تامر حسني:عرض عليّ دخول موسوعة غينيس مرتين ورفضت..وظهور أحمد السقا في “الفلوس” صدفة

القاهرة- متابعات: جدل كبير أُثير حول الفنان ​تامر حسني​ بعد إعلانه دخوله موسوعة “​غينيس​ ريكوردز” كأكثر فنان ملهم ومؤثر في العالم، ففي الوقت الذي كان يتلقى فيه التهنئات صدمت موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية.

معجبي تامر بعد بإصدارها بيانا رسميا، لنفي ذلك، موضحةً في البيان: “استطاع جمهور الفنان تامر حسني يوم الجمعة، الموافق السادس من شهر كانون الأول/ ديسمبر 2019، كسر الرقم القياسي العالمي لغينيس للأرقام القياسية لـ”أكثر عدد مشاركات على لوحة إعلانات”، وذلك في مارينا مول أبوظبي، وقد تناقلت العديد من وسائل الإعلام خبرا مفاده أن الفنان المصري حقق لقب “الفنان الأكثر تأثيرا وإلهاما في العالم”، إلا أننا في غينيس للأرقام القياسية لا نقيس الإنجازات التي لا تتبع معايير واضحة، نمتلك في “غينيس” للأرقام القياسية معايير صارمة تشترك جميعها في محددات واضحة، أهمها: أن يكون الإنجاز قابل للقياس، وأن يكون قابل للكسر، وأن يكون ذو معايير واضحة محددة، وأن يكون قابلاً للتقييم والتحقق من صحته”.

موقع “الفنان”، إلتقى بتامر حسني الذي تحدث عن الأمر وعلى الجانب الآخر كشف لنا تامر عن كواليس فيلم “الفلوس” الذي ينافس به حالياً في موسم منتصف العام، وحقق في يومه الاول إيرادات كبيرة، وفي ما يلي نص الحوار:

في البداية حدثنا عن قصة دخولك موسوعة غينيس؟

سعيد جداً بتلك الخطوة، وأشكر الجمهور الذي صوّت لي من كل أنحاء العالم على تلك الثقة، والفنان لا يتبقى له في النهاية سوى محبة جمهوره، ودخولي تلك الموسوعة حمّلني مسؤولية كبيرة جداً تجاه محبيني، وتشهد تلك الجائزة على أني فنان كسر الأرقام العالمية في التأثير الفني الإيجابي على محبيني.

هل عُرض عليك دخول الموسوعة من قبل؟

عُرض علي الأمر مرتين ولكني رفضت الدخول لكبر الحدث، وكنت متخوفاً في البداية، ولكن قررت أن أخوض التحدي، وأرى هل سأنجح أم لا وقلت في النهاية إذا فزت سيكون إضافة جديدة لي ولإسم مصر في الخارج، وفعلاً تمكنت من فعلها وأرفع اسم بلدي عالياً.

ماذا عن قصة كسر رقم فنان عالمي مثل روبرت داوني؟

شعور غريب إنتابني وقتها، فلم أصدق أنني تخطيت الرقم بضعفين، خصوصاً أن الأمر كان صعباً، فمن رشحوني لدخول تلك الموسوعة كانوا من كل أنحاء العالم وكتبوا أنني أكثر شخصية فنية ملهمة ومؤثرة بالنسبة لهم، فكان هذا أمراً رائعاً، وهذه ليست المرة الاولى التي أشارك فيها بموسوعة غينيس، فقد شاركت حينما تبنيت أكبر حملة تبرع بالدم في التاريخ لخدمة شعب مصر وجمعت أكثر من 110 ألف كيس دم لغير القادرين، وأشكر غينيس على التنويه بجميع أرقامي القياسية التي كسرتها أو تبنيتها في اخر منشوراتهم عني على موقعهم الرسمي.

