بي.بي.سي تعتزم شطب 450 وظيفة مع إعادة هيكلة خدمة الأخبار

لندن – (د ب أ) – أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي” اليوم الأربعاء اعتزامها شطب حوالي 450 وظيفة وإعادة خدمة الأخبار بالتحول إلى نموذج “القصة الإخبارية” الصالحة لمنصاتها المتعددة.

وقالت خدمة الأخبار في الهيئة البريطانية “بي.بي.سي نيوز” إنها تستهدف “تحديث غرفة الأخبار لديها للتجاوب مع احتياجات الجمهور المتغيرة، والتأكد من أنها تقدم خدمة عالمية حقيقية” وتوفير 80 مليون جنيه إسترليني (104 ملايين دولار) من النفقات بحلول .2022

يأتي الإعلان عن شطب الوظائف في الوقت الذي تكافح فيه هيئة الإذاعة البريطانية للمحافظة على مصدر تمويلها العام من خلال رسوم رخص حيازة التلفزيون، في ظل اتهام المناهضين للاتحاد الأوروبي والمؤيدين له للهيئة بتقديم تغطية متحيزة لقضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

كان توني هال مدير عام بي.بي.سي قد أعلن استقالته في الأسبوع الماضي، وقال إن بريطانيا تريد “هيئة إذاعة بريطانية يمكنها ترجمة إبداع الأمة في الداخل والخارج وتساعد في لعب دورها في توحيد بريطانيا”.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية أنها تعتزم تقليل “ألتكرار” وزيادة استخدام نفس المادة الإخبارية في مختلف منصاتها وتحويل تركيز الأخبار ليعكس “الموضوعات التي تهم القطاع الأكبر من الجمهور”.

وأضافت أن “التغيير يعني أنه سيتم تقليل عدد القصص الإخبارية بشكل عام”، وأن هذا القرار جاء في أعقاب تحليل مفصل لبيانات الجمهور.

وقالت الهيئة إنها تعتزم ضخ المزيد من الاستثمارات في المنصات الرقمية، بما في ذلك تطبيق الأخبار وزيادة الطابع الشخصي لخدماتها.

وقال فران أنسوورث مدير الأخبار والأحداث الجارية في بي.بي.سي “نحتاج إلى إعادة صياغة خدمة بي.بي.سي نيوز لتناسب العقد الجديد وبطريقة توفر مبالغ مالية كبيرة”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here