تايمز أوف إسرائيل.: وثائق عسكرية سرية اسرائيلية تكشف عن خطة لتل ابيب لشن هجوم على العراق وقصف قصر صدام حسين

 

sadam-hisein77

أفرجت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن وثائق، كانت مُخفاةً حتى وقتٍ قريبٍ في أرشيف الجيش الإسرائيلي، بشأن الهجوم على دولة عربية.

ووفق تقرير صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” يتزامن الإفراج عن هذه الوثائق مع الذكرى السابعة والعشرين لحرب الخليج الأولى، التي أطلقت القوات العراقية أثناءها 38 صاروخًا من طراز سكود على المدن الإسرائيلية، ما أسفر عن مقتل شخصين بشكلٍ مباشر، بالإضافة إلى 11 شخصا آخرين يُعتَقَد أنهم ماتوا بسكتات قلبية أو اختناق جراء الهجمات.

وأظهرت الوثائق نوايا وزير الدفاع آنذاك موشيه آرنز، ورئيس الأركان دان شومرون، لقصف العراق بسلسلةٍ من الهجمات الصاروخية، إذ ورد على لسانه في مقابلةٍ شملتها الوثائق: “قد يؤدي الصاروخ التالي إلى سقوط ضحايا بالجملة، ومن الممكن أن يكون الصاروخ التالي صاروخا كيمياويا، وهو ما لا ينجح الأمريكيون في إيقافه، لذا علينا أن نقوم نحن بذلك”.

وخشي قادة الجيش والسياسيون الإسرائيليون من أن تكون إسرائيل هي التالية، كما كان الحال عندما استخدم صدام السلاح الكيمياوي ضد أكراد العراق في الثمانينيات، فخاطب أرينز وزير الدفاع الأمريكي آنذاك ديك تشيني وقال له: “نحن بصدد الهجوم، حرّك طائراتك”.

وعبَّرَ رئيس الأركان دان شومرون عن مخاوفه إزاء اجتياح صدام الشرق الأوسط بغزوٍ أوسع، محاولا غزو الأردن وسوريا، وهو ما استعد له الإسرائيليون أيضا، وطور خططا لشن هجوم على العراق، لكنه أوقف هذه الخطوة.

وقال شومرون: “إذا رأت الحكومة تنفيذ الهجوم فإننا سنُنَفِّذ، لكني أوصي بأنه ينبغي ألا نفعل. وإذا حدث في وقتٍ لاحقٍ أن سقط صاروخ معبأ بغازات سامة وتسبَّب في إسقاطِ ضحايا بالجملة، من الممكن وقتئذ أن أوصي بتنفيذ الهجوم، فأنا لم أقُل نستبعد الهجوم من الآن وإلى الأبد”.

لكن أرينز قال في حديثه إنه لا يذكر أن شومرون عارض خطط الهجوم الانتقامي الذي لم يكن يقتصر على ضربات جوية فحسب بل إسقاط القوات البرية في غرب العراق، وأضاف: “لم يقل حقا إنه لا يوصي بالهجوم، على العكس تماما! لقد قدم الخطة، ووافقت عليها”.

وبعد الوابل الأول الذي وقع في 18 يناير/كانون الثاني، نشرت الولايات المتحدة وهولندا نظام الدفاع الصاروخي باتريوت في إسرائيل، لكنه لم يكن ذا قيمة بحسب الصحيفة.

وأشار قائد الجيش الإسرائيلي السابق والمحلل العسكري ريوفين بداتزور، فى وقت لاحق أمام الكونغرس الأمريكي إلى أنه “من الواضح أن نظام باتريوت قد اعترض صاروخا واحدا فقط”.

وذكر أرينز أنه سافر إلى الولايات المتحدة خلال الحرب للتحدث مع الرئيس آنذاك جورج بوش وقتها لإقناعه بأن إسرائيل يجب أن تقوم بهجوم انتقامي على العراق، لأن التحالف لم يفعل ما فيه الكفاية، فضلا عن عدم فاعلية نظام باتريوت.

وأضاف: “كانوا يرددون أن أرقامهم تظهر نجاح اعتراض صواريخ سكود، فقلت لهم إن ذلك غير حقيقي وإن باتريوت لم تعترض صاروخا واحدا “.