ماذا عن اللحظات الاخيرة وأنت واقف على المسرح قبل إعلان النتيجة؟

إحساس صعب، خاصة أنه إنجاز كبير جداً، والذين يحبوني من كل انحاء العالم، وهذا فخر كبير لي لأنني إبن مصر وأتشرف لكوني أرفع اسمها عالياً في حدث كبير مثل هذا، وشعور مذهل أن أرى إحساس الفرحة المشتركة بيني وبين الجمهور من كل أنحاء العالم.

كيف ترى من يقلل من دخولك لتلك الموسوعة؟

قد يكون هناك تعصب لفنان آخر مثل الموجود في كرة القدم، ولكن في النهاية لهم احترامهم وتقديرهم الكبير و أعتبرها غيرة شرعية، وهناك الكثير فرحوا بما أنجزته لأن ذلك لا يمثل تامر بل يمثل مصر والوطن العربي كله، وأنا أتابع كل تعليقات الجمهور.

وأنت تتابع الجمهور..ماذا عن الرسائل التي أثرت بك؟

رسالة بخصوص شاب توقف عن المخدرات بعد مشهدي في فيلم “نور عيني”، حينما توفي أخي الصغير بسبب المخدرات.

حدثنا عن المعرض الذي أقمته في أبو ظبي؟

إنه أول معرض أقدمه في حياتي، والربح الخاص به موجه كله إلى المشردين في كل أنحاء العالم، وبعت من خلاله قطع خاصة بي باهظة الثمن وأحبها كثيراً من ضمنها الغيتار الخاص بفيلم “عمرو وسلمى”.

يعرض لك حالياً فيلم “الفلوس”.. فما الذي جذبك إليه؟

هو فيلم مختلف عن أي عمل شاركت فيه قبل ذلك، وأقدم من خلاله “نشويق واكشن وكوميديا” بشكل لم يره أحد من الجمهور في أعمالي من قبل، و يوضح شيئاً خطيراً عند الشباب في فكرة “هل الإنسان مسير أم مخير؟”.

كيف ترى تعاونك مع الممثلة زينة بعد غياب طويل؟

زينة “عشرة عمر” وممثلة شاطرة ومجتهدة، ونحن صديقان وبيننا أفلام كثيرة ناجحة، وهي قدمت في فيلم “الفلوس” دوراً رائعاً أحييها عليه، وأنا متأكد أنها ستنال ردود فعل واسعة جداً على هذه الشخصية.

وماذا عن ظهور ​أحمد السقا​ ومي عز الدين كضيفي شرف في الفيلم؟

ظهور أحمد السقا كضيف شرف جاء صدفة، وليس من أجل أنني ظهرت معه في مسلسل “ولد الغلابة” الذي تواجد به في موسم رمضان الماضي، وأحمد صديقي وفنان كبير جداً، وحينما طلبني للظهور كضيف شرف في المسلسل لم اتردد لحظة، وبالنسبة للنجمة مي عز الدين فهي صديقة عمري وأفلامنا سوياً لا تمحى من أذهانالجمهور، وظهورها في الفيلم مهم وله مدلول كبير سيراه المشاهدون.

هل تعمدت ان يكون بالفيلم أغنية واحدة فقط؟

نعم لأنني اردت أن أركز على التمثيل، وأجعل الجمهور ينسى أنني مغنٍ، والأغنية وجودها حتمي في الفيلم، ولها علاقة بأحداث العمل.

تستعد لفيلم “مش انا” فحدثنا عنه؟

فيلم “مش انا ” تأليفي بالكامل قصة وسيناريو وحوار، وإخراج سارة وفيق وهي التجربة الاولى لها في الاخراج، وأتوقع أنها ستحقق نجاحاً كبيراً بإخراجها المتميز فجميعنا متفائلون بها ، وتشاركني في بطولة العمل مجموعة كبيرة جداً من النجوم، منهم النجم الكبير ماجد الكدواني والفنانة الرائعه حلا شيحة التي تعود بعد غياب 11 عاماً، والفنانه الكبيرة سوسن بدر والفنانة الكبيرة شيرين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here