بومبيو يهاجم روسيا وكوبا لدعمهما نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادوروالذي تريد واشنطن إطاحته عن السلطة

واشنطن (أ ف ب) – انتقد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الإثنين كوبا وروسيا لدعمهما نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي تريد واشنطن إطاحته عن السلطة.

ورفض بومبيو اتهامات مادورو أن الولايات المتحدة مسؤولة عن انقطاع الكهرباء واسع النطاق الذي ضرب فنزويلا منذ الخميس الفائت، وعوضا عن ذلك وجّه أصابع الاتهام إلى الطبيعة الاشتراكية لحكومة الزعيم الفنزويلي.

وقال بومبيو للصحفيين “لقد وعد نيكولاس مادورو الفنزويليين بحياة أفضل وجنّة اشتراكية. لقد قدم الجزء الخاص بالاشتراكية والذي أثبت مرارا وتكرارا بأنّه وصفة للخراب الاقتصادي”.

وتابع أما بالنسبة “لجزء الجنّة؟ فلم يقدم (مادورو) كثيرا”.

وفيما لم يعلن عن تدابير جديدة ضد مادورو أو لدعم زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي اعلن نفسه رئيسا بالوكالة واعترفت به 50 دولة من بينها الولايات المتحدة، هاجم بومبيو إلى “الدور المركزي الذي لعبته كوبا وروسيا وتواصلان لعبه في تقويض الأحلام الديمقراطية للشعب الفنزويلي ورفاهيته”.

وتابع أنّ “كوبا هي القوة الإمبريالية الحقيقية في فنزويلا”، مستنكرًا “الحماية المادية وغيرها من الدعم المادي والسياسي الحاسم لمادورو ولمن حوله”.

وقال ساخرا “عندما لا توجد كهرباء، أشكر أعجوبة الهندسة الكوبية الحديثة”، وأضاف “عندما لا توجد مياه، أشكر علماء المياه الممتازين من كوبا”.

وتابع “عندما لا يوجد طعام، أشكر الزعماء الشيوعيين الكوبيين”.

كما انتقد بومبيو موسكو، قائلاً إن “روسيا أيضًا خلقت هذه الأزمة”، بما في ذلك عن طريق تزويد فنزويلا بالأسلحة.

وأقر بأنّ واشنطن “تتمنى دائمًا أن تسير الأمور بشكل أسرع” في فنزويلا ، لكنه قال إنّه “واثق جدا من أن المد يسير في مصلحة الشعب الفنزويلي وسيواصل القيام بذلك”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. روسيا (150 مليون نسمه ) سوف تقاطع البضائع الامريكيه .

  2. كم هو مقزز أن تتكلم الادارة الأمريكية ممثلة بوزير خارجيتها عن الأحلام الديمقراطية للشعب الفنزويلي ورفاهيته, كم هو كذابون حتى النتانة, كم هم دجالون حتى النخاع! بالله عليكم وماذا عن الديمقراطية التي وأتموها في مصر بدعمكم السيس الانقلابي! وماذا عن ديمقراطية الشعب الفلسطيني التي حاصرتموها في غزة! اين ديمقراطيتكم هذا التي تدعون وقد دعمتم الكثير من الحكومات الدكتاتورية في باكستان وتركيا وتشيلي والقائمة تطول. نرجوكم أن تتكلموا عن كل شئ ألا الديمقراطية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here