بيرو تمنع سفيرة البوليزاريو من الدخول رغم جنسيتها الاسبانية

wajdito moukhtar

مدريد ـ خاص بـ”راي اليوم”:

منعت إدارة امن مطار ليما، عاصمة بيرو، مبعوثة جبهة البوليزاريو من الدخول رغم انها كانت تحمل الجنسية الاسبانية.

وقالت سلطات الهجرة في المطار انها منعت السيدة وجديتو المختار التي تقدم نفسها على انها سفيرة لجبهة البوليزاريو في بيرو ودول أمريكية جنوبية أخرى من دخول البلاد لانها مارست أنشطة سياسية في زيارة سابقة.

وكانت دولة بيرو من بين الدول التي اعترفت بالجمهورية الصحراوية، ولكنها جمدت هذا الاعتراف عام 1996 استجابة لضغوط مغربية.

وقضت السيدة المختار أسبوعين في مطار ليما رافضة العودة الى اسبانيا ومحتجة على قرار منعها من الدخول، ولكنها قررت اليوم العودة الى مدريد.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. لقد كان قادة حركات التحرير في إفريقيا…وآسيا…وامريكا اللاتنية يسافرون بجوازات سفر أجنبية….اذا ما الغريب في ذلك اذا نحى قادة البوليساريو نفس المنحى

  2. ماضاع حق وراءه مجاهد ومقاوم،،والخزي للذي لم يحرر شبرا واحدا بدماءه،،،الحرية يصنعها الاحرار اما العبيد فيطلبونها،،

  3. المغرب لا يضغط على الدول لانه ليس الولايات المتحدة أو روسيا ما يحدث هو أن الناس تستفيق من غيها وترجع الى صوابها كما فعل الكثيرون من المغاربة الصحراويين أنفسهم .المسألة استيقاض ضمير والوصول الى سن الرشد السياسي والتاريخي والجغرافي و والاثني فيكفي أن يرجع أي شخص عادي أو مستشار قانوني تاريخي لرئيس أية دولة ولينقر على معاهدة برلين 1884.85 وليراجع أرشيف الحاميين لأن المغرب كان أرض حماية والمعاهدة هي معاهدة حماية protectoratبالفرنسية procterado بالاسبانية كما أدعوا المغاربة التندوفيين المتقنين لللغة الاسبانية أن يراجعوا الوثائق الاسبانية المؤرخة لمراحل الحماية من احتلال وتمسيح سكان جزر الكناري المسلمين الأمازيغ سنة 1500 الى اجلائهم عن المناطق الجنوبية المغربية وعندها ستجدون العجب العجاب من الحقائق التي لم يكتبها المغاربة

  4. توفر قادة البولساريو عن جوازات سفر جزائرية وإسبانية يفسر كل شئ ، المغرب كما قال ديبلماسي جزائري متحرر من المغربفوبيا حسم موضوع وحدته الترابية سياسيا وعسكريا لكن البعض مازال يعيش في أجواء الحرب الباردة ويحلم بقيام جمهورية القدافي وبومدين غفر الله لهما على حساب المغرب الأقصى .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here