بيانات “قبلية” وسياسية في الاردن ترفض “صفقة القرن” وتقف خلف الملك في “لاءات” التوطين والوطن البديل والقدس وجهود في الشارع تحت عنوان “التصدي للمؤامرة”  ومنسوب القلق زاد بعد فوز نتنياهو

عمان- رأي اليوم- خاص

خفتت قليلا في الاردن التصريحات الرسمية بخصوص الموقف من صفقة القرن والقضية الفلسطينية.

 لكن إنطلقت سلسلة من الحملات الشعبية التي تؤيد موقف الملك عبدالله الثاني الرافض لصفقة القرن علما بان وزير الخارجية ايمن الصفدي أعاد تكرار تصريحه الذي ينفي فيه تلقي اي معلومات من اي نوع حول تلك الصفقة.

 قبل ذلك تم التشكيك بسقف زمني له علاقة بصفقة القرن.

واصبحت اللاءات الثلاث للملك عبدالله الثاني..”كلا للتوطين والوطن البديل ولتغيير الموقف في القدس″ بمثابة شعار جماعي يخرج من اجله الاردنيون للشوارع ويصدرون البيانات في مشهد غير مسبوق من الانسجام بين الموقفين الشعبي والرسمي.

 وتلقت رأي اليوم بيانا طويلا من ابناء قبيلة بني حسن- قبيلة المليون- يتعهدون فيه امام الله والشعب بالوقوف خلف القيادة في التصدي لإستحقاقات صفقة القرن.

 وتحدث البيان عن إستهداف الاردن في هذه الصفقة  والتآمر عليه وتطرق إلى التحذير من مغبة عدم تصعيد الموقف الرافض مع التذكير بان الشعب الاردني مستعد للشهادة ولبذل الدم رخيصا من أجل فلسطين والاردن.

 وتم اشهار تجمع خاص من الشخصيات الوطنية والعشائرية والسياسية  والتوقيع على بيان جماعي ينادي بالأردنيين للوقوف خلف الموقف الملكي الرافض لصفقة القرن .

 ووقع  على البيان فعلا العشرات من الشخصيات الوطنية بما فيها متقاعدون سابقون ووزراء ونواب سابقون .

ويعتقد ان البيان سيصبح اساسيا خلال اليومين المقبلين على صعيد التوقيع النخبوي.

وفي قطر عبر رئيس مجلس النواب الاردني عاطف طراونه عن رفض الشعب الاردني للصفقات المشبوهة التي  تروج لها الادارة الامريكية الجديدة فيما دعت الحركة الاسلامية مجددا وعبر حزب جبهة العمل الاسلامي لتحشيد الشعب وإتباع إجراءات خلاقة على مستوى التحدي.

وقال عاهل الاردن عدة مرات مؤخرا بان بلاده تتعرض لضغوط على خلفية سياسية فيما توسعت السيناريوهات التي تحاول ترسيم شكل وهوية الضغوط في الوقت الذي ارتفع فيه منسوب القلق في الاردن بعد إعلان فوز تحالف اليمين بقيادة بنيامين نتنياهو في اسرائيل..

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. ____________ إذا كانت تواقيع شيوخ هذة العشائر موجودة على البيانات ؛ هذا يدل على موافقة الديوان الملكي ؛ لكن الغريب عدم وجود أي دور ل ” الأحزاب السياسية ،الشخصيات الوطنية المستقلة والنقابات المهنية ” في تشكيل كيان سياسي جامع لهذة القوى للتوحيد الجهد السياسي للتقديم الإسناد والدعم لموقف الملك.

  2. لاءات شو يا جماعه هل بقي من اللاءات شيء . و اهم لاءاتها القدس و هنا اذكركم بأن القدس راح نصفها في ٤٨ و النصف الثاني في ٦٧ يعني القدس تحت سياده إسرائيل منذ ٧١ عاما للذين لا يعلمون . تصفيت حكي

  3. .
    — هذه البيانات ضررها اكثر من نفعها لانها تفتح بابا يسمح بالتشكيك فيمن يوقع ومن لم يوقع على البيان ، واي عشيره أصدرت او لم تصدر بيانا ، وما نص البيان ومن صاغه .
    .
    — ثم هنالك المرتزقه الذين يتصيدون المناسبات لتحرير بيانات إنشائيه ويحاولون احراج الجميع بِمَا فيهم الحكماء بالتوقيع عليها .
    .
    — عمليا الفوائد من هذه البيانات ” صفر ” وهي تصلح لبلد يشهد انقلابات كل بضع سنوات وتحتاج القياده الجديده التي استولت على الحكم لبيانات صوريه لتبرر مشروعيتها .
    .
    .
    .

  4. يا أيها المحتجون ، كملوا معروفكم و اطلبوا الغاء وادي عربة و عدن التطبيع و علموا ابناؤكم أن الصهاينة مغتصبون و أن فلسطين من البحر الى النهر و من حدود لبنان الى سيناء

  5. لو كنت مسؤلا امنيا او موظف كبير في وزارة الداخلية في عمان، لاقترحت تنظيم مظاهرات مليونية في كل أرجاء الاردن العزيز، وسمحت وشجعت وشاركت في تنظيم مؤتمرات وندوات تنقل مباشرة من التلفزيون الرسمي للدولة تركز هذه الأنشطة على دعم القيادة المحترمة في توجهها الرافض لكل الصفقات المشبوهة.
    ولا بأس من رفع سقف الشعارات قليلا
    فالعيار الذي لا يصيب…..يدوش العدو الأمريكي الصهيوني.
    مع ملاحظة أن لا أحد يستطيع القفز عل السد الأردني الفلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here