بيان الأمناء العامين طعنة جديدة في ظهر الشعب الفلسطيني

 

 

د. عبد الستار قاسم

صدر بيان الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، ولم يبتعد عما توقعناه من تعبيرات مجترة تقليدية فارغة المحتوى وخاوية المضمون. وكيف يكون الأمر مختلفا عما عهدناه إذا كان اجتماعهم برئاسة من يعترف بالكيان الصهيوني وما زال يصر على الاستمرار في مفاوضات عبثية استنزفت الشعب الفلسطيني وأهانت مكانة القضية الفلسطينية على كافة المستويات.

تحدث عباس وهو الرئيس غير الشرعي للسلطة الفلسطينية، واستمعوا له وهم يعلمون أنه غير شرعي ولا يمثل أحدا، وكالعادة باستماعهم يضفون عليه شرعية مزيفة ومضللة. في كلمته، عباس ما زال يتمسك بدور أمريكي ليس وحيدا في البحث عن حل للقضية الفلسطينية. وما دام يتمسك بالحضور الأمريكي فإن ذلك يعني أنه ما زال يتمسك بالمفاوضات،. جميع الأمناء العامين يدركون تماما الأضرار الجسيمة التي لحقت بالقصية والشعب جراء هذه المفاوضات واتفاقية أوسلو، لكنهم صادقوا على بيان ختامي إنشائي مجتر.

تحدث بعض الأمناء العامين وكان في حديثهم ما دعا إلى إعادة ترتيب البيت الفلسطيني، وإعادة تقييم مختلف الأمور والبحث عن انطلاقة فلسطينية جديدة تعيد الحياة للشعب الفلسطيني. تحدث هنية والنخالة عن مقاومة فاعلة في مواجهة الاحتلال، لكن أبو أحمد فؤاد كان الأكثر وضوحا في طرح الأزمات الفلسطينية وضرورة وضع حلول لها. بالرغم من اختلاف كلمات بعض الأمناء العامين مع ما قاله عباس، إلا أن رؤية أهل أوسلو سيطرت على جوهر البيان الختامي.

تمسك الأمناء العامون بما عرف وثيقة الوفاق الوطني، وهي وثيقة شكرنا الذين طرحوها على جهودهم، لكنها لا تصلح لجمع الكلمة الفلسطينية بسبب ما تحويه من  تناقضات. إنها وثيقة ترضي كل الفصائل لكنها لا تؤدي إلى وحدة موقف، وهي لا تعرف المصطلحات وتبقيها عائمة. وتمسك الأمناء العامون بقرار الجمعية العامة رقم 194، وهو قرار بحاجة إلى تعديل لأنه يضع حق العودة بعهدة الإرادة الصهيونية. الصهاينة هم الذين يقررون، وفق القرار، الوقت المناسب لفتح بابل العودة. والأمناء العامون صمتوا إزاء ما يسمى بالمقاومة الشعبية. حتى الآن لم يعرف أصحاب المقاومة الشعبية معنى هذه المقاومة ومتطلباتها ومستلزماتها والخطوات التي يجب اتباعها. وقد سبق لي أن عرفتها وحددتها في مقال طويل نشرته عدة مرات.

وفد تجاهل الأمناء العامون اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بالكيان الصهيوني، وتجاهلوا تطبيع السلطة الفلسطينية والمنظمة مع الصهاينة. فكيف يحلون إشكالية إدانة الإمارات دون أن يدينوا ما مارسته مؤسسات فلسطينية على مدى سنوات طويلة؟ لا تنه عن خلق وتأتي مثله، عار عليك إذا فعلت عظيم.

