تاجس شبيجل: الأجهزة الأمنية في ألمانيا منعت ستة هجمات إسلامية منذ 2017

برلين ـ (د ب أ)- أعلنت هيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا أن الأجهزة الأمنية منعت ستة هجمات إسلامية في العامين الماضيين.

وفي تصريحات لصحيفة “تاجس شبيجل” الألمانية الصادرة غدا الأربعاء، قال هولجر مونش رئيس الهيئة” من أمثلة ذلك، واقعة الهجوم باستخدام مادة الريسين شديدة السمية في كولونيا والقاء القبض على شخص في مدينة شفيرين بتهمة التخطيط لشن هجوم بمادة متفجرة”.

في الوقت نفسه، قال مونش إن مخاطر وقوع هجوم إرهابي لا تزال قائمة كما كانت ” والجناة المحتملون يمكن أن يكونوا أشخاصا يعيشون هنا فى ألمانيا اعتنقوا الفكر المتشدد في صمت أو داخل التيار السلفي كالعائدين من سورية والعراق”.

وأضاف مونش أن العديد من الإسلاميين القابعين في السجن، سيتم إطلاق سراحهم في غضون بضعة أعوام ” وبالإضافة إلى ذلك فإننا نرى أنه لا يزال هناك خطر اعتناق الفكر المتشدد بين اللاجئين الذين يعانون الصدمة جراء الحرب والهروب من بلادهم، وسيبحثون عن دعم نفسي وهم عرضة للوقوع في براثن القوى المتطرفة”.

وأوضح القيادي الأمني أن الهيئة تحقق في الوقت الراهن في نحو 170 قضية من بين أكثر من 1000 قضية لها علاقة بالإرهاب الإسلامي في ألمانيا، مشيرا إلى أن الهيئة تتولى في الغالب التحقيقات في الحالات الأكثر تعقيدا.

وبمناسبة حلول الذكرى السنوية الثانية لهجوم الدهس الذي نفذه التونسي الراحل انيس العمري على أحد أسواق أعياد الميلاد في برلين، قال مونش إن الهيئة خلصت بنتائج من هذه الواقعة.

وقال ” لقد تعلمنا بأن علينا أن ننشغل أكثر بالشخص”.

كان العمري نفذ هجومه باستخدام شاحنة في التاسع عشر من كانون أول/ديسمبر 2019، ما أدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة أكثر من 70 بينهم حالات خطيرة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الأجهزة الأمنية في ألمانيا منعت ستة هجمات إسلامية منذ 2017
    العنوان غير موفق وينم عن مدى الحقد والكراهية للاسلام والمسلمين كان الاجدر ان يقول جماعات ارهابية كما الجماعات الموجودة لديهم والعصابات التي لا تمت للاسلام والعرب باي صلة وعلى العموم ان الاسلام والمسلمين براء من افعال هؤلاء وما هم الا فئة ضالة مريضة لا تمثل الا انفسهم .
    نسأل الله ان يريح العالم اجمع ويريحنا منهم ومن كل من يتبعهم او يتبعونه .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here