ومن بين الأهداف التي كانت إسرائيل تُخطِّط لضربها قصورُ صدام حسين، ومقر القيادة العامة لأركان الجيش العراقي، بحسب الصحيفة. لكن الولايات المتحدة عارضت مشاركة إسرائيل في الحرب، لاعتباراتِ أن أعضاء الائتلاف العربي لن يرغبوا في الظهور بمظهر المقاتل في ذات الصف الذي تقاتل فيه إسرائيل.

وتدخلت الولايات المتحدة والسعودية وبريطانيا ودول أخرى في العراق عام 1991 عقب غزو الكويت، وحقَّقَت الحرب أهدافها بتحرير الكويت، لكنها تراجعت عن تغيير النظام الحاكم في بغداد، تاركين لصدام حسين الاستمرار في الحكم حتى الغزو الأمريكي عام 2003. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. ااى المدعو انور حبيب
    ان من يصدق مثل هذالتقرير الاسرائيلي يجهل الحقيقة :
    -١ التقرير الاسرائيلي لاصحة له اطلاق والدليل عل ذلك تخوف اسرائيل انذام من صواريخ صدام !
    فالرئيس الشهيد اول رئيسعربي امطر تل ابيب 39 صارخا اصابته في الصميم ؟
    -٢ اما لماذل لم تقضف اسرائيل قصر الخوميني ؛ ؟
    فاولال ان ه لايسأل مثل هذا السوال إلا مستعرب اوعميل اومتصهين !
    ٢- اما ااسب ردا على تساؤلك السخيف لان طهران لديها صواريخ عابرة للقارات ولانه دولة عظمي واسأل حكام سعوديتك لمماذايستغيثون معتوه البيت الابيض بحماية مملكتهم واةأن محمد بن سلمان دفع مبلغ
    465 مليار دولا ر لاغرائه لتوفير الحماية !
    وأذا سألت مخمدبن سلمان غن سبب طلبه الحماية يجيبك ” بسبب خطر تمدد مربّع الشيعي الفارسي المجوسي الصفوي الايراني المسلم الذي اصبح تهديدا للأمن القومي الخليج واسرائيل ” !
    الايراني المسلم

  2. نفسي اقرأ وثائق مسربة عن أنظمة عربية فكرت وخطط لضرب الكيان الصهيوني في فلسطين. طبعا هذه أمنيات لن تتحقق بوجود أنظمة التطبيع والخيانة مع العدو.

  3. انا اتسائل فقط لماذا لم تضع اسرائيل خطط لقصف بيت خميني او خليفته الحالي وهم يظهرون العداوة لاسرائيل في اعلامهم اكثر مما كان الشهيد صدام حسين

  4. اسرة رأي اليوم ارقع مستوى واعظم ادراكاً منزان تنشر مثل هذه التقارير الاسرائيلية الملفقة والعفنة اوالانطلاء عليهالاتمثل الا مخيلات و عقول واضعيها ونشرها بعد قرابة 50عاما من ايداعها على ارشيف جيشها الانكشاري من شذاذ الافاق !
    وقد يفكر بعض السذج من الناس أنه كان في مقدور اسرائيل ان تفعل ذلك وتهاجم بغداد وتقصف مقر الزعيم والقائد البطل الشهيد صدام حسين انذاك الذي كان الزعيم العرلي الوحيد الذي قصف اسراييل في عقر دارها من العراقالعربي العريق !
    وقد يصدق بعض السذج من الناس ان اسرائيل استطاعت قبل ذلك قصف المفاعل النووي العراقي عام 1981 وصدام وجيشصدام وطائرات صدام تخوض في حرب ضروسا اوقعها فيها حكام ال سعود ضد الجمهورية الايرانية الاسلامية الفتية انذاك مما شجع الاسرائيليون على مهاجمة المفاعل النووية العراقية ،ولا اكشف سرا بالقول ان الطائرات الاسرائيلية استخدمت الاجواء السعودية في عمليتها هذه !
    لااود ان اطيل في الخوضاكثر من ذلك لكن اقول ان هذ التقرير الاسزائيلي حصري معرض لكناسراييل تكون حساباتها هذه المرة ليست خاظئة بل مدمرة لنفسها اذا هي فعلت ذلك وغرضها من التقرير يومي نحو سوزيا اولبنان فلتجرب نفسها هذه المرة فلسوف تنقلع جذورها ولن تقوم لها قائمة ،

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here