تحديث الرئيسان اللبناني والبلغاري يؤكدان أهمية عودة السوريين إلى بلادهم

 (  -(د ب أ) – أكد الرئيسان اللبناني والبلغاري ميشال عون ورومين راديف على أهمية عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم وأحقية لبنان في تقرير موعد هذه العودة .

وقال الرئيسان ، في مؤتمر صحفي في بيروت اليوم الثلاثاء ، إن حق عودة النازحين السوريين هو حق مطلق، ومن الحقوق السيادية للبنان أن يقرّر متى بإمكان النازحين أن يعودوا ووفق أي آلية.

من جانبه ، أكد الرئيس البلغاري أن أزمة اللاجئين تمثل مشكلة الكبيرة للبنان ، قائلا :” أعلم أنكم تعملون على ذلك باتجاهين، العلاقات المباشرة مع سورية وعبر الأمم المتحدة، أنتم تقررون الانسب، صحيح أنهم يجب أن يعودوا ولكن أن يتمتعوا بالضمانات”.

وأضاف راديف :” تعلمون أن هناك لاعبين غير الاتحاد الأوروبي على الساحة السورية مثل روسيا وإيران والأوضاع معقدة، ولكن نناشد الاتحاد الأوروبي إيجاد حل سريع للأزمة داخليا ليتمكن ملايين النازحين الذين انتشروا في العالم ولبنان وأوروبا من العودة الى ديارهم ، ونحن معنيون بضمان الحالة السياسية التي تسمح بذلك”.

وأكد الرئيس البلغاري تعاون بلاده مع لبنان في مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية والهجرة المنظمة وسنستمر بالتعاون ، مشيرا إلى التنسيق مع لبنان بشأن عملية إعادة الإعمار في سورية .

وقال ” تقدر بلغاريا وتؤيد جهود لبنان وجهود الرئيس عون لإضفاء المزيد من التوازن والحوار والبحث عن الحلول السلمية للمشاكل الإقليمية، وننظر للبنان بصفته شريكاً من أهم شركائنا في الشرق الأوسط وهو بوابة لنا للمنطقة التي لا تسمح دائما بالوصول إليها”.

من جهته ، قال الرئيس عون :” عرضنا ملف النازحين وأطلعته على الاعباء التي يتحملها لبنان، وأكدت أن مواجهة أعباء النزوح السوري مسؤولية دولية مشتركة ويجب وضع حد لمعاناتهم، وكان التركيز على ضرورة تبلور حلول سلمية توقف دوامة الحروب والإرهاب”.

وأكّد الرئيس عون ” ضرورة وقوف بلغاريا الى جانب لبنان بوجه الاعتداءات الإسرائيلية، مشددا على أهمية تطبيق القرار 1701 والذي تمعن إسرائيل في خرقه.

وقال عون إن لبنان يعتبر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان، بعد اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، نقضا فاضحا لأسس القانون الدولي وللأعراف القائمة بين الدول والشعوب “.

واعتبر الرئيس عون أن القرار الأمريكي ” لا يهدّد سيادة دولة شقيقة وشعب شقيق فحسب، بل أيضاً سيادة الدولة اللبنانية التي تمتلك أراضٍ قضمتها إسرائيل تدريجياً، لا سيما في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من بلدة الغجر”.

وكان الرئيس البلغاري قد وصل في وقت سابق اليوم إلى مطار بيروت الدولي في زيارة رسمية لبنان تستمر يومين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here