحرية والديمقراطية،انه فقط مرشح،قدموا مرشحيكم ،واثبتوا للشعب الجزائري،ان هذا الرجل المقعد لن يكون رئيسا،الوطن غالي لاتنسوا مليون شهيد .سلام من صبا بردى ارق ودمع لايكفكف( يا الجزائر)ويا دمشق.

  30. حتى لا يذهب بعض القراء المعلقين بعيدا في التحليلات و التوقعات و الإسقاطات من هنا و هناك على الواقع الجزائري، اطمئن إخواننا الذين يخشون على الشعب الجزائري و أقول لهم عن إيمان و قناعة ، اطمئنوا… الجزائر بخير و ستكون بخير بشعبها الواحد الموحد بوطنيته المثالية الصادقة ، و بعزة نفسه و قوة شخصيته و بمودته و قربه من أخيه الجزائري.
    أدعو إخواننا الصادقين معنا لتفحص تسجيلات اليوتوب للوقوف على ردات الفعل الواعية و المواقف المشرفة و الهادئة المتبناة من جميع فئات الشعب الجزائري ليتبين لمن يشك -في ما يبدو له- تسرع أو عصيان أو تجاهل أو مغامرة من الشعب الجزائري في رفعه لمطلب التغيير السلمي للسلطة الحاكمة …أنه مخطئ وأن الشعب الجزائري ليس غبيا أو ساذجا ليودي بنفسه للتفرق و التشتت.

  31. المشكلة تكمن ان جميع اطياف المجتمع الجزائري لاتعترف بأي معارضة للنظام فالشعب تحرك وحده ولا يريد تدخل المسماة بالمعارضة لأنها لاتمثل اي احد في المجتمع ففساد النظام اغرق الجميع بفساده حتى اصبحنا لاندري لمن يسلم المشعل فهل توجد وجوه يثق فيها الشعب في تمثيله والكثير من الوجوه انظمت بعد خروج المسيرات ولم تبدء مع الشعب والوجوه البارزة مثلا لاتريد التدخل فلاهي ترشحت ولاهي قادت المظاهرات في 2014توجه بعض الجزائريون الى منزل الرئيس السابق زروال في محاولة لدفعه للترشح فرفض بدبلوماسية و اوصى بتسليم المشعل للشباب والوزير الاسبق بن بيتور لم يرشح نفسه في اي من الانتخابات السابقة بسبب التزوير نسأل الله ان ينجينا من هذا النظام وفساده

  32. الاخ Anonymous طرح اسئلة مهمة ، وهذه محاولة للاجابة.

    السؤال الاول:
    اذكر دولة واحدة ناجحة يتدخل الجنرالات فيها بالسياسة؟ من اسبانيا الى تشيلي مرورا بتركيا ومصر وليبيا، لم يدخل الجنرالات العمل السياسي الا وافسدوه، طبيعة العسكري الذي يرفض المساءلة من المدني تفرض نفسها، عدا توفر عامل القوة والسلاح للعسكري التي قد تدفعه لاستعمالها ضد خصوم سياسيين.
    السؤال الثاني:
    هل الفساد وتردي الاقتصاد وانهيار النظم، نتيجة سياسات فاشلة يتبعها الحاكم، ام ان الشعوب هي المسؤولة؟ وهل يجب اعطاء الحاكم (النظام) فرصة تلو الاخرى خوفا من الفوضى؟
    النظام هو المسؤرل الاول عن ادارة شؤون الدولة، واحدى اهم اسباب فشل دولنا هو عمل النظام على خنق الحياة الحزبية وبالتالي قصر الحياة السياسية على نفسة، ليصل بنا الى معادلة “اما انا او الفوضى”
    السؤال الثالث:
    هل تعتقد انه في عالم مثالي، وفي الفترات الانتقالية, تكون وظيفة المؤسسات المدنية والعسكرية والامنية منع الفوضى وضبط الامن دون استلام الحكم، ام ان استلام الحكم ضرورة؟
    انا مع الثورات المتدرجة، في حالتنا شعار “الشعب يريد تغير النظام” ادت الى حروب اهلية سمحت للخارج بالتدخل وادت لعودة قمعية للانظمة او فوضى عارمة.
    الثورة المتدرجة ترضى ببقاء النظام مع تحقيق مكاسب حقيقية تؤدي لخلق حياة سياسية وحزبية و تحول النظام بالتدريج الى حزب من ضمن احزاب تتصارع على الحكم ضمن الدستور.
    انصح اخوتي بالجزائر ان لا ينشغلوا الان بمنصب الرئيس، بل المطالبة بحرية اعلام ليكون رقابة، وحرية سياسية لتشكيل احزاب، وتغيير الدستور ليضمن تداول السلطة.
    التدرج هو الحل وليس الصدام
    السؤال الرابع:
    هل التخويف من التدخل الخارجي مبالغ فيه؟
    بالطبع هناك قوى دولية واقليمية تحاول توسيع مناطق نفوذها، ولكن عادة ما تتهم الانظمة المعارضين بالتبعية للخارج
    =================
    اثبتت الايام ان منصب الرئيس دون دعم النظام ومؤسسات الدولة له، يصبح منصب صوري، كلنا شاهدنا كيف فشل الرئيس محمد مرسي بادارة الدولة المصرية لان كل المؤسسات كانت تعمل ضده.
    على شعوبنا الضغط للحصول على استقلالية قضائية، واعلام حر،ورقابة على موازنة الدولة، ومجلس شعب حر ، قبل المطالبة بمنصب الرئيس

