“تأجيل” زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى ماليزيا وأندونيسيا إلى “أجلٍ غير مُسمّى”: هل جاءت فِعلاً بطلبٍ من السعوديّة؟.. مُظاهرات ماليزيّة رافضة لزيارته ومهاتير محمد لا يعلم “سبب التأجيل”.. الرئيس الأندونيسي كان قد خاب ظنّه بالملك سلمان بعد حمله المظلّة له شخصيّاً!.. في باكستان ماذا يُريد خان من بن سلمان بعد استقباله؟.. وأين هو إبراهيم العسّاف وزير الخارجيّة السعوديّ الجديد؟

 

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

لا يَزال الغُموض، يكتنف تأجيل زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى ماليزيا، وأندونيسيا، وذلك بعد إعلان كل من البلدين، “تأجيل” الزيارة إلى أجلٍ غير مُسمّى، وبطلبٍ من السعوديّة، وهو الطلب الغامض غير المُتوقّع، فالأمير الشاب كان على أهبة الاستعداد، لبدء جولة ثانية خارجيّة “آسيويّة” بعد تلك الأولى التي جاءت بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي، وانتهت بمُشاركته في قمّة العشرين بالأرجنتين.

تقول بعض فرضيات الداخل السعودي، أن الأمير بن سلمان، ربّما أدرك عدم نجاح جولته الأخيرة بالشكل الذي كان يأمله شخصيّاً، فقد تصدّر حُضوره عناوين الصحف، والمجلات، ليس كقائد إصلاحيّ كما يقول مُقرّبون منه، بل كمسؤولٍ ومتّهمٍ عن اغتيال الصحافي السعودي خاشقجي، وهي اتهامات طالته شخصيّاً، وبختم الصحف الأمريكيّة، وأجهزة استخبارات الدولة الحليفة لبلاده، وعليه قرّر الأمير تأجيل الزيارة، عملاً بتحقيق الصورة أفضل لجولته تلك، والتي بدأت بالفعل في باكستان الأحد، وكانت قد تأجّلت السبت.

الأقل تفاؤلاً في سياسات الأمير بن سلمان، يرون أنّ تأجيل الزيارة جاء بطلب ذات الدول، ولكن عملاً بالدبلوماسيّة، واختيار أقصر طُرق الإحراج، أعلنت تلك الدول ماليزيا، وأندونيسيا، تأجيل تلك الزيارة إلى أجلٍ غير مُسمّى، وبطلبٍ كما قالت من السعوديّة.

رئيس الوزراء الماليزي ذاته مهاتير محمد، قال إنه جرى إبلاغه تأجيل الزيارة، لكنّه لا يعلم السبب، وتردّد أن منظمات حُقوقيّة وإنسانيّة في البلاد، تنظيم مُظاهرات واسعة في ماليزيا، ردّاً على زيارة بن سلمان، والتي يلتقي فيها مهاتير محمد.

وكان الانسحاب من التحالف الإسلامي اول القرارات التي اتخذها الدكتور مهاتير محمد بعد توليه رئاسة الحكومة مرة أخرى، وكذلك سحب قوات بلاده الرمزية في حرب اليمن، ويواجه رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق المعتقل بتهم الفساد حاليا اتهامات بتلقي رشاوى من المملكة العربية السعودية اثناء حكمه للبلاد.

هذه المُظاهرات ربّما تكون سبباً لافتاً بنظر المراقبين، لكي تدفع بالأمير بن سلمان إلى التأجيل، لكن الأخير يقول آخرون لم يعبأ سابقاً بمُظاهرات ضدّه، بسبب حربه على اليمن، وحتى اتهامه في مقتل خاشقجي، ويُرجّح مُتحمّسون لسياسات الماليزي مهاتير محمد، أن يكون هو من طلب تأجيل الزيارة، فالرجل يرفض حتى استضافة فريق رياضي إسرائيلي على أراضي بلاده، ورافض عنيف للتطبيع، ومُساند للقضيّة الفلسطينيّة، بينما تُشير أصابع الاتهام إلى تبنّي بن سلمان صفقة القرن، وبالتعاون مع صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاريد كوشنر، هذا عدا عن تجنّبه أي مهاتير حرج استقبال قاتل الصحفيين على حد وصف صحف غربيّة، وكان الأخير قد اعتبر أن مقتل خاشقجي عملاً وحشيّاً غير مقبول.

