تحذيرات في المغرب من التطبيع في وقت تكشف فيه اسرائيل لأول مرة رسميا عن خطة سرية لاسترجاع 250 مليار دولار قيمة ممتلكات يهودية من سبع دول عربية بينها المغرب والعراق اضافة الى ايران في إطار الاستعدادات “لصفقة القرن” .. سترأس الخطة وزيرة اسرائيلية.. والأموال ستنقل بواسطة صندوق دولي الى الحكومة الاسرائيلية.. وشركة محاسبة رائدة عالميا قامت على مدى عام ونصف بجرد الممتلكات في الدول المعنية

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

نفت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي المغربية بشكل قاطع وجود كتاب مدرسي مصادق عليه من طرفها، يوجد فيه تغيير في خريطة على احدى صفحاته لاسم فلسطين بإسرائيل.

 

من جانبه، قال عزيز هناوي، الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع، لموقع “هوية بريس” أن طباعة ونشر هذا المنشور بالمغرب، والذي توصل بصوره عبر مواقع التواصل يعني أن “أيادي صهيونية مباشرة هي من طبعته”.

 

 وتداول العديد من المغاربة صورا لصفحات من كتاب مدرسي باللغة الفرنسية، قالوا أنه موجه للتعليم الخصوصي، تظهر عليه خريطة للمنطقة وقد أزيلت منها فلسطين وعوضت باسرائيل ونسب لها كل المعالم الأثرية الاسلامية خاصة المسجد الأقصى.

 

ورغم نفي الوزارة وجود كتاب رسمي تنطبق عليه الصفات السالفة الذكر، غير أن نشطاء منهاضين للتطبيع مع اسرائيل نبهوا، بهذه المناسبة، من مساعي الأجهزة الاسرائيلية التغلغل داخل المغرب، ويأتي ذلك في وقت كشفت فيه تقارير عن قيام اسرائيل، وعلى مدى عام ونصف العام، بعمليات سرية لجمع معطيات حول قيمة الممتلكات اليهودية المفقودة، حيث قدرتها ب250 مليار دولار أميركي، وذك في كل من المغرب والعراق وسوريا ومصر وإيران واليمن.

 

وكان الكنيست الاسرائيلي قد أقر في 2010 قانونا تقوم من خلاله الحكومة الاسرائيلية بتضمين جميع اتفاقات السلام بمسألة التعويض عن فقدان العقارات المملوكة ليهود تعود أصولهم للبلدان العربية.

 

وأورد موقع “المصدر” الاسرائيلي أنه “للمرة الأولى، إسرائيل تعرض تقديراتها بشكل رسمي لسعر الممتلكات اليهودية المتبقية في الدولتين العربيتين وهما تونس وليبيا”.

 

ونقل الموقع عن النشرة الإخبارية في القناة الثانية الاسرائيلية، أن التقديرات تشير إلى أن المبلغ في ما يخص ليبيا وتونس فقط، يتعدى 50 مليار دولار وذلك وفق فحص سري، حسب ذات الجهة الاعلامية.

 

 وحسب الموقع الاسرائيلي المهتم أيضا بالشأن العربي، فانه سيتم عرض “قريبا المبلغ الإجمالي المتوقع أن يصل إلى 250 مليار دولار”.

 

ووفقا لذات المعطيات، فقد جرت هذه التقديرات في إطار الاستعدادات “لصفقة القرن” التي وصفها الموقع الاسرائيلي ب”برنامج السلام الأمريكي” وذلك من أجل طلب الحصول على تعويضات مقابل الممتلكات اليهودية المتبقية في الدول العربية.

 

وأكد ذات الموقع أن الحديث يجري عن دولتين فقط من بين 10 دول على وشك الانتهاء من جرد الممتلكات اليهودية فيها خلال السنة والنصف الماضية، حيث أسندت المهمة لـ “شركة محاسبات دولية رائدة في العالم لصالح الحكومة الإسرائيلية” وذلك لفحص قيمة الممتلكات اليهودية المتبقية بشكل سري في المغرب، العراق، سوريا، مصر، إيران، واليمن، وقيمتها الاجمالية 250 مليار دولار.