  33. ما في رجل قوي ولا ما یحزنون، عندنا جنرالات کبار موالین لدول کبری یعتقدون ان رتبتهم العسکریه تعمل کالعصا السحریه٠ هذا کان زمان، نحن الان في زمن جدید٠ ضباط الصف الثاني فی الجیوش العربیه علیها مسٶولیه الحفاظ علی الوطن وعلی المواطن٠ یعني العقید والمقدم والراٸد مسٶول عن بلده ولا یجوز له السکوت وتلقي الاوامر وتنفیذها٠ لقد بات واضحاً للجمیع ان الشعوب العربیه لا تثق بجنرالاتها اطلاقا، لذلك فیجب تغییر نظام العسکریه بحیث لا یسمح لضابط او ضابطین اخذ البلد الی الجحیم٠

  34. قصة تنطبق على الوضع في الجزائر:
    واحد سأل صديقه: كيف حال الأوضاع في البلاد العربية؟
    اجابه: الحال مثل صلاة الجمعة في السجن:
    الإمام قاتل
    والمؤذن نصاب
    والمصلين حرامية
    والكل ملتحي

  35. من الكلب نتعلم الوفاء
    من النمل نتعلم التعاون
    من الأسد نتعلم الشجاعة
    من الإنسان نتعلم الحيونة

  36. الأمر المؤكد، أن الجزائر، بإذن الله ستعرف كبف تتجاوز هذه المرحلة، وذلك ، كما جاء في مقال الأستاذ عبد الباري عطوان، الذي نشكره على هذا المقال، كما نشكر كل الإخوة والأصدقاء على إهتمامهم بالشأن الجزائري ، وهو هو في النهاية جزء لايتجزأ من الشأن العربي الإسلامي، والهم الإفريقي ككل…..

  37. سلامته، ووحدته الوطنيّة ……………..!!!!!!!…………….. , و اما الشعب فليذهب الى الجحيم و يبقى فيه يعانى من الظلم و الديكتاتورية الى الابد …..الضفدع عايز كدة ..,..حنعمل ايه بقى ؟؟؟؟؟؟

  38. تقول يا علي: “هناك طرفان فقط في الجزائر.العساكر والشعب، أوحزب فرنسا، وحزب الجزائر.”.
    عدد سكان الجزائر 45 مليون نسمة، انتم تقولون ان المظاهرات مليونية، يعني ان 44 مليون جزائري لا يؤيدون المتظاهرين في الشارع، بينما يتظاهر مليون طبقا لأرقامكم.
    كما اود ان الفت نظرك الى ان افراد الجيش الجزائري هم جزائريون، عكس افراد القوات الاخوانية المسلحة من الشيشان والايغور والباكستانيين والتركمان وسائر افاقي الأرض من المرتزقة الخدم لسيدهم ومفتيهم الاميركي الذين ينتظرون في مالي للانقضاض على الجزائر وتدميرها.

