تحالف مرسي يدعو إلى “موجة ثورية” لمدة 18 يوما تبدأ عشية ذكرى “ثورة 25 يناير”

Supporters of ousted Egyptian President Mohamed Mursi shout slogans during a protest outside Al-Fath Mosque in Ramses square in Cairo August 16, 2013. Thousands of supporters of Mursi took to the streets on Friday, urging a "Day of Rage" to denounce this week's assault by security forces on Muslim Brotherhood protesters that killed hundreds. The army deployed dozens of armoured vehicles on major roads in Cairo, and the Interior Ministry has said police will use live ammunition against anyone threatening state installations. Headband reads, "There is no God except Allah, and Mohammad is his messenger". REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

القاهرة/حسين القباني/الأناضول-

دعا التحالف الداعم لمرسي، اليوم الأربعاء، “المصريين الذين لم تتلوث أيديهم بالدماء إلى الخروج في موجة ثورية لمدة 18 يوما تبدأ في 24 من الشهر الجاري”، وذلك على غرار المدة التي تظاهر فيها مصريون في ثورة 25 يناير/كانون ثاني 2012 والتي بدأت يوم 25 من الشهر ذاته وانتهت في 11 فبراير/شباط بإسقاط الرئيس الأسبق حسني مبارك.
وفي بيان له اليوم، قال التحالف إنه “منحاز” إلى رؤيته “الاستراتيجية المعلنة (عودة ما يسميه الشرعية) بجانب ثمانية أهداف للموجة الثورية المرتقبة”.
وبحسب البيان شملت الأهداف الثمانية “1 – توحيد الصف الوطني وإسقاط نظام حسني مبارك.
2 – إنهاء حكم العسكر وتحميله مسؤولية الدم.
3 – القصاص للشهداء منذ 25 يناير/ كانون ثان حتي الآن وإطلاق سراح كافة المعتقلين.
4 –  تمكين شباب الثورة من إدارة الدولة.
5 – تطهير مؤسسات الدولة الإعلامية والأمنية والعسكرية والتنفيذية والقضائية.
6 – إنهاء الارتباط بين الثروة والسلطة واجتثاث الفساد.
7 – إقرار الاستقلال الوطني والتخلص من تبعية الصهاينة والأمريكان.
8 – تصحيح مسار المؤسسات الدينية، ورفض أن تتواجد في مصر دولة داخل الدولة”.

..

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here