تجميد نشاط البرلمان الجزائري إلى غاية استقالة رئيسه بعد اتهامه بإقصاء النواب في اتخاذ القرارات الهامة وسوء تسيير المجلس وسط صمت الرئاسة

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

تتواصل أزمة البرلمان الجزائري بسبب تفاقم حدة الصراع بين رئيسه وخصومه، وفي وقت يصر سعيد بوحجة على مواصلة مهامه إلى غاية حصوله على إشارة من الجهات التي عينته كما يقول، قررت الكتل النيابية الخمسة المحسوبة على جناح السلطة في البرلمان تجميد عمل هياكل وهيئات المجلس الشعبي الوطني إلى غاية تنحيه من منصبه وسط صمت الرئاسة.

ووجهت الكتل النيابية الخمسة انتقادات لاذعة لرئيس البرلمان سعيد بوحجة، واتهمته بإقصاء النواب في اتخاذ القرارات الهامة وسوء تسيير المجلس، وانتهاج سياسية التوظيف العشوائي لأشخاص يفتقدون الكفاءة والنزاهة، وتواجد أشخاص لا علاقة لهم بالمؤسسة التشريعية في البرلمان، إضافة إلى تعمد تأخير المصادقة على النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني.

وأكد رئيس الغرفة الأولى للبرلمان الجزائري سعيد بوحجة، في تصريح صحفي، أنه رفض اللائحة المقدمة له من طرف رؤساء أحزاب السلطة، وبخصوص تقديمه الاستقالة في غضون الـ 24ساعة القادمة، أجاب المتحدث ” لأعرف إذا ما ستكون هناك إقالة أم استقالة “.

ونفى المتحدث تلقي أي اتصال من طرف الرئاسة أو جهات أخرى تدعوه لمغادرة منصبه، وقال ” أنا سياسي وعلى أن أعرف إذا ما ستكون هناك إقالة أم استقالة “.

ويقول مصدر في البرلمان الجزائري في تصريح لـ ” رأي اليوم ” إن السعيد بوحجة غير مكترث بالحراك القائم، ولن يستقيل إلى غاية تلقيه إشارة من الرئاسة، وأن عريضة سحب الثقة التي أطلقها  خصومه إجراء غير شرعي “.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، الأحد، خبرا عن تجميد كل نشاطات البرلمان إلى غاية استقالة رئيسه لمطب الإقالة، وفسر قيادي في الحزب الحاكم، انخراط هذه الوكالة الرسمية في هذه التغطية بقرب رحيل بوحجة، فعادة لا تنقل أخبار غير مؤكدة وتستند دائما إلى  مصادر رسمية في نقل المعلومات.

ورغم تفاقم حدة الصراع بين الرجل الثالث في الدولة الجزائرية ونواب السلطة، إلا أن المؤسسة الأولى بالبلاد تلتزم الصمت وهو ما فسره مراقبون بوجود شرخ في مواقف صناع القرار، ويتساءل الكثيرون عن مصير الهيئة التشريعية ؟.

ويتساءل جزء من المعارضة داخل البرلمان، عما يحدث في المجلس الشعبي الوطني في وقت يبدو الجزء الآخر غير مكترث وآبه بقرار تجميد نشاط الغرفة الأولى.

ورد النائب عن الاتحاد الإسلامي المعارض من أجل النهضة والعدالة والبناء لخضر بن خلاف، في تصريح لـ ” رأي اليوم ” عن موقفهم من قرار كتل أحزاب السلطة قائلا ” القرار غير مهم، والمعارضة غير معنية به “، وقال إنه سيستقبل السفير الياباني يوم غد الثلاثاء.

ومن جهته قال النائب عن حركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد ناصر حمدادوش، إن ما يحدث ما هو إلا انعكاسٌ للصراع داخل السلطة، في معارك لا تهمّ الشعب، ولا تخدم الوطن، ولا يُقبل أن تُصفّى حساباتُ ذلك الصراع على حساب مؤسسات الدولة، وهو ما يؤكد بأن هذه الموالاة هي ما تشكل الخطر الحقيقي على الاستقرار السياسي في البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. نواب عن من .اظن ان الشعب برئ من هؤلاء النواب لانهم لايمثلونه فى شئ نواب ارادت الدولة منحهم ه>ه الصفة لمساعدتها فى تمرير قوانينها برفع الايادى وتمنحهم المال والجاه والامتيازات التى لاتعد من يطالبون اليوم باغالته هم ال>ين قاموا بتزكيته لجهاده ونضاله وسيراته وكثير من الكلام ال>ى هو فى الحقيقة سوى لتبييضه وكان مدير الافالان كبيرهم فى نعت المناضل السعيد بوحجة لقد كان لبوحجة مواقف ضد كل رؤساء الافالان قبل الموجود الان ويعتبر من التصحيحيين فى الجبهة وكان من اكبر مساندى بوتفليقة فى العهدات الثانية والثالثة والخامسة وما قبلها .هناك احزاب انظمت الى جبهة التحرير فى المسعى لكن كل هؤلاء النواب لاتهمهم كل الامور التى يتحدثون عنها لان البرلمان فى حد >اته غير مؤهل لا للتنصيب ولا نزع الشرعية لانهم فى حد ذاتهم يفتقدون الشرعية التى يريدون نزعها من السعيد بوحجة ..

  2. هذا مخطط تدميري تسعى لويزة حنون زعيمة حزب العمال لتنفيذه وفقا لأوامر تكون تلقتها من جهات نافذة…..الهدف من المخطط هو تجميد البرلمان الحالي والتوجه لانتخاب جمعية تأسيسية بمعنى العودة الى سنة 1962 تاريخ استقلال الجزائر. ….الهدف من الحمعية التأسيسية واضح وهو إلغاء العربية كلغة رسمية ووطنية والنص بدلا من ذلك على أن الأمازيغية هي اللغة الرسمية الوطنية للجزائر. …ينجر عن ذلك إعادة كتابة الدستور وإلغاء اي إشارة الى العرب او العروبة فيه. وترسيخ فكرة ان الجزائر أمازيغية بمعنى ان العرب يشكلون في هذه الحالة قوة استعمارية ويصبح بالتالي إعلان الحرب ضد وحودهم مشروعا بحكم الدستور الجديد…
    هذا هو المخطط الذي تسعى لويزة حنون لوضعه موضع التنفيذ ونتمنى ان تتغلب الحكمة والعقل بعيدا عن النزعة العرقية الطاغية هذه الأيام …فالحزاير بلد الجميع وعلى كل المكونات كما ينص الدستور الحالي أن تكون ممثلة والبرلمان الحالي يستجيب لهذه التوجه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here