السلطات الألمانية تستعد لترحيل عضو في عشيرة لبنانية إجرامية

 برلين – (د ب أ)- تستعد السلطات الألمانية لترحيل عضو في عشيرة “ميري” اللبنانية الإجرامية عقب دخوله البلاد على نحو غير شرعي.

وأعلن وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، في برلين اليوم الجمعة أن طلب اللجوء الذي تقدم به الرجل جرى رفضه لأنه “غير مبرر على نحو واضح”.

وذكر الوزير أن الرجل بإمكانه الطعن على حكم الهيئة الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين والترحيل المقرر عبر القنوات القضائية.

يُذكر أن السلطات الألمانية رحلت الرجل المدان بتهمة الإتجار في المخدرات إلى لبنان في تموز/يوليو الماضي، وذلك عقب سنوات طويلة من إلزامه بمغادرة البلاد.

وفي نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي ظهر الرجل مجددا في مدينة بريمن الألمانية، وتقدم بطلب لجوء هناك، وتم القبض عليه.

وأمرت محكمة ألمانية بإيداع الرجل سجن الترحيلات حتى الثاني من كانون أول/ديسمبر المقبل.

وذكر زيهوفر أنه تم تشديد نقاط التفتيش الشرطية، وأضاف: “سيُجرى طرد الأفراد الصادر بحقهم حظر دخول إلى البلاد من كافة الحدود الألمانية، حنى إذا كانوا متقدمين بطلبات لجوء”.

وأوضح زيهوفر أن الحالة الراهنة تبين أن دولة القانون عُرضة لإساءة الاستغلال.

واقترح زيهوفر إصدار تشريع ينص على الإيداع الفوري دون شروط للأفراد الصادر بحقهم حظر دخول إلى البلاد السجن خلال فترة الإجراءات القانونية، إذا لم يتم طردهم من على الحدود.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عشيرة لبنانية اجرامية !!
    لبنان بلد الفن والجمال فيها عشائر مجرمة ؟
    ولماذا قوى الأمن اللبنانية تترك المجرمين بدون عقاب ؟
    لا احد فوق القانون هذا سر تقدم الدول الغربية
    وعندنا في الدول العربية العكس هو الذي يحدث البلطجية والحكام واذنابهم كلهم فوق القانون الذي لا يطبق الا على الكادحين وعلى الفقراء والمساكين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here