  39. تقول يا علي: “هناك طرفان فقط في الجزائر.العساكر والشعب، أوحزب فرنسا، وحزب الجزائر.”.
    عدد سكان الجزائر 45 مليون نسمة، انتم تقولون ان المظاهرات مليونية، يعني ان 44 مليون جزائري لا يؤيدون المتظاهرين في الشارع، بينما يتظاهر مليون طبقا لأرقامكم.
    كما اود ان الفت نظرك الى ان افراد الجيش الجزائري هم جزائريون، عكس افراد القوات الاخوانية المسلحة من الشيشان والايغور والباكستانيين والتركمان وسائر افاقي الأرض من المرتزقة الخدم للسيدهم ومفتيهم الاميركي الذين ينتظرون في مالي للانقضاض على الجزائر وتدميرها.

  40. افشل دول العالم هي التي يحكمها العسكر ، والواقع أمامنا ، واذا اخذنا الدول العربيه
    التي ترزح تحت حكم العسكر فهي دول فاشله بإمتياز ، ولو اخذنا منها الدول التي
    تمتلك الثروات مثل العراق وليبيا والجزائر ، فهي صفر على الشمال بجانب دول الخليج
    النفطيه ، هذه حقيقه لا غبار عليها ، ففي حين ترسل دول الخليج العربي ابناءها للدراسه
    للخارج على حسابها ، نجد الملايين من ابناء الدول النفطيه العسكريه لاجئين في اوروبا
    وامريكا وغيرها ، اما الدول العسكريه التي لا تملك الثروات فهي ليست على الخارطه
    سوريا واليمن والسودان كمثال ،، في حالة الجزائر من يكون هذا القوي وما دخله في
    السياسه ، المشكله في الجزائر ليس في بوتفليقه ، المشكله في النظام العسكري
    وهو الذي سن سنة إلغاء نتيجة الانتخابات في الدول العربيه ،
    على الجزائريين ان ينظروا الى تركيا ايام حكم العسكر ، وكيف اصبحت الان ، بإمكان
    الجزائر ان تلحق بتركيا وتتفوق عليها ، شرط ان يسقط نظام العسكر ، وهذا ينطبق على
    كل الدول التي يحكمها عسكر ، الذين فشلوا في المعارك وهي وظيفتهم ، فهل ينجحون
    في الحكم ، والله نتمنى الخير للجزائر ولكل الدول العربيه لكن حرام الذي يحدث في
    الجزائر بسبب هذا النظام العسكري الكئيب ،،
    حمى الله الجزائر وشعبها ونتمنى ان يتولى أمورها شخصا سليما معافى يختاره الشعب ،
    تحياتي ،،

  41. أمل أم لاتنجر الجزائر لما وصلت له دول الجوار وهذا ما يخطط اه صناع القار على مستوى دولي وابناء الدول تنفذ .

  42. كلما مرت ازمه في دوله عربيه خرج علينا غربان الذباب الإلكتروني وأصحاب النفوس الموتوره لإلصاق التهم بالإسلاميين
    هذهزالازمه في الجزائر حلها ان تعلن الزمره الحاكمة تأجيل الانتخابات لمده شهرين وتعلن اعتزال الرئيس بسبب مرضه ويتولى رئيس البرلمان الحكم مؤقتا
    هل الإسلاميين هم الدين يمنعون هذا الحل المنصوص عليه في الدستور
    احترموا عقولنا او اصمتوا

  43. حسن
    الجزائر بلد الكرامة و كعبة الثوار … و قفت مع المظلومين عكس من ارسل الاف اليهود الى اسرائيل لدعم الصهيونية و تشريد اخوتنا الفلسطينيين و لم يتجسس على القمم العربية لصالح اسرائيل و يتسبب في استشهاد الاف العرب و ليس له علاقات حميمية مع الصهاينة و القائمة تطول ,, انصحك ان تزور ساحة الحسن الثاني في حيفا !!
    الجزائر والله لن يخدلها الله و سيكون لها شان عظيم بادن الله
    شكرا

  44. الخطأ لمن يعتقد نسبة 0،01 % ان يكون فى الجزائر المستقبل حكم مدنى ، انتم لا تعرفون حكم الجيش ولن يتركه لمجموعة من المدنيين يحكمون البلاد وما حصل فى مصر سوف يحصل فى الجزائر ان لم يكن هناك فتنة تقلب دولة الجزائر عاليها واطيها ( لانتمنى ذلك ) . الحكم العسكرى فى بلاد العرب أفضل من الفوضى والدمار . لا يوجد خيار أفضل . وعلى رأى أستاذنا الأيام بيننا .

