تجدد الاشتباكات في جنوب السودان رغم اتفاق وقف اطلاق النار

sudan-south.jpg77

جوبا ـ (أ ف ب) – اكدت الحكومة والمتمردون الاثنين تجدد الاشتباكات في جنوب السودان الذي تمزقه حرب اهلية، وسط اتهامات متبادلة بانتهاك وقف اطلاق النار.

وجاءت التقارير حول اندلاع القتال في الشمال الغني بالنفط وعدة جبهات اخرى بعد 48 ساعة فقط على اجراء الرئيس سالفا كير وزعيم المتمردين رياك مشار محادثات سلام في اثيوبيا وعدا فيها الوسطاء الاقليميين بانهاء الحرب فورا.

الا ان المتحدث العسكري باسم المتمردين لول رواي كوانغ اتهم القوات الحكومية ب”شن هجمات منسقة” في ولايتي الوحدة واعالي النيل، وقال ان قاعدة للمتمردين في ولاية جونقلي تعرضت ايضا “لقصف كثيف”.

وقال في بيان “ان الحكومة مسؤولية كليا عن تلك الهجمات غير الضرورية المدفوعة برغباتها ومحاولاتها اعادة السيطرة على حقول نفط خاضعة لسيطرتنا”.

واكد المحدث باسم الجيش فيليب اغوير اندلاع القتال في ولاية اعالي النيل متهما المتمردين باطلاق النار اولا.

وقال لاذاعة محلية “استمرت المعركة لبضع دقائق … وتم صد الهجوم”.

وبدأ القتال في جنوب السودان في كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما اتهم كير، نائبه المقال مشار، بمحاولة تنفيذ انقلاب. وتفاقمت اعمال العنف لتأخذ طابعا اثنيا بمشاركة العديد من المجموعات المسلحة.

واوقعت الحرب الاهلية عشرات الاف القتلى واجبرت نحو مليوني شخص على النزوح من ديارهم واودت بالبلاد الى شفير المجاعة وارتكب الطرفان فيها الفظائع على نطاق واسع.

ووقع كير ومشار اتفاقا لوقف اطلاق النار مطلع العام واتفاقيات متعاقبة لتجديده. لكن تلك الاتفاقات لم تصمد طويلا وكان كل طرف يتهم الاخر ويتمسك بحق القتال للدفاع عن النفس.

ويوم السبت دعت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايغاد) طرفي النزاع الى انهاء الحرب الاهلية على الفوز ملوحة بفرض عقوبات وحتى بتدخل اقليمي. وامهلت الطرفين 15 يوما للانتهاء من صياغة الاتفاق الانتقالي لتقاسم السلطة، وهددت من ان اي انتهاك جديد لوقف اطلاق النار سيؤدي الى عقوبات تشمل تجميد اموال وحظر على السفر وشراء الاسلحة.

وهددت الهيئة ب”اتخاذ الخطوات الضرورية للتدخل مباشرة في جنوب السودان لحماية الارواح واستعادة السلم”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here