 

وفي هذا الصدد، قالت وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جملئيل “لقد حان الوقت لتصحيح الظلم التاريخي الذي تعرض له اليهود في سبع دول عربية وإيران، واستعادة مئات الآلاف من أصول اليهود الذين فقدوا ممتلكاتهم”.

 

وقع وزير المالية الإسرائيلي، موشيه كحلون، قبل يومين على مرسوم خاص يتم بموجبه شطب العراق من قائمة الدول الأعداء، ويحدد فيه أن هذا البلد ليس “دولة عدوة” كما هو معرف في القانون الإسرائيلي، ما يتيح إقامة تبادل تجاري معه.

 

وأورد الموقع الاسرائيلي أن هذه الأموال لن يتم ارجاعها بشكل شخصي إلى أصحابها، بل ستُنقل في إطار صندوق دولي إلى الحكومة الاسرائيلية، كاشفا أن “هذه الخطوة” سترأسها الوزيرة جيلا جملئيل بالتعاون مع مجلس الأمن القومي الاسرائيلي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

18 تعليقات

  1. أعتذر عما قلته فأنا إنسان بسيط لا أفهم الكثير مما يدور حولي من مواجهات ونشر لوجهات النظر ومحاولة السيطرة على ما يبث في وعبر العالم الافتراضي. كنت أضن أن المعارك تدار رحاها وتحسم على الأرض فقط.

  2. اليهود الصهاينة ليس عندهم أدنى ذرة من الخجل والأدنى منهم وبدون خجل البته هم الرؤساء والملوك العرب لتماهيهم مع أهداف ومزاعم اليهود الصهاينة. الصهاينة حشروا أنفسهم في كل شيء. سرقوا أوربا كلها بعد تدميرها ( الحربيين العالميتين) . يسرقون الأمريكيتين الآن وعلنا وعلى عينك يا تاجر. ثم يتحفنا البعض بأن إسرائيل دولة مسالمة. سوريا ولبنان وفلسطين والعراق هم المستهدفون لعدم تماهيهم مع اليهود الصهاينة.

  3. بعض التعليقات و المراسلين صدعوا راسنا بالكلام الفارغ و العنطزة وهم في حقيقتهم لا بيهشوا و لا ينشوا.
    تراهم من خلف شاشات حواسبهم اسود وفي الشارع قطط.

  4. نسينا الوطن وأصبح الدولار رب الجميع … دعوهم سيأتي أمر الله .. اثبتوا على دينكم اهل فلسطين … لا تسلكوا دروب الخيانة
    لن ننساك فلسطين لا وإن طال الزمن … الله مع الصابرين

  5. في الخبر تنفي وزارة التعليم المغربية أنه يوجد كتاب مصادق عليه من طرفها أي( كتاب مدرسي رسمي) يوجد به تغيير لإحدى صفحاته باسم اسرائيل بدل خارطة فلسطين . التأكد من صدق الخبر هو واجب على الكتاب الكرام حتى تكون التعليقات على الخبر تعكس واقع وصدق الحدث , عدم التسرع في اصدار الأحكام على المغرب بسبب نشر خبر الكتاب المدرسي هذا , والخبر من نفس كاتنا الكبير نبيل بكاني ونتج عنه تحامل الكثير من المعقبين على المغرب!!!!!!!!!!!! بالنسبة للتعويضات التي تطلبها ما يسمى اسرائيل من دول عربية وتقدر ب 250 مليار دولار فإن ذلك جاء نتيجة طبيعية التخاذل العربي بشكل عام والتخاذل الفلسطيني بشكل خاص وهنا أقصد تخاذل الحكام وتوابعهم ومناصريهم والمنافقين لهم . الاستسلام والتطبيع وعدم المطالبة بالحقوق المشروعة للشعوب العربية وخاصة الشعب الفلسطيني والاتفاقات الاستسلامية بين دول عربية وما يسمى اسرائيل وغيرها الكثير هي التي تشجع الصهاينة على التمادي في المطالبة بأي شيء يكسر أنوف العرب ويعود بالفائدة سواء المادية أم المعنوية عليهم!!!!!!!!! وإلّا كيف نفسر مطالبة يهود صهاينة أتوا أو هاجروا إلى فلسطين من روسيا وأوروبا تحت حماية بريطانيا وكونوا دولة لهم يحكمها أولاد وأحفاد رؤساء العصابات الارهابية الصهيونية التي كانت وما زالت تقتل الفلسطينيين وتنكل بهم غير المجازر التي ارتكبتها , كيف نفسر مطالبة هؤلاء بحقوق وتعويضات اليهود العرب الذين كانوا يقيمون في المغرب والعراق وغيرها من الدول العربية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ . عباس رئيس سلطة فلسطينية كان أول الذي أعطوا الصهاينة تعويضات لهم مجانا وقبل أن يطلبوا تعوضات , فعباس تنازل شخصيا عن قريته مجانا لاسرائيل!!!!!!!!!! هل يوجد تخاذل أكثر من هذا لمن يسمي نفسه الرئيس الفلسطيني؟؟؟؟؟ واتفاقات أوسلوا تكاد تذهب بالبقية!!!!!! وتحيتي الى جميع الناس الشرفاء .