  45. الى الذين يريدون للاخوان ان يحكموا العالم، تذكوا انكم لن تعرفوا قيمة الحياة إلا إذا ركبتم مع شخص لا يجيد قيادة السيارة.

  46. للصراحة، من كثرة النصائح التي يسديها الاخوان المسلمون عن كيفية الارتقاء البشري مش عم تساع التلاجة.

  47. الله يحمي الجزائر من تجار الدين من الاخوان المسلمين، الذين دمرت ايديهم كل ما استطاعوا ان يصلوا اليه في طول بلادنا وعرضها.

  48. ..الرجــل القوي……قوي في ايه….أي قوة يملكها هذا(القوي)….أنا أعتبر السيد نتانياهو أقوى منهم جميعا…ترمب أقوى وأعظم…ماكرون أقوى..السيدة تيريزا ماي أكثر قوة من هؤلاء الأعراب…السيدة ميركل أقوى منهم جميعا……

  49. قال الكاتب البرتغالي جوزيه ساراماغو يوما: “ان الفجور لا يكمن في الأفلام الإباحية، بل في حقيقة انه ثمة أناسا يموتون بيننا بسبب الجوع والحروب العبثية”.
    لا جوع في الجزائر، لكنها هي حتما حروب عبثية.

  50. لك كل الشكر و التقدير يا سيادة عبد الباري عطوان على قلقك تجاه الجزائر . ولكن يجب قول الحقيقة المرة التي يتحاشاها الكثير من المحللين و السياسيين و المفكرين ، ولا يريدون لفت انتباه الجزائريين إليها ، حيث منذ وفات الرئيس هواري بومدين ، تمّ الانقلاب على سياسته الاشتراكية ، وتعويضها بالرأسمالية المتوحشة ، وتمّ غرس جذورها رويدا رويدا ، حيث لم يكن في الجزائر أغنياء يكونون أعمدة قوية للرأسمالية المتوحشة ، فراح خلفاء بومدين ينبتونها كيفما اتفق ، وأخذوا يوزعون ثروات الشعب على أقاربهم ليصنعوا منهم أثرياء يباهون بهم الدول الغربية ، ويكونون رجال أعمال متعاونين مع الغرب الرأسمالي لسحق المواطن الجزائري سحقا رماديا ، وجعله عبدا مطيعا لأسياده الجدد. ولكي تنبت الرأسمالية في الجزائر ، كان لابد من زرع الفساد زرعا رهيبا ، ليظهر أغنياء بسرعة البرق ، عن طريق النهب و السلب و الاختلاس ، بل قننت قوانين تسمح بذلك جهارا نهارا ، وأسست مؤسسات توزع الأموال دون حسيب و لا رقيب، فظهرت ناطحات سحاب لأناس لا يكتبون و لا يقرؤون ، و لا يعملون أصلا، كما تمّ الاستلاء على جميع الشواطئ السياحية من أناس لم يعرفوا العمل يوما في حياتهم، فشيدت فنادق ذات العشر نجوم ، وتمّ الاستلاء على جميع المنابع المعدنية التي كانت ملكا عاما للشعب الجزائري ، كما تمّ التنازل على جميع أملاك الدولة لهؤلاء الأغنياء الجدد ، وليتهم اكتفوا بهذه التنازلات ، بل تنازلوا لهم حتى على خزينة الدولة بالكامل. فخلاصة القول : أن الجزائر صنعت لنفسها رأسمالية متوحشة طفيلية أساسها الجهل و الغباء و الحماقة ، فكانت عدوا لدودا للعلم و المعرفة و الابتكار و الابداع. فقد دخلت الجزائر في نفق مظلم لا مخرج له والكل يخبط خبط عشواء ، ولا أحد يعرف سبل النجاة . وصدقت الحكمة التي تقول:
    لكل داء دواء يستطب به *** إلا الحماقة أعيت من يداويها.

  51. هناك طرفان فقط في الجزائر.العساكر والشعب، أوحزب فرنسا، وحزب الجزائر. الجيش يحمي اللصوص الكبار بلا منازع، وهو الحاكم من وراء الستار، والشعب قدم تضحيات كثيرة، وتم التنكيل به في العشرية السوداء، وقتل حزب فرنسا قرابة ربع مليون جزائري، لأن جريمتهم أنهم أرادوا أن يحكموا أنقسهم وفقا لهويتهم الإسلامية. الجيش الجزائري الآن يلعب لعبة المجلس العسكري المصري الذي خدع الناس في ثورة يناير بأداء التحية للشهداء، وراح يرتب لإنهاء الثورة، ووالانتقام من المصريين وتأديبهم كيلا يقوموا بثورة أخرى. وهو ما يسود البلاد حتى الآن.

