تجمع أهالي قرية نجريج والصحافيين يحرم صلاح من صلاة العيد وينفجر غضبا ويطالب الجماهير باحترام خصوصيته (فيديوهات)

 

 

القاهرة ـ (أ ف ب) – غضب النجم المصري محمد صلاح، المتوج بلقب دوري ابطال اوروبا في كرة القدم مع ليفربول الإنكليزي، لعدم قدرته على اداء صلاة عيد الفطر في قريته نجريج بسبب “عدم احترام” خصوصيته من “بعض الصحافيين وبعض الناس”.

وكان صلاح (26 عاما) قد وصل الى مسقط رأسه في نجريج التابعة لمركز بسيون في محافظة الغربية لقضاء العيد مع أسرته، بعد حصده لقب البطولة الاغلى للاندية في العالم.

لكن تجمهر العشرات من ابناء البلدة أمام منزل عائلته لالتقاط الصور معه، حرم صلاح تأدية الصلاة، فكتب الاربعاء في حسابه على موقع “تويتر”: “اللي بيحصل من بعض الصحفيين وبعض الناس أن الواحد مش عارف يخرج من البيت علشان يصلي العيد. دا ملوش علاقة بالحب. دا بيتقال عليه عدم احترام خصوصية وعدم احترافية”.

وكان صلاح سجل السبت الماضي هدف الافتتاح لليفربول من ركلة جزاء في نهائي دوري الابطال ضد مواطنه توتنهام هوتسبر، ليحرز “الحمر” لقبهم الاول في المسابقة منذ 2005، ويصبح لاعب المقاولين العرب السابق مرشحا لنيل جائزة الكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم.

ويستعد أفضل لاعب افريقي وهداف الدوري الانكليزي لموسمين تواليا، لخوض كأس أمم إفريقيا مع منتخب بلاده على ارضه.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. للاسف فقد محمد صلاح تواضعه الذي كان سبب في شهرته
    نرجو النصح له للحكمة والتوعي بما يقول ويكتب
    فعنده فرصة لم تتح لاحد لتمثيل واعطاء انطباع عن ملايين المصريين الطيبين
    تحياتي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here