تجمع المهنيين السودانيين يطالب بحل المنظومة الأمنية بأكملها في البلاد وإعادة هيكلتها من جديد وفق “متطلبات الثورة”

الخرطوم- متابعات: اعتبر تجمع المهنيين السودانيين أن “مظاهر التفلت الأمني” في البلاد، ليست صدفة “لكنها أمر مرتب بدقة”، محملا المسؤولية كاملة للأجهزة الأمنية والشرطية عن حماية البلاد وبسط الأمن.

وقال التجمع إن “ما يحدث الآن من مظاهر تفلت هنا وهناك، لا نعتقد أنه صدفة ولكنه أمر مرتب بدقة سنقف له بالمرصاد، ونحمل المسؤولية كاملة للأجهزة الأمنية والشرطية لحماية البلاد وبسط الأمن الذي هو مسؤولية مباشرة ومبرر لوجود المكون العسكري كشريك في حكومة الثورة”، وفق  موقع “روسيا اليوم”.

وطالب التجمع الحكومة باتخاذ خطوات جادة لحسم هذه المظاهر، من خلال “تغيير قيادة الجهاز الشرطي بدءا بمدير عام الشرطة ورؤساء الهيئات، والإدارات العامة، واستبدالهم بمن يؤمن بالتغيير، ويستطيع المزج بين المدنية والحسم، ويفرق بين الفوضى والحرية”.

كما طالب بـ”الإسراع في إعادة هيكلة جهاز الأمن ليتوافق مع الثورة وأهدافها، فقد نصت الوثيقة الدستورية صراحة على هيكلة الجهاز وهذا الأمر قد تأخر كثيرا”.

وأشار إلى أن القانون الجنائي به من المواد ما يحسم ما نراه من تفلت يؤذي الآخرين، داعيا الأجهزة الأمنية إلى تطبيقها، بما يراعي “المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان” وعدم أخذها “كذريعة لإضاعة الحقوق، والحط من الكرامة الإنسانية كما كان يجري أوان حكم النظام البائد”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here