الشعب ليس بحاجة إلى بيان هزيل  تصدره أهل أوسلو. الشعب بحاجة إلى الدخول في مرحلة جديدة، وهي تتطلب بالتأكيد سياسات واستراتيجيات جديدة مختلفة عما مارسناه عبر سبع وعشرين سنة سالفة،. نحن بحاجة أولا إلى كتابة ميثاق وطني جديد يعكس تطلعات الشعب الفلسطيني، وبحاجة بعد ذلك إلى إعادة بناء منظمة التحرير بطريقة متناسبة مع الميثاق الجديد. والخروج من أوسلو يتطلب معايير اجتماعية واقتصادية وثقافية وتربوية وأمنية وعسكرية جديدة. الترتيبات السائدة حاليا تصلح فقط للاستسلام وخراب بيوت الشعب الفلسطيني. وإذا توافقنا على ميثاق فلسطيني وأعدنا بناء منظمة التحرير، ووافقنا على المقاومة النشطة الفاعلة التي يفهمها الاحتلال، فإن علينا نقل منظمة التحرير إلى مكان آمن ما أمكن، وإقامة غرفة عمليات مشتركة في مكان ما قد يكون غزة بسبب ظرفها الخاص أو دولة تستطيع الدفاع عن نفسها وقت الشدة. لا يمكن لقيادة فلسطينية أن تكون فاعلة وهي في قفص الاحتلال كما هو عليه الحال الآن.

تبادل الأمناء العامون القبل وعبارات المجاملة والتبجيل، وعبارات الأخوة، لكن الشعب الفلسطيني ليس مهتما بهذه، وإنما الشعب مهتم بسياسات جديدة تتم ترجمتها ميدانيا، ويتطلع إلى وحدة وطنية حقيقية لا تخضع لمنافسات فئوية تفتت ولا توحد. ويخطرني هنا عبارة إقامة دولة ديمقراطية الواردة في البيان. مشكلتنا نحن أولا هي العودة. التركيز على عودة ملايين الفلسطينيين أولى من البحث عن دولة تائهة لا يمكن أن تقوم وفق إجراءات الصهاينة التي تفرض أمرا واقعا معبرا عن تطلعاتهم. ثم كيف يريد عباس دولة ديمقراطية وهو يغتصب السلطة منذ عام 2009؟. وقطعا هز الأمناء العامون رؤوسهم بالموافقة.

يعني أنكم جزء من المشكلة.

كاتب واكاديمي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

17 تعليقات

  1. كيف نتوقع خيراً من الذين صنعوا أوسلو ويترزقون منه ويملون كروشهم المنتفخه من ورأئه هائولا مستعدين أن يبيعون كل شيء لأجل مصالحهم وللأسف هم أصحاب القرار

  2. ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة ان اردتم مثالا حيا فلكم في الجزائر التي انشات منظمة واحدة ولها هدف
    الصهاينة اخذو الارض بالقوة واحد وهو تحرير الجزائر فالشعب الجزائري ادرك ان ما ياخذ بالقوة لا
    وانتم تريدون استرجاع الارض بالمفاوضات يسترد الا بالقوة فاعلن عن قيام الثورة الجزائرية في الفاتح نوفمبر 1954
    كنت اتمنى ان تكون لكم منظمة واحدة لها هدف واضح وهو تحرير فلسطين رمت المنظمة الجزائرية بالثورة الى الشعب فاحتضنها ما ادى الى اتشهاد
    اكثر من مليون ونصف المليون شهيد دون ان ننسى اصعب مستعمر هو
    لكنكم تفرقتم وانشاتم منظمات فتفرق الجمع المستعمر الفرنسي كما ان فرنسا ذهبت الى المفاوضات مرغمة لشدة
    فكل منظمة لها توجه خاص بها ما ادى الى تشتت القوة المقاومة الجزائرية كما انها اقترحت منح الجزائر استقلال الشمال دون
    انتم لن تسترجعوا ارضكم ما دمتم على هذا النحو الجنوب لاكتشافها للبترول الا ان المفاوض الجزائري رفض الا باستقلال
    الجزائر كلية.
    اما فلسطين ولانها تعتمد على الغيرفاصبح الكل يتاجر في قضيتها فمثلا دولة ليس لها تاريخ وهي عبارة عن قبيلة تعترف بكيان مغتصب انشا بالامس على حساب فلسطين الضاربة في عمق التاريخ .المحزن ان الفلسطينيين يعلمون ان المفاوضات عبثية وهي التي افقدتهم معظم الاراضي الا انهم ما زالوا ياملون في انها هي الحل
    سوف ياتي اليوم التي يصبح فيه الفلسطسنيون اقلية على ارظهم ما دامو لم يعلنوا الجهاد بعد.