  52. تحياتنا لكم على شعوركم النبيل تجاه الجزائر و شعبها …. نسال الله السلامة و الامان للجميع
    ابشروا ستنتهي على خير و يتولى الرئاسة رجل نزيه اختفى مند فترة بسبب تصريح !
    شكرا

  53. على الجيش الجزاءريى ان ياخد كمثال الجيش التونسي الذي يحمي البلاد ويضمن سلامتها دون التدخل لصنع الرؤساء والحكام.
    الشعب الجزاءري واعي وله من الثروات ,والكفاءات والادمغة داخل البلاد وخارجه ,مايؤهله لقيادة البلد الى بر الامان والرفاهية.ولهذا على الجيش ان يرفع يده عن السياسة ويمارس فقط ما وجد من اجله ,حماية البلاد. وعليه يبقى على مسافة واحدة من كل الاحزاب والتيارات السياسية,دون التدخل لترجحة كفة هذا او داك .
    هذا النظام هو تركة ثقيلة تجترها الجزاءر منذ انقلاب بومدين على اول رءيس جزائري, وحان الوقت للتخلص منها.واقامة نظام مدني ديموقراطي.
    انا واثق ان الجزاءر ستخرج من هذه الازمة بسلام لان الشعب الجزاءري يعرف جيدا ان سبب كل الخراب الذي حل بعد الثورات العربية هو الأنظمة الشمولية العسكرية والاسلاميين.

  54. تتحدثون عن الفساد في الجزائر؟
    الم تنخروا عقولنا وانتم تتحدثون عن الفساد والمفسدين في سوريا عند بدء ازمتها؟
    الم تتحدثواعن فساد القذافي واولاده عند بدء تدخل الناتو في ليبيا حتى عندما كنتم تكتبون مقالات عن الطبخ؟
    اين فساد الجزائر من فساد انظمة الحكم العربية المرتمية في حضن الاميركي؟
    لماذا لا تعقدوا لنا مقارنة عن الفساد في الجزائر والفساد عند انظمة خلفاء المسلمين وانظمة خدم الاماكن المقدسة وامارات ومشايخ وممالك الشخص الواحد؟

  55. ما يجري في الجزائر هو نتيجة صراع اميركي للسيطرة على مصادر الطاقة لا ينتهي، تستخدم فيه جميع الاليات والوسائل المتاحة، وفي بلادنا اسهل الوسائل واكثرها طواعية هي الدين، ثم الدين ثم الدين.

  56. لاتعليق وانما امنية. اتمنا ان لا تصل الأمور .الى ان يكون الأفغاني والباكستاني والتركي.ووو زعماء ثورة ومخلصين للشعب الجزائري الشقيق العزيز على قلب كل سوري.

  57. مغربي واقولها بافتخار تحيى الجزائر والشعب الجزائري الشقيق اللهم ابعد شر الفتنة عن الأشقاء وانصر المطالبين بالحرية والعيش الكريم ونتمنى من الجيش الحياد سئمنا من جنرالات دوي الكروش السمينة نريد قيادات مدنية شابة في كل الوطن العربي لنهضة طال انتضارها

  58. بعدما كان عبد العزيز يحضى باحترام الجزائرين على المستوى الداخلي ها هو يضعها كلها تحت اطماع وفساد اخيه الذي اوصل البلاد هو ومن معه الى مستوى رهيب من التخلف والتسيب
    لا تحكم على الحي حتى يموت
    يؤثرون مصالحهم او بالاحرى مصالح اقربائهم على مصالح الوطن اذا كانت هذه هى الوطنيه والتحرير من التبعيه والانجرار خلف الفاسدين التي يقال ان عبدالعزيز نشاء فيها
    فالف ( فص ملح ) طز في هكذا وطنيه

  59. ارجو من الله ان يجتاز الجزاءر وشعب الجزاءر العظيم هذه المحنة ….كفى الامة العربية مصاءبها في سقوط العراق وتحييد مصر …فلم يبقى لنا سوى الجزاءر …حاضنة الاحرار وبوابة تحرير فلسطين …الشعب الفلسطيني والامة العربية باتوا ايتام الاب بسقوط العراق واذا ما حصل مكروه لجزاءرنا الحبيية ستكون فلسطين يتيمة الاب والام لا سمح الله ….يا رب سلم يا رب سلم .

