تايلاند: كندا وأستراليا على استعداد لقبول لجوء السعودية “رهف” القنون الشابة الهاربة من أهلها بسبب العنف الأسري والمتواجدة حاليا في تايلاند

بانكوك/ الأناضول
قالت الشرطة التايلاندية، الجمعة، إنّ كندا وأستراليا على استعداد لقبول طلب لجوء رهف القنون، الشابة السعودية الهاربة من أهلها بسبب العنف الأسري، والمتواجدة حاليا في تايلاند.

وأضاف قائد شرطة الهجرة في تايلاند، سورائاتي هاكبال، أنّ كندا وأستراليا من بين عدة دول تبحث مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قبول لجوء رهف

وفيما أوضح هاكبالأن الأمم المتحدة تعمل على تسريع النظر في قضية لجوء الشابة السعودية، إلا أنه لم يعطِ وقتا محددا لإنتهاء عملية بحث طلب اللجوء أو قرارات الدول بشأنه.

وأمس، قالت وزيرة الخارجية الأسترالية، ماريس بين، إنه لا يوجد إطار زمني محدد لتقييم طلب لجوء رهف.

وجاءت تصريحات بين التي أدلت بها من العاصمة التايلاندية تايلاند، بعدما أعلنت أستراليا، الأربعاء، أنها ستدرس منح اللجوء لشابة سعودية عمرها 18 عاما فرت إلى تايلاند، وتخشى أن يقتلها أهلها.
وفي السياق، أغلقت القنون حسابها على تويتروالذي استخدمته لإطلاق حملة لدعم طلبها اللجوء لدى عدد من الدول التي ناشدتها في مقدمتها أستراليا، وكندا، وبريطانيا.
وأرجعت حسابات إلكترونية على تويتر، ويعرف أصحابها أنفسهم أنهم من أصدقاء القنون، قرار إغلاق حساب الأخيرة، إلى تلقيها تهديدات بالقتل.
والأربعاء الماضي، أقرت المفوضيّة العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتصنيف القنون بأنها لاجئةووضعتها تحت حمايتها.
وكانت رهف، في عطلة برفقة أسرتها في الكويت لكنها فرت منهم، ووصلت إلى تايلاند محاولة الذهاب إلى أستراليا لطلب اللجوء هناك، حسب منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية.
وتقول المنظمة إن لدى رهف، تأشيرة لأستراليا، لكن دبلوماسيا سعوديا صادر منها جواز سفرها لدى وصولها إلى مطار بانكوك.
وحسب تقارير إعلامية، تبرر الشابة السعودية تصرفاتها بأنها تركت الدين الإسلامي ولذلك تخشى أن تجبر على العودة إلى السعودية كي لا تقتلها أسرتها

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. عن اي عنف أسري تتدعي هذه الزعرة الفلتانة المعتوهة عديمة الترباية، فحسب النبء هي كانت في اجازة ترفيهية مع أسرتها في الكويت وهربت لتفلت في أحضان الغرب الفاسد. كيف لشخص يترك دينه الحنيف لعرض من الدنيا . علما ان الكثير في دول العالم والغرب أصبحوا يعتنقون الإسلام الدين الحنيف بعد تعلمهم له لما فيه من سماحة وأخلاق ونظام حياة متكامل تفتقرها هذه الفتاة الزعرة الهاربة. الله يصلح أحوالنا. آمين.. .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here