  3. اتلموا المتاعيس مع خايب الرجا الكل صفق للكل والكل لم يبحث اساس العلل وتناسوا جميعهم لب المشكله ولم يطالبوا بالغاء الاتفاقات المشؤومه من اسلوا ولم يتكلموا عن الشعب الفلسطيني في الشتات الذي اصبح كريشه في مهب الريح لا يعرف اين يستقر

  4. كلامك جميل باستثناء نقطة تتعلق بقرار ١٩٤.تفسيره واضح فلا تساعد الصهاينة بالايحاء دون قصد-ان ثمة ثغرة فيه.حق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية وهو أهم من إقامة دولة ابقيتي خارج مدينتي عكا.

  5. الشعب الفلسطيني ليس جوعانا ولا محبطا فقد شبع كلاما وتنظيرا وخطابات ولا يؤمن بمعظم القيادات السياسية المفروضة التي تربعت على رقاب العباد وكما ذكر الاخوة ممن إضاءة على كثير من الأمور وكاتب المقال الدكتور الموقر وضع الاصبع على الجرح
    .
    القضية ليس زوال الاحتلال والفرقة الذهبية على رأس المسؤولية
    لا يتم ذلك إلا بتغييرها واستعادة الأموال المنهوبة من الشعب الفلسطيني واستلام شباب والذين والمعتقلات والمناضلين الحقيقيون الذين تنحوا جانبا لأن لا دور لهم والفساد والعمالة والبزنس لا يسمح الشرفاء بالعمل.
    لذلك لكي تعود فلسطين المحتلة علينا استعادة ثورتنا وأهدافها..
    وأشكر كل متعلق فهذا دليل نبض المقاومة موجود وسيعود.
    د. موعد . المنتدى الفكري الفلسطيني ينعي

  6. تحياتي وأحترامي للمناضل الدكتور عبد الستار قاسم ما كتبه الدكتور عبد الستار قاسم ليس مجرد مقال انه رسالة الى كل فلسطيني غيور على ارض ألأسراء والمعراج وأولى القبلتين وثاني الحرمين ارض المحشر والمنشر ارض الرسالات تستصرخ اطفال الحجارة في كل انتفاضة فلسطينية وما قدموا من تضحيات نالت تعاطف واعجاب الكثيرين من أحرار وشرفاء العالم العربي والأسلامي وألعالم لا تعولو على مؤتمر ألأمناء ألعامبن الذي يثبط الهمم والعزءم، هذا المؤتمر الهزيل ما هو ألا تعبير عن دعم الامناء العامين وتجديد منهم لاتفاقية أوسلو المشؤومة.

  7. الدكتور عبد الستار القاسم المحترم تحيه وبعد
    لخصت في مقالك كل مايدور في معظم أذهان وصدور أبناء الشارع الفلسطيني البسطاء والشرفاء هذا الإجتماع الذي حصل هو سكين ستقضي على ماتبقى من فلسطين وهو إجتماع برعايه أمريكيه إنكليزيه فرنسيه غير مباشره وحتى اليهود نفسهم وإعلامهم لم يقيموا له أي وزن أو إعتبار ماحصل في الإجتماع هو إعطاء شرعيه مجانيه وفك عزله محليه عن عباس الدكتاتور المتسلط الذي يستقوي مع أجهزة أمن اليهود وعلاقات دوليه وإقليميه مشبوهه والذي أبقى باب التفاوض موارب في حال فاز بايدن بإنتخابات أمريكا والذي بصم الفصائل كافه على هذا السكين الذي سيقسم ظهر فلسطين بإختصار “لاتنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم” يدينون تطبيع الإمارات ليس من أجل المسأله الفلسطينيه على الإطلاق هم “فريق عباس راملله” خوفهم الأول من إستبدالهم “بفريق دحلان أبوظبي” فقط لاغير أزمتهم البقاء على رأس المشهد ليس إلا وينسون أن هناك لجنة تواصل مع المجتمع اليهودي يديرها عضو لجنه مركزيه بفتح وهناك أمين عام جمعية النضال الشعبي شارك بمؤتمر هرتزيليه الأمني في2016 وهناك مفتي للسلطه جلس مع صحفيين ونشطاء يهود بمطعم براملله في2019 ناهيك عن التنسيق الأمني وإعتقال كل من يعكر صفو المستوطنين بالضفه أما البرنامج هم جميعا حاولوا أن يخرجوا بقرار مستقل لاكنهم فشلوا لأنهم لايثقوا بالشعب ولابقدرته على تغيير المعادله ولأنهم رهائن أجندات إقليميه ودوليه لن يتغير شيء على الأرض لأنهم لم ينتقدوا الفساد المستشري ولا الدكتاتوريه المتسلطه ولامسلسل إفقار الشعب عمدا عموما أول خطوات هذا الإجتماع هي أن عباس مدد حالة الطوارئ 30يوم من أجل الإيغال بالإعتقال السياسي وتكميم الأفواه وأول إنجاز لصالح اليهود صربيا تستعد لنقل سفارتها إلى القدس وكوسوفا تستعد لإبرام إتفاق تجاري ضخم مع تل أبيب ختاما لايمكن الإنتفاص والتحرير ووضعنا الداخلي مزري والشعب يتم إذلاله وإفقاره تنظيف البيت الداخلي أهم من التحرير حاليا غير ذالك ضحك على هذا الشعب الواعي أصلا والدليل الإستهزاء بهذا الإجتماع الذي ضرب أي بصيص أمل لشعب الفلسطيني الكل اليوم مشارك بأي إنتكاسه تصيبنا الرجاء النشر .