  6. أرجووووووووووووووووووكم لا تربطوا طلب تعويضات اليهود العرب من البلاد العربية التي خانوها وخذلوها وانضموا بالسرقة لوطني فلسطين ,,,
    بتعويض ما حل بفلسطين من مأسي وظلم وفجر وسفاله وبتأيد عالمي سافل منحط وما زال التأييد مستمرا
    هؤلاءاليهود العرب خانوا أوطانهم و الذي كان يعاملهم أحسن معاملة ووصلوا بأعلى المراكز بالدولة التي كانوا يقيمون بها وهروبهم هذا يعتبر خيانة
    فهل الخائن لأوطانهم له حق ؟؟؟ بل يجب محاكمتهم بالخيانة العظمى ,,,,,,,,,,,,,,
    فهو وقعوا فريسة لطمعهم ودنائتهم وحقارتهم وطمعهم بالحصول على مميزات وبيوت جاهزة حاضرة وأراض ومزروعات
    والا لماذا الأثرياء منهم لم يهرع الى دولة العصابات ولفظوها وفضلوا عليها أمريكا وأوروبا ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!
    الفلسطيني المسلم والمسيحي لم يخون فلسطين واليهودي الفلسطيني آثراللجوء والهجرة الى أمريكا ولم يقبل بأن عصابات من خارج حدود فلسطين لتتعايش معهم
    هذا التقرير وتلك الأخبار هي لغم أحذر منه وبشدة حيث يهدفون من وراءة مقايضة ومخالصة مع وطننا المسروق
    الوطن لا يقدر بمال أيها المرابي الصهيوني فاذهب بعيدا وارحل عنا كما رحلت من أوروبا وأصقاع الأرض تستطيع الهجرة الى أمك أمريكا فهي الأولى باحتضانك

  7. الواضح أن شيئا عظيما يحظر في الخفاء ولا يجب أن نستخف من خطورة وقابلية تحقيق ذلك. على كل من يستطيع أن يقول كلمة أو يساهم برأي في أي مكان ألا يبخل بذلك أو يحتقر الأمر. هذا ابتزاز وهؤلاء قوم يجيدون صناعته ولنا في التاريخ خير عبرة. مازالت أوربا تدفع مبالغ باهظة من ميزانياتها إلى هذا الكيان، تارة بسبب المسؤولية على “المحرقة” وتارة أخرى بسبب المساهمة فيها. وكل هذا لم يعد خاف على أحد، وهذا هو التطبيع الحق. أي عندما يشيع المنكر والدجل ويعرض عنه الناس ويعتبرونه أمرا طبيعيا.

    كنت فيما مضى أشك بالتطبيع ثم بعدها أصبحت أحس بوجوده دون دليل. ومع مرور الوقت خلطت الأوراق والمفاهيم فأضحيت أسمع به صراحة وفي وضح النهار. أما اليوم فإنني أراه رأي العين وأكاد أرغم على قبوله من طرف ضعاف النفوس، حكاما وأعلاما، أصحاب الإعلام والأقلام، المتلاعبين بعقول البسطاء.