ويبحث الأمير بن سلمان، عن موطِئ قدم، في دول العالم الإسلامي، وفي كل من باكستان، ماليزيا، أندونيسيا، إلا أن عثرات حربه في اليمن، يقول مراقبون أفقدته تطلعّاته وطُموحاته، كي تتربّع بلاده على عرش بلاد الإسلام السنّي، ويصل الأمر بتلك الدول إلى الإعلان عن تأجيل زيارته دون أسباب مفهومة، ومُعلنة، وحتى مُحرجة بالأكثر، كُلٌّ لمصالحه وأسبابه الشخصيّة.

ويعتقد مراقبون، أن الانتخابات التشريعيّة، والرئاسيّة التي ستشهدها إندونيسيا في 17 إبريل المُقبل، هي اللاعب الأكبر في التأثير على اختيار المسؤولين تجنّب استقبال محمد بن سلمان، وهي انتخابات تشريعيّة، ورئاسيّة، تخوضها البِلاد في آنٍ واحد منذ الاستقلال قبل 73 عاماً، وقد يُؤثّر لقاء الأمير على القواعد الانتخابيّة الشعبيّة للمُرشّحين، حيث يتنافس على الرئاسة مُرشّحين هُما الرئيس الحالي جوكو ويدودو لولاية ثالثة وأخيرة، أمام الجنرال المتقاعد برابوو سوبيانتو، كما فشلت زيارة للملك سلمان بن عبدالعزيز إلى البلاد منذ عامين، حيث كان مُتوقّعاً أن تستثمر السعوديّة بالمليارات في إندونيسيا.

وبالإضافة إلى عامل الانتخابات، لعلّ الرئيس الإندونيسي كما يُرجّح مراقبون، لا يُرغب بأن يُلدغ من الجُحر مرّتين، فيغامر بقاعدته الانتخابيّة، ولا يحصل على مُبتغاه المالي الاستثماري من زيارة ابن العاهل السعودي، فقبل عامين زار الأخير (سلمان) إندونيسيا، وقد عبّر الرئيس الحالي جوكو في حينها عن خيبة أمله من قيمة الاستثمار السعودي الذي وصل إلى 6.71 مُقارنةً بالصين 65 مليار، حتى أنه أشار إلى حمله المظلة للملك سلمان شخصيّاً، خلال هُطول الأمطار الغزيرة، والسعوديّة لا تملك إلا المال على حد تعبير الرئيس الأمريكي ترامب المُتكرّر هذه الأيّام.

أمّا باكستان، فيبدو أنّ العامل الاقتصادي، هو من يحرّك رئيس وزرائها عمران خان، حيث تشهد العاصمة أجواءً احتفاليّة ولافتات تحمل صور الملك سلمان ووليّ عهده، وسط إجراءات أمنيّة مُشدّدة، ويتوقّع أن تصل قيمة الاستثمارات المُوقّعة خلال الزيارة الأحد إلى حواليّ سبعة مليارات، وكان خان قد أعلن دعمه للمملكة بعد مقتل خاشقجي، وكان من المُشاركين القلائل في مؤتمر دافوس الصحراء في الرياض، إلى جانب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني.

وكان لافتاً، تصدّر وزير الدولة للشؤون الخارجيّة عادل الجبير، مُواصلة مُتابعة أمور بلاده، فتصدّرت تصريحاته النافية مسؤوليّة الأمير بن سلمان عن مقتل خاشقجي أخيراً، بعد اتهامات الكونغرس الأمريكي، وأيضاً في بيان الخارجيّة الماليزي، طلب الجبير خلال اتصال هاتفي مع نظيره الماليزي، تأجيل زيارة بن سلمان، فأين هو وزير الخارجيّة الجديد إبراهيم العسّاف، يتساءل مُعلّقون.