  8. المنظمه التي وقعت وفرطت في اوسلو ما زالت تتصدر المشهد . الشعب الفلسطيني سباق ومقدام ولا يحتاج للمنظمه لتلهم مقاومته الشعبيه لانه يفعل اكثر من ذلك من تلقاء نفسه بل على العكس سلطه اوسلو التي قادت الموتم هي من فرطت وما زالت تنسق ولا تملك الجرأه على الالتحاق بمعسكر المقاومه لانها ما زالت تخشى على فقدان المزايا التي منحها اياها الاحتلال .
    للاسف لا قيامه لهذه القضيه طالما يتصدرها المنسق الشيخ ويدير مخابراتها فرج ويمثلهم الدحلان لدى الاداره الاميركيه

  9. ما ينقص اسماعيل هنيه بعد رفع اشاره النصر
    فقط توزيع القبلات يمنه ويسرى اسوه بالزعيم
    الراحل ابو عمار مهرج القضيه الفلسطينيه
    حيث نافس رحمه الله ونستون تشيرتشل
    مخترع هذه الاشاره.
    Beem me up scotty!!

  10. كم من الشعب الفلسطيني تحمل مشقة وعناء الضغط على زر الريموت للاستماع الى المحطة التي تبث الاجتماع؟مؤتمر لا يساوي ضغطة زر؟

  11. مشكلة فلسطين انه لا يوجد رجل مناسب في المكان المناسب
    وهذه مشكلة العرب بشكل عام
    ينصبون شخصا كحاكم ويقومون بتقديسه وحتى مع انه يبدو واضحا انه فاشل وانه لا يصلح لإدارة شركة وليس إدارة وطن ومع ذلك يصبح الحاكم الفاشل هوالدولة وهو كل شئ
    اذا انتقدنا الحاكم يتَّهموننا بالتخابر مع جهات خارجية مع انه الحاكم هو الذي يتخابر ويتعامل مع ألد أعداء الوطن !!!!
    متى يفهمون انه نحن ننتقد الحاكم والزمرة الفاسدة المحيطة به ولا ننتقد الوطن بل نحن نحب الوطن اكثر مما هم يفعلون هذا اذا كان حكام العرب وبطانتهم الفاسدة يحبون الوطن ويفكرون في مصلحة شعوبهم المقهورة التي تزداد فقرا وتهميشا واذلالا

