بيروت.. الوفد الفلسطيني يغيب عن اجتماع لبحث أزمة العمالة

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول – غاب الوفد الفلسطيني، الإثنين، عن اجتماع لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني (حكومية) لبحث أزمة تراخيص العمالة الخاصة باللاجئين الفلسطينيين في البلاد.

وحضر الجانب اللبناني ممثلًا في وزير العمل كميل أبو سليمان، إلى جانب رئيس لجنة الحوار الوزير السابق حسن منيمنة، بمقر الحكومة وسط بيروت.

وأعرب أبو سليمان، خلال مؤتمر صحفي، عن أسفه لعدم حضور الوفد الفلسطيني للاجتماع الذي عقد بطلب من رئيس الوزراء سعد الحريري.

وأضاف أن طريقة الحوار بهذا الشكل – من خلال إملاء الشروط مسبقاً – مرفوضة ونتمنى أن نتعامل معا بطريقة أفضل .

من جهته، قال منيمنة إن الاجتماع خصص لمتابعة إيجاد حلول لقضية العمالة الفلسطينية، وقد أبلغنا الأخوة الفلسطينيون اعتذارهم عن عدم الحضور، وشرحوا وجهة نظرهم القائلة إنهم لم يحصلوا على أي وعود جدية لمعالجة القضية .

وشدد على الاستمرار في الحوار مع وزير العمل اللبناني، ونأمل في التوصل إلى حلول مناسبة.

ولم يصدر على الفور أي تعليق من جانب الوفد الفلسطيني حول غيابهم عن الاجتماع.

وبحسب خطة العمل الجديدة لوزارة العمل اللبنانية، يحظر على أرباب العمل تشغيل اللاجئين الفلسطينيين دون الحصول على تصريح، فضلًا عن إغلاق مؤسسات ومنشآت فلسطينية لا تملك التصاريح اللازمة للعمل.

وفي منتصف الشهر الحالي قال أبو سليمان، إن قرار العمل المتعلق بالفلسطينيين لا يستهدفهم، لكنه يأتي ضمن برنامج لتطبيق خطة عمل.

ويعيش 174 ألفا و422 لاجئا فلسطينيا، في 12 مخيما و156 تجمعا بمحافظات لبنان الخمس، بحسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي اللبنانية لعام 2017.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — وزير العمل الجديد كميل ابو سليمان يمثل القوات اللبنانيه / سمير جعجع اي الجناح اليميني المتطرف الذي يسعى لتفجير ازمه في لبنان استجابه لتوجيهات مستشار الرئيس ترامب فواد فارس ابن القوات اللبنانيه الاكثر تطرفا من بولتون وكوشنر ضد العرب والمسلمين .
    .
    — ويشتد عود القوات اللبنانيه بدعم لا محدود من الامير محمد بن سلمان الذي يسعى لاستعاده النفوذ السعودي الذي انطفأَ بلبنان .
    .
    — على فلسطينيي لبنان التعامل بذكاء مع الفخ الذي ينصب لهم لتوريطهم في صراع مسلح وتهجيرهم قسرا لسوريا .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here