تجربة يابانية لعلاج أمراض “النخاع الشوكي” بخلايا جذعية اصطناعية

طوكيو/ الأناضول – سمحت اليابان بإجراء أول اختبار سريري في العالم لاستخدام الخلايا الجذعية المستحثة (يتم اشتقاقها اصطناعياً) متعددة القدرات في علاج إصابات النخاع الشوكي (ويعرف بالحبل الشوكي أيضاً).

ويعتزم فريق أبحاث طبية بجامعة  كيو  في طوكيو، حقن نحو مليونين من الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات، في المناطق المصابة لدى مريض واحد وبحث النتائج على مدى عام، بحسب وكالة  كيودو المحلية.

ويتم إنتاج الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات عن طريق استخراج خلايا مكتملة النمو من أحد الأشخاص، تكون في كثير من الأحيان من الجلد، ثم إعادة برمجتها لكي تقوم بدور الخلايا الجذعية الجنينية.

وبدأ إجراء تجارب سريرية في اليابان، العام الماضي، على استخدام خلايا جذعية تمت إعادة برمجتها لعلاج مرض  باركنسون ;، الذي يعتبر أحد الأمراض الناتجة عن خلل في منظومة النخاع الشوكي العصبية.

وكانت اللجنة التابعة لوزارة الصحة اليابانية قد أعطت بالفعل الضوء الأخضر لاستخدام الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات في علاج مصابين بأمراض نادرة بالعيون أو الدم.

ويبحث فريق جامعة  كيو بقيادة الأستاذين هيديوكي أوكانو وماسايا ناكامورا عن أربعة مرضى أعمارهم 18 عاماً، أو أكثر فقدوا وظائف حركية وحسية بسبب إصابة في النخاع الشوكي تعرضوا لها قبل أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

وفي مؤتمر صحفي بطوكيو، قال هيديوكي أوكانو أخيراً، أصبحنا قادرين على إجراء دراسة سريرية بعد 20 عاما من بدء البحث .

وأضاف أود تقديم علاج آمن للمرضى في أقرب وقت ممكن .

تجدر الإشارة أن أوكانو نجح بالتعاون مع فريقه الطبي من علاج قرد مشلول ليتمكن من السير مجدداً باستخدام النهج نفسه.

وتفيد تقديرات مؤسسة الحبل الشوكي  اليابانية بوجود أكثر من 100 ألف شخص تعرضوا لإصابات في الحبل الشوكي في البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here