بومبيو: هزمنا تنظيم “الدولة الاسلامية” في سوريا والعراق.. والحرب الباردة ليست قدرا للروس والأميركيين ويحض موسكو على تغيير سياستها في قضايا تشمل اوكرانيا

واشنطن- دافوس- (وكالات): قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن بلاده وحلفاءها ألحقوا الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، في سوريا والعراق.

جاء ذلك في كلمة ألقاها عبر الفيديو على المجتمعين في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس في سويسرا، حيث تطرق إلى جولته الأخيرة في الشرق الأوسط.

وأكد بومبيو هزيمة تنظيم الدولة “داعش” في سوريا والعراق مع دول التحالف، واستدرك أنه ” ما زال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي فعله، وأعلم أننا سننجح مع مساعدتكم”.

كما تطرق بومبيو إلى الحرب في اليمن، في معرض رده على سؤال فيما إذا كانت الحرب هناك ستضع أوزارها نهاية العام الحالي أم لا.

وقال بومبيو إنه سيلتقي المبعوث الأممي الخاص باليمن، مارتين غريفيث، اليوم.

وأعرب الوزير الأمريكي عن تفاؤله الكبير بإحراز تقدم فيما يخص ملف الأزمة اليمنية.

واتهم بومبيو الحوثيين بعدم الالتزام، باتفاق السلام الذي تم التوصل اليه، في ستوكهولم، ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأبدى بومبيو ثقته بامكانية حل الصراع في اليمن، بالتعاون مع دول خليجية والأمم المتحدة.

وومن جانب آخر، قال وزير الخارجية الأميركي إن الولايات المتحدة وروسيا غير مقدرتين الدخول في حرب باردة جديدة لكنه حض موسكو على تغيير سياستها في قضايا تشمل اوكرانيا.

وأضاف بومبيو لنخبة رجال الأعمال في العالم في دافوس من خلال الفيديو بعد إلغاء مشاركته بسب الشلل في الحكومة الأميركية “ليست القضية أننا محكومون بخوض منافسة الحرب الباردة”.

وفي حين قال بومبيو إن واشنطن ترى أهمية في التخفيف من المخاطر بين أكبر قوتين نوويتين في العالم إلا أنه أضاف “يجب أن أقول إنه صراع”.

وأشار إلى تحرك روسيا في أوكرانيا فضلاً عن محاولات موسكو، كما تتهمها الاستخبارات الأميركية، التدخل في الانتخابات الرئاسية وأماكن أخرى.

وتابع بومبيو “هذا ليس سلوك الدول التي تريد أن تكون جزءا من المجتمع الدولي”.

وقال “نأمل أن يعودوا إلى المسار الصحيح، مجموعة من الإجراءات التي تقودهم إلى طريق سيادة القانون والنظام والحرية”.

وأضاف “اذا قاموا بهذه الامور، فأنا على ثقة من أن دولتينا يمكنهما الازدهار والنمو جنبا إلى جنب. ليس مقدرا ان نكون متخاصمين”.

وانطلقت أعمال منتدى “دافوس 2019″، الثلاثاء، في سويسرا، والتي تستمر أعماله حتى الجمعة.

ويغيب عن أعمال نسخة العام الحالية، عدد من القادة بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والصيني “شي جين بينغ”، والفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

ويجمع المنتدى، كبار الشخصيات الاقتصادية والسياسية حول العالم، وأصحاب كبريات الشركات.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لن تكون حرب باردة … بل ستكون حرب ثالثة!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here