تبادل أسرى بين الحكومة السورية وفصائل معارضة قرب مدينة الباب في حلب شمالي سوريا والافراج عن عشرين أسيرا من الطرفين بينهم 11 امرأة (صور)

أنقرة- (أ ف ب): أعلنت تركيا أن النظام السوري وفصائل معارضة تدعمها أنقرة نفذا الثلاثاء عملية تبادل أسرى في شمال سوريا.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان “أُفرج عن عدد من الأشخاص كانوا معتقلين لدى فصائل معارضة أو النظام السوري بشكل متبادل ومتزامن”.

وأضافت أن تبادل الأسرى حصل قرب مدينة الباب في محافظة حلب في شمال غرب سوريا ويأتي في إطار عملية أستانا للسلام التي تشارك فيها تركيا وروسيا وإيران. والدول الثلاث جهات أساسية معنية بالنزاع السوري الذي أوقع أكثر من 360 ألف قتيل وتسبب بنزوح الملايين منذ 2011.

وتدعم أنقرة فصائل معارضة فيما تدعم موسكو وطهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد. إلا أن ذلك لم يمنع الدول الثلاث من التعاون في إطار عملية أستانا التي أُطلقت في كانون الثاني/ يناير 2017 لمحاولة إنهاء النزاع السوري.

وأفرج كل من النظام السوري والفصائل المعارضة عن عشرين أسيرا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأشار المرصد إلى أن ثمة 11 امرأة بين الأسرى الذين أفرج عنهم النظام.

وحصل عملية مماثلة لتبادل الأسرى في تشرين الثاني/ نوفمبر.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. وكأن النساء لم يساهمن في الأعمال القتالية، ألم تسمع بالانتحاريات اللواتي يفجرون انفسهن؟

  2. الى سوري هل المرأة ليست إنسانة حتى تحاسب مثل الرجل أم رفع عليها القلم .الا توجد منظمات نسايية تطالب بالمساواة بين الرجل و المرأة. النقطة الحقيقية لماذا تم احتجازهم وليس اذا كانت امرأة او رجل.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here