بومبيو يعلن بأن واشنطن لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية متعارضة مع القانون الدولي.. نتنياهو يرحّب بالموقف الأميركي والرئاسة الفلسطينية وحماس تعتبره “باطل ومرفوض” والأردن ومصر تحذران

واشنطن- القدس المحتلة- رام الله- عمان- القاهرة ـ (وكالات): أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين أن بلاده لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية “غير متسقة مع القانون الدولي” في تحول في السياسة الخارجية لهذا البلد.

ويضع هذا التصريح الولايات المتحدة في موقف متناقض مع الشريحة الأكبر من الدول كما وقرارات مجلس الأمن الدولي، وهو يأتي في توقيت يسعى فيه المرشّح الوسطي الإسرائيلي بيني غانتس إلى تشكيل حكومة تخلف حكومة بنيامين نتنياهو، حليف الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وقال بومبيو “بعد دراسة جميع جوانب النقاش القانوني بعناية، توافق هذه الإدارة… على أن (إنشاء) مستوطنات مدنية إسرائيلية في الضفة الغربية لا يتعارض في حد ذاته مع القانون الدولي”.

وتابع بومبيو “لم ينجح اعتبار إقامة مستوطنات إسرائيلية أمرا غير متّسق مع القانون الدولي. لم يحقق تقدما على مسار قضية السلام”.

وحتى الآن، كانت السياسة الأميركية تعتمد، نظريا على الأقل، على رأي قانوني صادر عن وزارة الخارجية في عام 1978 يعتبر أن إقامة المستوطنات في الأراضي الفلسطينية يتعارض مع القانون الدولي.

ويعتبر ميثاق جنيف الرابع حول قوانين الحرب إقامة المستوطنات مناقضا لكل المبادئ الدولية.

وعادة ما تستخدم الولايات المتحدة حق النقض لمنع صدور قرارات عن مجلس الأمن ضد إسرائيل، لكن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أثار في الأسابيع الأخيرة من ولايته غضب نتنياهو بالسماح بصدور قرار مجلس الأمن الرقم 2334 الذي يعتبر المستوطنات الإسرائيلية “انتهاكا صارخا” للقانون الدولي.

وقال بومبيو إن الولايات المتحدة ترفض المقاربة التي اعتمدتها إدارة أوباما، نافيا في المقابل أن تكون الخطوة بمثابة إعطاء الضور الأخضر لإسرائيل لبناء مزيد من المستوطنات.

ومن المؤكد أن الخطوة الأميركية ستُعتبر دعما لنتنياهو الذي يصارع للبقاء في السلطة بعدما فشل في تشكيل ائتلاف حكومي.

لكن بومبيو نفي هذا الدافع قائلا إن “توقيت هذا الأمر لا يرتبط بأي شكل بالسياسة المحلية في إسرائيل أو غير ذلك”.

ومن جانبه، رحّب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الإثنين بالتحول في موقف الولايات المتحدة التي لم تعد تعتبر المستوطنات الاسرائيلية “غير متسقة مع القانون الدولي”، واصفا الأمر بأنه “يصحح خطأ تاريخيا”.

وقال نتنياهو في بيان إن “هذه السياسة تعكس حقيقة تاريخية بأن اليهود ليسوا مستعمرين أجانب في يهودا والسامرة. في الواقع نحن ندعى يهودا لأننا شعب يهودا”.

من جانبها، قالت الرئاسة الفلسطينية مساء الاثنين، إن الموقف الأمريكي من مستوطنات إسرائيل “باطل ومرفوض ومدان ويتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية”.

وصرح الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) بأن “إعلان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اعتبار المستوطنات الإسرائيلية أنها لا تخالف القانون الدولي يتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان، وقرارات مجلس الأمن خاصة القرار رقم (2334)”.

وأكد أبو ردينة أن الإدارة الأمريكية “غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية، ولا يحق لها أن تعطي أية شرعية للاستيطان الإسرائيلي”.

وقال أبو ردينة “في الوقت الذي ترفض فيه الرئاسة هذه التصريحات وما سبقها من قرارات بشأن القدس، فإنها تطالب دول العالم برفضها وإدانتها لأنها غير قانونية وتهدد السلم والأمن الدوليين”.

وأضاف أبو ردينة أن “الإدارة الأمريكية فقدت تماما كل مصداقية ولم يعد لها أي دور في عملية السلام، و”نحمل الإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات لهذا الموقف الخطير”.

وفي السياق، حذر الأردن، من خطورة تغيير الموقف الأمريكي إزاء المستوطنات الإسرائيلية.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع تويتر: “المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين المحتلة خرق للقانون الدولي وقرارت الشرعية الدولية، وإجراء يقتل حل الدولتين ويقوض فرص تحقيق السلام الشامل”.

وزاد “المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين المحتلة خرق للقانون الدولي وقرارت الشرعية الدولية، موقف المملكة في ادانة المستوطنات راسخ ثابت”.

وأضاف “نحذر من خطورة التغيير في الموقف الأميركي إزاء المستوطنات وتداعياته على كل جهود تحقيق السلام”.

