بيان مشترك للأركان الروسية والسورية: مقتل أكثر من 150 مدنيا في إدلب الشهر الماضي جراء قصف المسلحين

دمشق- متابعات: قالت هيئتا الأركان الروسية والسورية، في بيان مشترك، إن أكثر من 150 مدني قُتلوا في إدلب الشهر الماضي جراء قصف المسلحين، وأن عمليات الجيش السوري كانت ردا على استفزازات المسلحين.

وأوضحت هيئتا الأركان أن “الاستفزازات المستمرة من جانب الفصائل الإرهابية دفعت الجيش السوري إلى القيام بعمليات بهدف ضمان الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة”، وفق “روسيا اليوم”.

وقال البيان إن نشاط “هيئة تحرير الشام” والفصائل التابعة لها أفشل الجهود، التي تبذلها روسيا وسوريا، اولتي تهدف إلى تخفيف حدة التوتر في إدلب، كما أدى قصف المسلحين إلى مقتل أكثر 150 مدنيا خلال شهر يناير الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، قال البيان المشترك إن الفصائل المسلحة زرعت الألغام الطرق وأغلقوا الممرات، التي خصصتها روسيا وسوريا لخروج المدنيين من أجل منع خروج المدنيين.

وأوضح البيان خلال تراجع المسلحين عثر الجيش السوري معدات وذخائر كانت بحوزتهم من صنع دول غربية، ما يشر إلى استمرار دعم المقاتلين من الخارج.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here