  12. اجتماع الامناء !!! في بيروت اثبت لناا تحن الشباب الفلسطيني – ابناء الطبقة الكادحة والمسحوقة -ان قياداتنا كلها فاشلة بل و خائنة !! لاهم لهم غير العيش في رفاهية هم وابنائهم .. لقد تمكنوا من تحويل الغالبية العظمى من الشعب الفلسطيني الى موظفين بلا و ظيفة يتقاضون رواتب شهريه عاليه واملهم الوحيد هو استمرار هذه الجال الى مالانهايه!! تااريخ امتنا حافل بالانتصارات و الهزائم ، لكن التارو مستعربين يخ سيذكر ان حاضرنا الجالي كان الاشد سوءا و تعاسة والعجيب انه جاء ملازما لتجول سكان الجزيرة العربية من الفقر المدقع الى الغنى الفاخش . نؤكد لكم يا كل العرب – عاربة و مستعربين- باننا نحن الفلسطينيون سنصمد في وطننا صمود جبال القدس و الكرمل و الخليل ةلسوف تعلمون قريبا مدى عمق الهاوية التي اوقعكم فيها حكامكم الخونة الجاهلون

  13. صدقت في تعبيرك ان اهل اوسلو تصدروا المشهد ومشاركتهم في الاجتماعات ضمان لاسرائئل بفشل الاجتماع

  14. والله لن تقوم لفلسطين قائمة وأهل أوسلو على رأسها..وما حذركم منه المرحوم الشجاع الفهيم حافظ الأسد بعد خديعة ثعلبكم السياسي الجاهل قبل 27سنة يتحقق الآن.. والخطوة الأولى هي في التخلص من زعيمكم المفاوض والمفاوضات وتنصيب قائد حقيقي لثورة فلسطينية حقيقية سلاحها الحجر والبالونات العزيزة في زمن كارثتي كامب ديفيد ووادي عربة والإمارات.

  15. مقال جيد د.قاسم ،ولكن الشئ الملفت انك اهملت الطعنات العربية والتي كانت جوهر الاجتماع وهو التطبيع بين محمد بن زايد الساعي لكي يكون هو وامارته في خدمة النتن ياهو وعصابته الصهيونيه ومن بعده بقليل ال خليفه الذبن تحرسهم السعوديه خوفا من السقوط بسبب وضعهم الداخلي الهش !!
    ادارة ترامب الصهبوني المجرم تلعب بالخليج لافقارة وافلاسه وهيمنة اللمم الصهيوني على الوطن العربي وذلك من اجل اعفاء دافع الضرائب الامريكي من ضرببته السنويه لدولة الكيان وتعويضها من المال العربي الاسود.
    فلسطين محتله لا ضير فقد احتلت بمؤامره دوليه خبيثه وارهاب عصابات الصهاينه المجرمين ،وخذلان الشعب العربي الفلسطيني من قبل جيش الانقاذ والهزيمه النكراء ولا زالت المؤامره مستمره .
    ولكن الخراب القادم سيدخل الى بيوت ال نهيان ومن لف لفيفهم وستكون نهايتهم وسيندمون حين لاينفع الندم وابعث لهم بقصة تاجر البندقيه ليتعرفوا على طبيعة اصدقائهم الجدد !!!

  16. يبدو أن الأمناء العامون للفصائل مرتاحين بما هم عليه حتى الآن من انقسامات وقضيه المصالحه آخر تفكيرهم على المدى المنظور لذلك لم يشددوا كثيرا بخطاباتهم

  17. حزب العمل الصهيوني هو من انشأ الكيان الصهيوني بقيادة بن غوريون .
    كم مقعدا لحزب العمل الان ؟ اقل من عشرة مقاعد من مجموع 120 مقعدا.
    وهكذا لفظ الناخب الصهيوني الحزب القوي الذي اسس الكيان ووضعه على الخارطة واستحضر بديلا له .
    وهذكا منظمة ما يسمى التحرير وهي من التحرير بريئة.
    لا اعير كل من يطالب اعادة بناء منظمة التحرير اي انتباه او اشادة.هذه منظمة مجرمة اعترفت بحق اسرائيل بثلاثة ارباع فلسطين وقبلت التفاوض على الباقي كأراض متنازع عليها.كيف ستيعيدون بناءها ؟
    المنظق بقتلها ودفنها باقرب مزبلة هي وكل ما قامت عليه من سلام الشجعان لصاحبه الذي اودنا بداهية نتيجة فهلوته وتكتيكاته الهابطة.
    منظمة التحرير لم تعد ذات صلة ويجب نزع مصداقيها وفضح زور تمثيلها اذا كنا حق نريد تحرير فلسطين واعلاء كلمتها.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here