ولن تخف بعض الأوساط الدبلوماسية في كل من ماليزيا واندونيسيا دور العامل الأمني في تأجيل زيارة الأمير بن سلمان للبلدين.

ويصل ولي العهد السعودي بعد ظهر الأحد إلى العاصمة الباكستانية حيث سيبقى حتى الإثنين.

ويصل الأمير محمد إلى باكستان في أجواء من التوتر الإقليمي الشديد. وتتهم الهند وإيران المتجاورتان إسلام أباد بالتورط في هجومين انتحاريين أسفرا عن سقوط قتلى خلال الأسبوع الجاري على أراضي الدولتين، حسب وكالة الانباء الفرنسية، وتتهم ايران السعودية، والأمير بن سلمان شخصيا بدعم الجماعات التي تسعى الى زعزعة الاستقرار الداخلي الإيراني، وتصدير الحرب اليها مثلما قال في احد مقابلاته الصحافية.

ورفضت إسلام أباد في بيان الأحد “الادعاءات العبثية” التي أطلقتها نيودلهي، مؤكدة رغبتها في “تطبيع العلاقات مع الهند”.

وسيتوجه بعد ذلك إلى الهند حيث سيلتقي رئيس الوزراء ناريندرا مودي ويناقش مسألة النفط مع وزير البترول والغاز الطبيعي دارميندرا برادان. وسيزور الصين الخميس والجمعة.

وتأتي هذه الجولة بعد خمسة أشهر ونصف شهر على مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلده في اسطنبول، في قضية أثارت استياء كبيرا وأساءت لصورة السعودية وخصوصا ولي العهد، حسب وكالة الانباء الفرنسية.

لكن المحللين يرون أن هذه الجولة الآسيوية لولي العهد السعودي هي أهم ظهور له على الساحة الدبلوماسية منذ مشاركته في قمة العشرين في الأرجنتين في كانون الأول/ديسمبر.

رأى جيمس دورسي الباحث المحلق في معهد راجاراتنام للدراسات الدولية في سنغافورة أن ولي العهد “يريد أن يظهر أنه ليس منبوذا على الصعيد الدولي”.

وأضاف إنه يريد أن يبرهن أنه ما زال قادرا على “العمل على الساحة الدولية (…) بصفته أعلى ممثل للسعودية بعد الملك” سلمان بن عبد العزيز.

وقال لي غووفو الخبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد الصين للدراسات الدولية، مركز الأبحاث المرتبط بالحكومة الصينية، إن قضية خاشقجي لا تزال تثير جدلا في البلدان الغربية “إلى درجة جعلت من غير المريح إطلاقا لولي العهد أن يتوجه إلى الغرب”، كما قال للوكالة الفرنسية.

وأضاف أن “عدم الذهاب إلى الغرب لا يعني أنه لا يستطيع القدوم إلى الشرق”، مشيرا إلى أن المملكة “تقوم بعمليات تصحيح استراتيجية والدبلوماسية السعودية تلتفت حاليا باتجاه آسيا”.

وتابع أن “الدول الآسيوية لديها سمة خاصة ومهمة هي أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى”.

وقال دورسي إن جولة ولي العهد تتضمن شقا اقتصاديا أيضا، موضحا أن “الصين هي الزبون الرئيسي للخام السعودي وكل الزبائن الرئيسيين الآخرين آسيوين: الهند واليابان وكوريا الجنوبية”.

وأكدت المحللة في مجموعة “أميركان انتربرايز اينستيتوت” كارين يونغ أن “آسيا تشكل مصدر استثمارات في الطاقة والبنى التحتية في الخليج، والنمو المقبل للاقتصاد العالمي سيسجل في آسيا”.

