بيان من الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بمناسبة يوم المرأة العربية

 

المنامة – “راي اليوم”:

بمناسبة الأول من فبراير يوم المرأة العربية يتقدم الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بأطيب التهاني إلى المرأة العربية عامة في كل موقع وإلى المرأة البحرينية خاصة بهذه المناسبة والتي اعتمدتها الجامعة العربية يوماً للمرأة العربية تقديراً لدورها ونضالها في سبيل المساواة والشراكة الاجتماعية ودورها في التنمية. 

وفي هذه المناسبة نستذكر بإجلال وتقدير نضال المرأة البحرينية في سبيل التقدم والمساواة وعدم التمييز كما نستذكر تاريخ الحركة النقابية البحرينية على امتداد أجيال من طبقتنا العاملة والذي كانت فيه المرأة البحرينية العاملة شريكة زميلها الرجل في الكفاح من أجل حركة نقابية ديمقراطية حرة مستقلة وموحدة، وعلينا في هذه المناسبة ونحن نشيد بما وصلت إليه المرأة البحرينية العاملة من مكانة وتبوؤها المواقع القيادية مهنياً ونقابياً وفي جميع مؤسسات المجتمع المدني ألا نغفل عن التحديات التي ما تزال ماثلة أمامنا سواء على الصعيد العملي ام على الصعيد التشريعي. 

لقد صدر مؤخرا تعديل في قانون العمل يتضمن النص على عدم التمييز في العمل كما تضمن تجريم التحرش والعنف ضد المرأة في موقع العمل ومعاقبته وهو تعديل يمثل خطوة متقدمة إذا ما نال نصيبه من التطبيق من خلال اللوائح التنفيذية اللازمة، مع أنه على صعيد التشريع مازلنا بحاجة للتصديق على الصكوك العمالية الدولية ذات العلاقة وخاصة الاتفاقية رقم 100 المتعلقة بالأجر المتساوي للمرأة والرجل عند تماثل العمل والاتفاقية 183 الخاصة بحقوق الأمومة حيث إن القوانين المحلية مهما تطورت وتقدمت فهي في خطر من احتمالات التراجع ما لم تكن لها مظلة من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بها. 

فعلى الصعيد العملي ومع وجود مواد في قانون العمل رقم 36 لسنة 2012 تمنع فصل العاملة بسبب حالة الوضع أو الحمل إلا أن هناك ما يمكن اعتباره مؤشرا مرشحا لأن يتحول إلى ظاهرة بالاستغناء عن العاملة بسبب الحمل أو الوضع ووجود ميل متزايد لدى أصحاب العمل لاعتبار إجازة الحمل والوضع عبئا على المؤسسة وهو أمر يعتبر خطيرا ويمثل انتهاكا صارخا لحقوق المرأة العاملة وتمييزا ضدها، خصوصا وأن الاتحاد العام لنقابات العمال وردت إليه عدة شكاوى بهذا الشأن الأمر الذي لم يكن متوقعا من مجتمعٍ للمرأة فيه دور بارز في كل المجالات. 

إن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين ينظر إلى هذا المؤشر بقلق بالغ ويدعو جميع أصحاب العمل إلى احترام قانون العمل في هذا الصدد، واحترام معايير العمل الدولية.

كما يذكر الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في هذه المناسبة بالمرأة الفلسطينية التي يمثل نضالها الوطني من جهة والعمالي من جهة ثانية جوهر نضال المرأة العربية، مؤكدين موقف الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين المتضامن مع كفاح الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ونضاله المشروع في سبيل حقه في تقرير مصيره وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here