تايلاند ترحل عارضة أزياء بيلاروسية نظمت دورة لتدريس الجنس

بانكوك ـ (د ب أ)- صرحت شرطة الهجرة التايلاندية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الخميس بأنه تم ترحيل عارضة أزياء بيلاروسية إلى بلادها بعد أن احتجزت في تايلاند لمدة عام تقريبا لتنظيمها دورة دراسية حول الجنس.

وقال رئيس شرطة الهجرة ،سوراتشيت هاكبارن، إن اناستازيا فاشوكيفتش 27/ عاما/ قد غادرت من مطار سوفارنابومي الدولي على متن طائرة أقلعت الساعة 1215 مساء بالتوقيت المحلي (0515 بتوقيت جرينتش) إلى جانب مواطن بيلاروسي آخر وخمسة روس ألقي القبض عليهم في القضية نفسها .

وكان قد جرى إلقاء القبض على فاشوكيفتش ،التي تعرف باسم ناستيا ريبكا، والمواطن الآخر البيلاروسي وعدد من الروس خلال مداهمة لفندق في شباط/فبراير الماضي في بلدة باتايا السياحية الساحلية، الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرق بانكوك، بعد تلقى الشرطة بلاغ حول أنشطة غير قانونية في الفندق.

وقال المشاركون في الدورة للشرطة إنهم دفعوا 640 دولارا مقابل حضور الدورة التي شاركت في تنظيمها فاشوكيفتش، كما أنه تم إخبارهم أنهم سوف يحصلون على شهادات بمهارتهم الجنسية لدى الانتهاء من الدورة.

وقالت فاشوكيفتش ،في محاولة على ما يبدو لتفادي السجن في تايلاند والترحيل إلى روسيا، بعد القبض عليها بقليل إن لديها أدلة على تدخل روسيا لمحاولة مساعدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الفوز في الانتخابات الرئاسية عام 2016 .

وقالت فاشوكيفتش إنها كانت على علاقة برجل الأعمال الروسي أوليج ديريسباسكا، الذي كان على صلة بمدير الحملة الانتخابية لترامب سابقا بول مانافورت .

ولكن هذه المعلومات لم تنشر مطلقا خلال فترة احتجاز فاشوكيفتش ولا مساعديها في تايلاند.

ويأتي ترحيل فاشوكيفتش وسبعة متهمين آخرين لبيلاروس وروسيا بعد يومين من اعتراف المجموعة بارتكاب تهم تشمل التحريض غير القانوني. وأصدر قاضي محكمة باتايا الإقليمية حكما بسجن كل من المتهمين لمدة عام ونصف العام مع إيقاف التنفيذ.

ويقول محللون إن هناك اختلاف بين ترحيلها إلى بيلاروس بدلا من روسيا حيث يحتمل أن تواجه العقاب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — شيء محير فعلا ، رأيت مره وزير السياحه التايلندي على شاشه التلفاز الالماني يدافع عن الدعاره ويعتبرها من الخدمات السياحيه .!!
    .
    — لابد ان مشكله هذه الفتاه ليست اخلاقيه بل ربما لانها لم تحصل على ترخيص للتدريب.
    .
    — لكل امه قيمها ، و ما تراه امه مرفوضا عندها تراه امه اخرى ممارسات عاديه ، اذكر انني تفاجأت عندما علمت بان ابنه العم لدى الشيشان والشركس بمثابه الاخت لا يجوز الزواج منها ويستهجن الطرفان كثيرا زواج العرب من بنات عمهن في حين انه الزواج المفضل بتقاليدنا .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here