تايمز: مهاجم جسر لندن أدين من قبل في جريمة لها صلة بـ”التطرف الإسلامي”

قالت صحيفة “تايمز” البريطانية إن الرجل الذي قتل شخصين وأصاب ثلاثة آخرين طعنا في لندن يوم الجمعة قبل أن يطرحه المارة أرضا فيما وصفته السلطات بأنه هجوم إرهابي كان قد أدين في “جريمة لها صلة بإرهاب إسلامي”.

وأضافت الصحيفة أن السلطات أفرجت عن هذا الرجل من السجن قبل عام بعد الاتفاق على ارتداء جهاز إلكتروني لرصد تحركاته.

وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت يوم الجمعة أن رجلا يرتدي حزاما ناسفا زائفا كان قد طعن عددا من الأشخاص بالقرب من جسر لندن قبل أن يطرحه المارة أرضا.

وأعلن رئيس قسم محاربة الإرهاب التابع لشرطة لندن، نيل باسو، أن المشتبه فيه بحادثة جسر لندن قتل على الفور، موضحا أنه كان يثبت على جسده مجسما يشبه العبوة الناسفة، وأن الحادث يعتبر هجوما إرهابيا.

من جانبها، أعلنت رئيسة الشرطة البريطانية، سكوتلاند يارد، كريسيدا ديك، يوم الجمعة، أن اثنين من المصابين الخمسة في هجوم جسر لندن قد لقيا مصرعهما.

وقالت ديك في مؤتمر صحفي: “المشتبه به الذي قتلته الشرطة بالرصاص وكذلك اثنان من الجرحى لقوا مصرعهم، و ثلاثة من المصابين يتلقوا المساعدة في المستشفى”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. كان الله في عون المسلمين الابرياء والذي يجني عليهم امثال هؤلاء , في الحقيقه تلام السطات الغربيه والتي تساهلت في موضوع انتشار التطرف من بؤر محدده وعبر اشخاص معروفين , ربما هذه السطات قد بدأت تدرك خطورة الأمر واصبحت تفرض شروطا معينه للأئمه والوعاظ واستبدال البعض وتشديد الرقابه , لكن كل ذلك متأخر جدا . واعود فأقول أن هؤلاء الارهابيين قد اجرموا بحق اخوتهم المسلمين .

  2. .
    — بدايه رحمه الله على الشهيدين المدنيين الاعزلين ولعنه الله على من زرع الكراهية في عقل هذا المعتوه الفاشل بذره مخلوقات تقفز من رعايه هيئه الى هيئه ، الأولى للأمر بالبغض والنهي عن الخير والثانية لرعايه الترفيه والفنون ، وأصحاب اللحى والأثواب القصيرة والأصوات الغاضبه اصبحوا فجاَه صم بكم كانهم لا يعلمون .
    .
    — كن من طفل مسلم وموظف مسلم وأم مسلمه سيعانون طويلا في بلاد الاغتراب بسبب هذه الجريمه من متطرفين يبحثون عن سبب للاساءه لهم .
    .
    .
    .

  3. هذا هو بالضبط ما يريده العهر السياسي الغربي
    مجموعات من قطعان “الغربان” ليظل الإعلام الصهيوني في صولاته و جولاته ضد الإسلام

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here