  60. كاتب هذا المقال، كما سائر كتاب هذه الصحيفة، يتحدث عن المطالب الشعبية وغليان الشارع ونزول الملايين، من دون التطرق الى الحقيقة الساطعة التي تفيد ان ولا حزب او تنظيم او محرك لهذه الاحتجاجات قدم مشروعا سياسيا للتعامل مع ازمات الجزائر، ولا حتى شعارات من باب “خبز، حرية عدالة اجتماعية”، فقط تركيز مرضي على موضوع واحد وواحد فقط وهو رفض ترشح بوتفليقة.
    محرك هذه الاحتجاجات يرفع شعارا واحدا اوحد ينادي الى اسقاط نظام حكم، نظام حكم رغم سيئاته التي لا تقارن بسيئات الانظمة العربية الموبوءة في المشرق والمغرب، استطاع ان يجنب البلاد المأل الذي انزلقت اليه ليبيا القبائل المتناحرة والصومال (هل يتذكر اي منكم الصومال؟) والسودان المقسم ومصر الجريحة ورسوريا المهدمة والعراق المفكك.

  61. الى الاستاد عبد الباري عطوان وليس الى الشعب الجزائري في الشارع الدي غرف من نهر الجنون بات اليوم ﻻ يسمع وﻻ يرى اليوم الا نفسه .
    اريد ان ادلي براي على جريدتكم الموقرة .
    انا مواطن جزائري بسيط غير متحزب ﻻ يهمه في هده الدنيا الا رضى الله و رضى الوالدين و تحرير فلسطين .
    بالله عليك ياستاد عبد الباري وانت ضليع بتجربتك في العلوم السياسية .
    انا ضد العهدة الخامسة ورافض لها لاسباب ﻻ تخفى على احد في الجزائر . ولكن عندي عقل افكر و احلل و اخد قراري مستندا على المنطق و المصلحة .
    بحكم تجربة الربيع العبري الدي اجتاح العالم العربي . كانت نوايا الشعوب سليمة و انفجرت الشعوب لاسباب منطقية ولكن اﻻ ترى ان التجربة تتكرر اليوم في الجزائر .الرئيس مريض و وعجز بنسبة كبيرة و ترشيحه بهده الطريقة من طرف محيطه العفن استفزاز لشعب الجزائري وهدا منطقي الى الان .
    ولكن سيدي الدي غير منطقي هو ان الشعب الدي خرج الى شارع دون قيادة ترشده و توجهه و تتكلم باسمه . برغم من مطلبه المشروع الدي يكفله القانون و الدستور .
    الجيش الوطني الشعبي ليس جيش الاحتﻻل الاسرائلي و المخابرات الجزائرية ليست با السافك و بوتفليقة ليس با الشاه رضا بهلوي .
    النضال يحتاج الى النفس طويل وليس الى اسبوع او اسبوعين والشعب الفلسطيني يعلم هدا جيد ا .و اوروبا لم تصل الى الديمقراطية و الحرية بكبست زر .بل احتاجت الى قرون من النضاﻻت و تبلور و تطور فكر الديقراطية في ثقافة الشعب . كما يعلم الجميع ان الديمقراطية هي ثقافة و اسلوب حياة وكي يصل اليها اي مجتمع يحتاج الى تراكم معرفي معين و الامور كلها نسبية في تفاوت المعرفي بين اطياف و مكونات اي مجتمع .
    التغير الامن في هده الظروف و المعطيات في الجزائر ومع محيطاها القريب و البعيد في اعتقادي يجب ان يكون هادء و باقل الاضرار .
    الشعب خرج لشارع بكل براءة و بكل مشروعية و منطق في طلبه ان ﻻ يترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة . هدا يتفق معه الكل .
    ولكن ﻻ ننسى ان الطريق الى الجحيم مليئ بنوايا الحسنة .
    في اعتقادي ان الرئيس في رسالته لبى 80بالمئة من طلبهم وقرنه بحالة اعادة اتخابيه في 18 افريل .وتعاهد بستة نقاط وﻻ يستثنى اي احد من هدا الحوار في هده الاصﻻحات في عهدة مدتها عام .
    المثل الفرنسي يقول ان الشيخ يفعل الكثير ادا كانت له صحة الشباب .
    شباب الحراك في الجزائر يتيم الاب و الام و يتحرش بببراءته اصحاب النفوس و الارواح الخمجة و الوسخة .
    علمتني السياسة و النضال ان الدي ﻻ يؤخد كله ﻻ يترك جله و مكاسب اي نضال تكون في عدة احيان نسبية .
    وقلنا ان بوتفليقة ليس باالشاه رضا بهلوي و المخابرات الجزائرية ليست با السافاك و الجيش الجزائري ليس بجيش انطوان لحد .
    السلطة الجزائرية اليوم او سميها النظام او المحيط العفن او سميها كما شئت . قدمت مبادرة تلبية لصوت الشعب . اما المعارضة اليوم لم تتحمل المسؤولية و باتت تختبئ وراء الشعب البريئ اليتيم .
    نطلب من المعارضة ان تكون شجاعة وفي مستوى تحديات الامة العربية و الاسﻻمية و تجلس مع النظام على الطاولة بحكم انها متبنية مطالب الشعب وتطلب ضمانات من هده التعاهدات او تتفاوض لمصلحة عامة الشعب .
    لان المرحلة الانتقالية و الفراغ الدستوري وربما حالة الطوارئ سيدهور اكثر الوضع الاجتماعي و الاقتصادي . مع ان الجزائر لها التزمات دولية و اتفاقات اقتصادية و وعود دولية ودورها الاقلمي و عرقلة الدولة العميقة في هده الحالة تكون اكيدة دفاع عن نفسه كما جرى في تونس و مصر و اليمن . هده الاشياء كلها تجعلنا نبني على المكتسبات و الايجابيات و ليس نهدم ما بنيناه .
    كما قال المرحوم حسين ايت احمد .
    تغير النظام يجب ان يكون مع النظام وليس دونه . لانه يعرف جيدا رحمه الله ان اسقاط النظام له فاتورة باهظة الثمن .
    والله اعلم .