Print Friendly, PDF & Email

12 تعليقات

  1. الأستاذ جمال بركات
    دعوتك هي دعوة الانسان العاقل الحريص على اخوانه من الخليج الى المحيط
    كثير من أخواننا العرب ينجرون خلف الاعلام الغربي و أكاذيبه و فبركاته
    حادث 11 سبتمبر أول اتهام تم توجيهه للسعودية
    ثم تم توجيهه للدوحة ثم لإيران
    مع العلم ان من أوعز و أشرف و تغاضى عن مراقبة المنفذين هي أمريكا نفسها
    لتبرير غزو افغانستان و العراق و محاربة الارهاب الذين يتشكل تحت بصرهم
    و ليجعلوه ” عصا جحا ” للتدخل في شؤون الدول ، و لإشعار الشعب الأمريكي
    بأنه مهدد و ان الحكومة تخوض حروب في الخارج للدفاع عنهم و هي في الأصل
    لأهداف بعيدة كل البعد عن مصلحة الشعب الأمريكي و اذا عرفنا ن :
    20 ألف كتاب فقط ينتجها العالم العربي سنوياً، أي أقل من دولة مثل رومانيا
    و 57 مليون أمي و 13.5 مليون طفلعربي بعمر 7 سنوات لم يلتحقوا بالمدارس عام 2018
    اذا عرفنا ذلك حق لنا أن نسامح البعض الذين لا يقرأون الكتب و ثقافتهم من الأخبار فقط

  2. حياك الله اخي جمال بركات ..
    هل شاهدت جرائم ابن منشار في اليمن ..
    هل شاهدت جريمة حافلة مدينة ضحيان التي استشهد داخلها ما يقارب 20 طفل لا تتعدى اعمارهم 12 عام ..
    هل شاهدت مجزرة الصالة الكبرى بصنعاء والت راح ضحيتها اكثر من الف مابين شهيد وجريح ..
    هل شاهدت الطفلة بثينه عين الانسانية التي قتلت قنابل ابن منشار كافة اسرتها وتم العثور عليها تحت الركام غارقة بين دمائها حيث خرجت هي الوحيدة من بين كافة اسرتها ..
    هل شاهدت طالبات مدرسة نهم التي تقطعت اجسادهن داخل فصول الدراسة نتيجة قصف طيران ابن منشار للمدرسة وهي ممتلئه بالطالبات ..
    هل شاهدت جريمة سوق مستبا التي اغارت عليه طائرات ابو منشار ..
    هل شاهدت آلف الجرائم لطيران ابن منشار في اليمن والذي لم يستثني شي في اليمن ..(المدارس .المساجد .المنازل .المستشفيات . الاعراس .. الاسواق . السجون . الحدائق ..)
    اكثر من ثمانية الف طفل ضحية لطيران ابو منشار
    الالف من النساء …..
    ناهيك عن الحصار البري والبحري والجوي والاوبئة والامراض ونقص الغذاء والدواء …ووووووالخ
    اذا كنت شاهدت كل ذلك ومازلت تحب ابومنشار …فاتق الله واعلم ان الحب للمجرمين يتنافى مع العقل والفطرة والشرع
    ولايمكن ان يجتمع حب الاشرار والاخيار في قلب رجل سوي
    تخيل لو ان ابنك او اخوك احد ضحايا حافلة ضحيان وهو في سن العاشرة …
    واذا لم تكن قد شاهدت تلك الجرائم فابحث في النت لترى ما يدمي العين .
    اذا كان اسلوب ابن منشار مع احد ابناء شعبه ومن المقربين لديه هي القتل بابشع الطرق نتيجة لخلاف بسيط معه كما حدث لخاشقجي فكيف سيكون اسلوب اجرامه مع ابناء شعب اخر لايعتبرهم الاكحيوانات ويكن كل الحقد عليهم ويعتبرهم روافض ومجوس الخ

  3. علاقة باكستان بالسعودية معقدة تحكمها المصالح المشتركة ولا اعتقد أن المملكة انها تفرط في هذا الحليف الثابت في ولائه طالما أن المملكة تدفع بسخاء و مخطئ من يعتقد أن باكستان قد تكون حليفا لقظايا المسلمين والدليل انها سلمت في كشمير و أفغانستان ولا ندري علي من سيأتي الدور

  4. التعليق:مقال طويل و عريض لكنه يفتقد الي المصادر المؤكدة … فكل اعتماد الكاتب على مصادر احتمالية … و هذا يضعف من مصداقية كل ما ورد في المقال

