“تحدى العشر سنوات” يثير موجة سخرية واسعة بمصر

القاهرة/ الأناضول – أثار تحدى السنوات العشر، الذي انتشر مؤخرًا على منصات التواصل الاجتماعي، موجة سخرية واسعة في مصر.
وقبل يومين، تسابق رواد منصات التواصل بمصر، في نشر صور لهم قبل 10 سنوات بالمقارنة مع صورهم الحالية، في تحدٍ عالمي جديد، لاقى قبولًا واسعًا بين مئات آلاف المستخدمين، وجذب أيضًا مشاهير الفن والسياسة في البلاد.
واكتسى التحدي الافتراضي الجديد في مصر بطابع من السخرية، عقب ابتكار بعض رواد منصات التواصل، طرقًا جديدة لاستخدامه في التعبير عن التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي شهدتها البلاد خلال العقد الأخير.
وتحت عباءة هاشتاغ "وسم" (ten_year_challenge) نشر مصريون صورا لأسعار السلع والمنتجات الغذائية قبل 10 سنوات في البلاد، لتحظى هذه الصور بجذب مئات التعليقات الساخرة حيال ارتفاع ملحوظ في الأسعار خلال العقد الأخير بمصر.
كما نشر عشرات المستخدمين صورا لحمير وكلاب (دواب) تحولت بعد 10 سنوات إلى منتجات غذائية، في إشارة ساخرة إلى اتساع ظاهرة الغش التجاري والشروع في بيع سلع غير صالحة للاستهلاك الآدمي في البلاد.
فيما نشر آخرون صورا ساخرة لفصل الشتاء في البلاد قبل 10 سنوات، بالمقارنة لصور حالية تشهد فيها مصر موجة طقس سيء وعواصف ترابية شديدة هبت أكثر من مرة خلال 2019.

وتداول ناشطون، على منصات التواصل، صورا للصحف الخاصة بالبلاد قبل 10 سنوات، بالمقارنة بـ2019، لا سيما في تناول القضايا السياسية، للإشارة ضمنيًا إلى تقييد حرية الرأي والتعبير في البلاد أكثر من ذي قبل.
وفي شأن التغيرات المناخية، نشر البعض صورًا لشواطئ المدن الساحلية قبل 10 سنوات، بالمقارنة لصورها العام الجاري، لإظهار تأثير التغيرات المناخية على تآكل الشواطئ ودلتا النيل، ما يستدعي اتخاذ احتياطات وتدابير حكومية عاجلة.

ومن باب المكايدة الكروية، نشر مشجعون صورًا لبطولات حصل عليها أشهر فريقين محليين متنافسين (الأهلي والزمالك) خلال 10 سنوات، إذ حصد نادي الأهلي 19 بطولة، فيما حصد نادى الزمالك 7 بطولات.

فيما نشر الكثيرون صورا لمشاهير الفن من الجنسين قبل 10 سنوات بالمقارنة لصورهم الحالية، للتدليل على تطور وتقدم مستوى عمليات التجميل في البلاد.

ولاقى هاشتاغ تحدى العشر سنوات  تفاعلًا واسعًا على عدة أصعدة، لا سيما عند المقارنة بين الأوضاع السياسية والمعيشية التي شهدتها البلاد قبل وبعد ثورة 25 يناير 2011.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here