  62. السؤال الاول:
    اذكر دولة واحدة ناجحة يتدخل الجنرالات فيها بالسياسة؟
    السؤال الثاني:
    هل الفساد وتردي الاقتصاد وانهيار النظم، نتيجة سياسات فاشلة يتبعها الحاكم، ام ان الشعوب هي المسؤولة؟ وهل يجب اعطاء الحاكم (النظام) فرصة تلو الاخرى خوفا من الفوضى؟
    السؤال الثالث:
    هل تعتقد انه في عالم مثالي، وفي الفترات الانتقالية, تكون وظيفة المؤسسات المدنية والعسكرية والامنية منع الفوضى وضبط الامن دون استلام الحكم، ام ان استلام الحكم ضرورة؟
    السؤال الرابع:
    هل التخويف من التدخل الخارجي مبالغ فيه؟

  63. نتمني الاستقرار والامن للجزائر بلد المليون شهيد
    انتم ادري بالامناء علي بلادكم

  64. بلد قدم الكثير لأمته، البوليزاريو مثلا؟
    طرد 350 ألف مغربي ومصادرة ممتلاكتهم؟
    لا حول ولا قوة إلا بالله

  65. في العالم وبالأخص الاسلامي وبامتياز العربي هنا مل يلبس ثواب المتدين ليجم لحيه وتمامه وعباء واو يرتدي البأس العسكري لا فرق بينهما ملابس بدلات وأهدف واحد السيطرة علي الحكم والاستفادة بقطع من الرغيف الكبير لهم لا فرق بين العسكر والاخوان المسلمين والوهبين بتأثرأ الأولى العسكر انتاج أوروبي استعماري بحث والثاني كانت الفرق التي اعتمداها العهد العثماني وتسلمها الاستعمار واستخدمها بذراعه وهم الاخوان والتطرف الاسلامي والاثنين هم حتي عاملين بيد الاستعمار الجديد

  66. غبي من يضن أن المنضومة التي تحكم الجزائر ستتخلى عن الثدي، اما أن يقبل الشعب الجزائري بما يمليه العسكر أو الحل التالت أي تدخل الجيش لإعادة القطار إلى سكته، والامتلة موجودة، المحروصة مصر، نتمنى للشعب الجزائري حياة أفضل والعرب جميعا، حالنا يدمي القلوب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here