تايلاند: عشرات الآلاف يشاركون في مسيرتين أحداهما مؤيدة للحكومة والأخرى مناهضة لها

بانكوك- (د ب أ)- شارك عشرات الآلاف في مسيرتين سياسيتين في العاصمة التايلاندية، بانكوك، اليوم الأحد- أحداهما مؤيدة للحكومة المنحازة للجيش والأخرى معارضة لها.

وكانت المسيرتان الأكبر منذ انقلاب عام 2014، الذي أنهى اضطرابات سياسية استمرت أشهر، كانت تتخللها من الحين للآخر أعمال عنف في شوارع بانكوك.

والحدث المناهض للحكومة، الذي يحمل عنوان “اسعوا لإبعاد العم” باللغة التايلاندية أو “عارضوا الديكتاتورية” بالإنجليزية، كان مسيرة ضد رئيس وزراء تايلاند، برايوت تشان-أو-تشا، الذي يتولى السلطة منذ أن قاد انقلابا عسكريا في عام 2014 أطاح بالحكومة المنتخبة.

واحتفظ الزعيم التايلاندي، الذي تصفه وسائل الإعلام بـ “العم تو” بمقعده في انتخابات آذار/مارس الماضي، التي تعرضت لانتقادات بسبب إعطاء برايوت ميزة غير عادلة.

وذكر المنظمون أن حوالي 13 ألف شخص شاركوا في المسيرة، من بينهم نشطاء وسياسيون مؤيدون للديمقراطية مثل ثاناثورن جوانجرونجروانجكيت ، زعيم حزب “المستقبل إلى الأمام” التقدمي الشعبي.

وقال ثاناثورن للصحفيين في اجتماع حاشد مناهض للحكومة “أعتقد أن هذا هو صوت المواطنين، الذين يقولون /إننا غير راضين عن توريث السلطة للمجلس العسكري الحاكم، نريد رؤية تغيير، نريد عودة الديمقراطية/”.

وفي نفس الوقت تقريبا على الجانب الآخر من بانكوك، على بعد حوالي عشرة كيلومترات، شارك حوالي 13 ألف شخص في مسيرة مؤيدة للحكومة، تحمل اسم “سيروا لتهتفوا للعم” طبقا لمنظمي المسيرة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here