بيتكوين تفقد 79 بالمائة من قيمتها خلال 2018

إسطنبول/ الأناضول

فقدت العملة الافتراضية الشهيرة “بيتكوين”، نحو 79 بالمائة من قيمتها خلال العام الجاري، مقارنة مع أسعار إغلاق 2017.

وبحسب مسح للأناضول استنادا إلى بيانات منصات تداول العملة على الإنترنت، بلغ سعر وحدة بيتكوين، الثلاثاء، نحو 3904 دولارات حتى الساعة (07:02 ت.غ).

وأغلق سعر وحدة “بيتكوين” بنهاية 2017 عند 18.680 ألف دولارًا، لكنه ليس أعلى سعر للوحدة، إذ سجلت 19.7 ألف دولار في 5 يناير/ كانون ثاني الماضي.

يأتي الهبوط، بفعل ضغوط تعرضت لها العملات الافتراضية كافة، بعد تحذيرات عديد البنوك المركزية حول العالم، بما فيها بنوك مركزية عربية، من التعامل بالعملات الافتراضية، لما لها من مخاطر على أموال المستثمرين فيها.

ولا تملك العملات الافتراضية، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

ولم يكن حال العملة الافتراضية “إيثيريوم” أفضل من سابقتها، إذ هبط سعرها بنسبة 94.6 بالمائة خلال العام الجاري.

ونزل سعر وحدة “إيثيريوم” (تلي بيتكوين مباشرةً من حيث التداول) إلى 131.5 دولارا بحلول الساعة (07:08 ت.غ)، نزولا من 852.5 دولارا مع إغلاق 2017.

إلا أن أعلى سعر لـ “إيثيريوم” بلغ 1352 دولارا في 5 يناير 2018.

وبدأت دول حول العالم خلال 2018، دراسة إمكانية إصدار عملات رقمية خاصة بها، تكون مدعومة من البنوك المركزية، لاستخدامها في أنظمة المدفوعات.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وستفقد كل قيمتها قريبا. فهي لا تمثل أصولا حقيقية ناهيك عن أنها وهمية يمكن لمن يمتلك الانترنت مصادرتها دون حرب، يعني امريكا. لقد لعبت امريكا على الشعوب عندما ربطت الدولار بالذهب، ثم فكت الارتباط مع الذهب فكانت بمثابة ضربة نهبت فيها من كل من يملك الدولار كل ثروته من الذهب. لعب على الأمم الضعيفة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here