  5. أحبائي
    أخي اليمني
    أنا أحبك وأحب الأمير محمد بن سلمان وأحب الرئيس بشار الأسد واحب كل أمتي وقلبي ملئ بالحب
    وأنا اكثر من حزنوا على المرحوم جمال خاشقجي وعبرت عن ذلك بالكلمات لكن الحزن مكانه القلب
    وتعليقي هو على مصداقية مخابرات جهنم الأمريكية التى تضع الخطط التدميرية وتشعل بين الجميع نيران الحرب

  6. القارئ في سبر غور ماجرى ويجري وسوف يجري لايجد سوى ان الزيارة هدفها عودة باكستان للحضن الأمريكي ومن تبعهم بعد ان شاب العلاقات الضمور وهذا من باب تأطير العداء المذهبي إمتدادا للفوضى الخلاقّه وحرب المصالح القذرة التي تم إشعالها لضرب الإسلام تحت ستار محاربة الإرهاب حيث بدت في افغانستان وقفزوا بها الى العراق وستنتهي من حيث بدت مع اختلاف طريق الإياب حيث ستطال تركيا وآطاريف روسيا وإيران مرورا بباكستان ناهيك عن بؤر التوتر والصراع في اصقاع العالم حيثما تشابه النسيج المكون للثوب الذي البسوه لحرب المصالح القذرة “العرقيه والأثنيه والطائفيه المذهبيه”؟؟؟؟؟؟؟؟ “ولاراد لقضاء الله بل اللطف فيه “

  7. الاخ جمال بركات ..انت تدعو الى التسامح والحب .
    لكن الحب يعمي صاحبه
    اذا اردت ان نحب ابو منشار فقد احبه خاشقجي وبادله الحب بالمنشار وقطعه اربا اربا من شدة الحب والتسامح

  8. الاخ الكاتب جمال بركات
    الله يبارك فيك ..ليش انت الى حد الان غير متأكد من مسؤولية ابن منشار في قتل خاشجي …
    بالله عليك هل سيقدم مسؤلين في الديوان الملكي على ارتكاب هذه الجريمة بدون توجيهات واوامر ابن منشار …ولوكان الامر تصرف فردي منهم لما انكرت السعودية الجريمة بداية الامر ثم ما تلاها من اعتراف بشكل هزلي الى نهاية المسرحية ..
    لو كان ابومنشار برئ منها لاعلنت القيادة السعودية بالحقيقة من اولها وساهمت في كشف ملابساتها بكل شفافية ومصداقية من اجل تحافظ على سمعتها ويكون دم الخاشجي غاليا لديها كونه سعودي هي من تبحث عن حقيقة وملابسات الجريمة بدلا من ان تكون تركيا هي التي تدافع عن دماء خاشجي ولو بشكل مصلحي(ابتزاز) وليس موقف انساني …

  9. الصين والهند وكل الدول التي استقبلت أو ستستقبل بنسلمان أو بالأحرى ملايير بنسلمان لا تفعل دلك لسواد عيون سموه بل للإستثمارات التي ستجنى من ورائه نقولها بحصرة أموال المسلمين لقتل وتجويع المسلمين وإغناء من دون دلك

  10. مراقبون ومطلعون ويرجح ويعتقد ومصدر مطلع ؟ نريد اخبار مؤكده استاذ خالد لا نريد ان تطغى كراهيتك للسعوديه اين كان سببها على مصداقيتك المعروفه

  11. كما اعتاد ترامب على وصف آل سعود بانهم لا يملكون سوى المال فقط، به يشترون كل شيئ أيضا،بقاؤهم في الحكم رهبن يدفعهم الجزية لحامي عروشهم العم سام.

  12. أحبائي
    الأمير محمد بن سلمان هو ملك السعودية القادم
    والواقع يقول ان من يرفض التعامل معه سيكون في المستقبل هو النادم
    والمخابرات الأمريكية التي قالت انها تعتقد بضلوعه في مقتل خاشقجي هي ذات المخابرات التي سبق وأكدت وجود أسلحة دمار شامل في العراق ليكون ذلك مبررا للهادم
    احبائي
    دعوة محبة
    ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه……واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات….مركز ثقافة الألفية الثالثة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here