    كل ما أخشاه أن يتعدى ذلك إلى الشعوب فيقبلون بالأمر حفاظا على لقمة العيش. القضية الفلسطينية بوصلتنا لمن أراد أن يعرف ما إذا كان على طريق الحق أو حاد عنها وتاه.

  8. ومن يعوضنا نحن العرب الفلسطينيين؟ نكبنا عام 1948, مدن وقرى بأكملها محيت من الوجود، ملايين اليوم منا لاجئون حول العالم. العصابات الصهيونيه اقترفت جرائم لم يفكر حتى النازيين بالاقدام على فعلها بحق شعبنا العربي. اسحاق رابين الذي حولوه يوما من الايام حمامة سلام امر بترحيل وتشريد سكان اللد والرمله واليوم ماذا نرى؟ حكام عرب خونه وقيادات فلسطينيه خائنه، بلا ضمير بلا شرف بلا كرامه يتاجرون بقضيتنا باخس الطرق بل ويعاونون سياسات رجال اليمين في اسرائيل. لاةاعرف الى متى ستصبر الشعوب العربيه على هؤلاء .

  9. أكاد لا أصدق ما أقرأ ! أأنا في حلم أم في يقظة ! أوصل بنا الحال إلى هذا الحد من السوء و الهوان !؟ من يعوض من ؟ أي ظلم تاريخي يتكلم عنه هؤلاء ؟ أي ممتلكات لهم عندنا ؟ و من أجبرهم عن الرحيل ؟ و الله لو عوضونا عن حسن الجوار و التعايش السلمي و حكايتنا لهم في عقر أوطاننا لتجاوز المبلغ أضعاف ما يعدُّون ! ما هذه الوقاحة !؟ يبدو أنّ هذا الكيان المارق الذي أُسِّسَ بطريقة غير شرعية من خلال أكبر عملية نصب و احتيال عرفها التاريخ هو يمضي في طريقه لنهب ممتلكات و ثروات الأمة و مُقَوماتها من دون رادعِِ بعد أن سلب أهمها و هي فلسطين .. إننا في مرحلة إرساء قواعد بناء إمبراطورية بني صهيون الكبرى على أعتاب شلّةِِ من خيام أعرابِِ مُستَعبَدين .. و ليس بعيدا و لا مُستحيلا أن يطالَُ هذا الجرد للمتلكات ما كانت تحوزه قبائل خيبر و بنو قريظة و بنو قينقاع و بنو النضير في زمن رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو ما سيُطالبون بن سلمان بتعويضه من خلال صفقة القرن التي تُهرول السعودية للمصادقة عليها و من حدى حدوها من عُربان الهوان .. و ليس مُستبعدا أن يفعل معهم هذا ما دام قد سلّمهم القدس و الأقصى و فلسطين على طبق من ذهب ..

  10. انا لا اعرف كيف وصلو لى هاته الوقاحة والدول العربية الى هدا الدل هل اليهود يرحل عن اءى بلد بدون نهبه فهدا من المستحيل فكم من اليهود هربو بااءموال البلدان العربية ولم …يؤدو الضراءب فيها …بل ومنهم من هرب بءموال العمال …حيت لم يؤدوا مستحقاتهم وانا اعرف الكتير من هؤلاء في المغرب ….تركو فقط الشركات خالية من كل شيء وهربو بالاءموال …العمال .والشركات المتعاملة معهم ..

  11. لقد تم القضاء على العراق و ليبيا و غيرهما بمساندة عربية كاملة لتمويل الكيان الصهيوني عربيا و هضم الحقوق العربية في كامل البلاد العربية.

  12. نقول لهؤلاء وكم سيطلب السكان اهل فلسطين الحقيقين؟ الذين فقدوا منازلهم واراضيهم واشجارهم ،وارواحهم،وفلدات اكبادهم، وقرة اعينهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here