تأجج العنصريّة باسرائيل: أعضاء بلدية العفولة يُقسِمون بالحفاظ على طابع المدينة اليهوديّ والسلطات تمنع العرب من دخول المُتنزّه العام لكونهم عربًا

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

 قدّم مركز “عدالة”، المركز القانونيّ للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في مناطق الـ48 (إسرائيل)، بواسطة المحاميينْ الاثنينْ ساري عراف وفادي خوري، التماسًا للمحكمة المركزية في الناصرة طالب فيها بإلغاء التعليمات العنصرية التي أصدرتها بلدية العفولة، والتي تقضي بمنع دخول كل مَنْ ليس من سكان المدينة إلى المتنزه العام خلال العطلة الصيفية.

وقال مركز “عدالة” في بيانٍ عممه على وسائل الإعلام، وتلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه، قال إنّ هذه التعليمات جاءت لتنفيذ وعد انتخابي عنصري أطلقه رئيس البلدية الجديد قبيل انتخابه، إذ صرح علنًا أنّه سيعمل على منع احتلال المتنزه ورفع أعلام إسرائيل وسماع الموسيقى العبرية، على حدّ تعبيره، وبالإضافة إلى ذلك، تمّ نشر هذه التعليمات بعد أيام من مشاركته في مظاهرة عنصرية لمنع بيع البيوت للعرب في المدينة وكذلك بعد القسم الذي أجبر أعضاء البلدية الجدد على تأديته، والذي نص على “الحفاظ على يهودية المدينة”.

ولفت بيان المركز القانونيّ إلى أنّ الالتماس جاء بعد أنْ توجّه مركز “عدالة” للمستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة، أفيحاي مندلبليت، برسالة طالبه فيها بإجبار البلدية على إلغاء هذه التعليمات بتاريخ 26.6.2019.

وأوضح بيان مركز عدالة أيضًا: توجهت المحامية ناريمان شحادة زعبي مع طفلها الرضيع للمتنزه، لفحص مدى سريان هذه التعليمات، وقابلتها لافتة على مدخل المتنزه كتب عليها “المتنزه مفتوح لسكان مدينة العفولة فقط”، ومنعها حارس الأمن من الدخول قائلًا إنّه يقوم بتنفيذ التعليمات فقط، وأنّ التعليمات عممت على جميع حراس أمن المتنزه قبل يوم فقط، على حدّ تعبيره.

وقالت المحامية شحادة زعبي إنّها لم تستطع تجاهل الشعور بالإهانة بسبب التعامل العنصري، مضيفةً في الوقت عينه: “إذ رأيت المواطنين اليهود يدخلون المتنزه دون أي سؤال في حين اضطررت للعودة بسبب قرار البلدية”، على حدّ قولها.

وقال مركز “عدالة” في بيانه المذكور إنّ منع دخول المتنزه هو مؤشر على تصاعد سياسة الفصل العنصري التي تُستمد من (قانون القومية) العنصريّ-الفاشيّ، الذي سنته الكنيست الإسرائيليّة في الصيف الماضي، مُضيفًا أنّه لا يعقل أنْ تقرر سلطة محلية إغلاق مكان عام في وجه العرب لأيّ سبب أوْ تحت أي ذريعة، خاصّةً أنّ هذه أرض مخصصة لكامل المواطنين حتى وإن كانت ضمن منطقة نفوذها، كما أكّد بيان (عدالة).

واعتبر بيان (عدالة) أنّ هذا مخالف لقانون منع التمييز بالمنتجات، الخدمات والدخول للأماكن العامة وأماكن الترفيه، وتخالف كذلك موقف المستشار القضائي السابق للحكومة الإسرائيليّة، إلياكيم روبينشطاين، حول المتنزه العام في رعنانا، وتخالف موقف نائب المستشار القضائي، مؤخرًا، حول المتنزه العام في نتسيرت عيليت، كما جاء في البيان.

عُلاوةً على ذلك، أكّد البيان على أنّ بلدية العفولة لا تملك صلاحية التصرف على هواها بمنطقة عامة وأرض مخصصة للجمهور، فمنذ القسم العنصري الذي أقسمه أعضاء البلدية للـ”حفاظ على طابع المدينة اليهودي”، وحتى مشاركته في مظاهرة عنصرية تطالب بمنع بيع البيوت للعرب، يصرح رئيس البلدية، آفي إلكيفيتس، علنًا أنه يريد مدينة خالية من العرب، كما شدّدّ بيان مركز (عدالة).

جديرٌ بالذكر أنّ الحكومة الإسرائيليّة بقيادة بنيامين نتنياهو، لم تتدّخل بتاتًا في هذه القضية، كما أنّاة الداخلية، المسؤولة عن البلديات والسلطات المحلية لم تُبدِ رأيها في القضية، ولم تتخّذ إجراءات ضدّ قرارات بلدية العفولة العنصريّة.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. مهما حاولوا ان يغطوا عنصريتهم ويتظاهروا انهم دولة ديمقراطية فستطفو عنصريتهم فوق كل أكاذيبهم ، ان بيتهم اوهن من بيت العنكبوت ، هناك قرار من الأمم المتحدة كان يصنف هذا الكيان على انه عنصري ولاحقا وبعد عشرات السنين تم إلغاء القرار بمساعدة من بعض الدول العربية مع أن واقع الكيان لم يتغير!

  2. قانون الدولة اليهودية العنصري هذا قمة العنصرية وانتهاك حقوق الانسان هذا القانون هو الحبل الذي سيخنق هذا الكيان الصهيوني البغيض واصلا الصهاينة اليهود أصبحوا مكروهين جدا في اوروبا هذا في الوقت الذي تفتح دول الخليج ذراعيها لاحتضانهم لانهم يتشابهون في العنصرية وفِي رفض كل من يختلف عنهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here