ومن جهته أكد المستشار أحمد حافظ،المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، على الموقف المصري من الالتزام بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي فيما يتعلق بوضعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، باعتبارها غير قانونية وتتنافى مع القانون الدولي.

ومن جهتها قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشان المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية “مخالفة صارخة لكل مبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.

واعتبر الناطق باسم الحركة حازم قاسم في بيان أن “هذه التصريحات تأكيد جديد على مشاركة الإدارة الأمريكية في العدوان على شعبنا وحقوقه”.

وقال قاسم إن “إقامة هذه المستوطنات هي جريمة حرب حقيقية، فالاحتلال طرد أصحاب الأرض الأصليين من شعبنا الفلسطيني، ثم سرقها وأقام عليها مستوطنات بالقوة، وجاء بسكان من أصقاع الأرض”. وأضاف أن “هذه المستوطنات كما الاحتلال هي غير شرعية، وسيواصل شعبنا نضاله حتى كنس هذه المستوطنات، وطرد الاحتلال، وعودة شعبنا إلى الأرض التي هُجر منها”.

ويبحث مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، في جلسته الشهرية بشأن الشرق الأوسط، إعلان واشنطن “شرعية” المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وقال المندوب الإسرائيلي الدائم بالأمم المتحدة داني دانون، في تصريحات للصحفيين بنيويورك، الإثنين، “سيناقش المجلس قرار واشنطن باعتبار المستوطنات الإسرائيلية غير مخالفة للقانون الدولي”.

وزعم المندوب الإسرائيلي أن “حقنا في أرض إسرائيل لا يرتكز فقط على المطالبة التاريخية، ولكن أيضًا في أفكار العدالة بموجب القانون الدولي”.

ودعا مندوبي الدول بالأمم المتحدة إلى النظر في قرار الولايات المتحدة “دون تحيز واعتماد أساسه القانوني”.

يشار إلى أن جلسة مجلس الأمن، الأربعاء، تأتي في إطار الجلسات الشهرية التي يعقدها حول الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. هنا بداء من ينام على القاومة ويأسر نصف الشعب الفلسطيني ويعيش في الاوهام والاحلام …. التصويب على السلطة و أتفاقيات السلام كأنها هي وحدها التي أوصلت الشعب الفلسطيني الى هنا …. وكأن عمليات المقاومة شغالة ليل نهار على الحدود …. وكأن فرق الاعمار للمنازل التي سويت في الارض شغلة ليل نهار … وووالخ ولكن السؤال أين المصالحة التي هي عامل قوة للشعب والقضية التي أصبحت في أخر أهتمام العالم .

  2. ما اقر به ترامب يوفر الشرعية القانونية للفلسطينيين بمسح الكيان الصهيوني من الوجود علي ارضة المستعمرة فمن الأفضل للصهاينة حجز تذاكر سفر للهجرة إلي من حيث جاؤوا . في الأيام المقبلة ستغطي صواريخ المقاومة سماء فلسطين المحتلة .

  3. هذه نتائج طبيعية لخط سياسي غير طبيعي مفاوضات ثلاثون سنة وهم يقضمون الارض وأنت تفاوض +الانقسام الفلسطيني الذي اطمع الأعداء وافشل الاشقاء + التطبيع الخليجي الغير مبرر حصل هذا عندما غاب حسم زمن المفاوضات فصار تمييع للقضية وهذا يتحمله جماعة فتح في الدنياى والآخرة

  4. من تعود على المهانة والتسويف غير جاد وغير مخلص لقضيته لأن الحق لا يجزأ والعدل لا يقسم والمفاوضات لها سقف زمني والا صارت هي استعما ثانيا للوطن ثلاثون سن تفاوض

  5. حتى لا تتضايق عزيزي العربي الشريف والمسلم الشريف تذكر أن أميركا المتصهينة،وليس الشعب الأمريكي الطيب،هي الكيان اللقيط المسمى إسرائيل.لذلك هل تتوقع من صهيوني سواء أمريكي أو غيره غير ذلك.لما الزعل إذا.عدوك واضح وضوح الشمس. بالتأكيد ليس الشعب الامريكي الرائع.بعض الأمريكان أشرف في مواقفهم من بعض العرب والمسلمين.

  6. كل من يرد على هذا القرار هو متامر ويريد تقسيم وأعطاء فلسطين لليهود والمستوطنين … لأن هكذا تصريح ليس له قيمة وهو معمول للرد عليه والتنديد كي يعطى أنطباع أن فلسطين هي فقط الضفة الغربية وبعض المستوطنات المتنازع عليها ويمكن التنازل عنها مقابل القدس وارضي 48 …. والصحيح أنه كان يجب أن يمنع أقامة هذه المستوطنات وبأي ثمن ومهما كلف الامر ورغماً عن أسرائيل وأمريكا نفسها …. أما وقد حصل ما حصل ووصلنا الى هنا ….. المفروض عقد مؤتمر صحافي عالمي والاعلان أن المستوطنات وكل فلسطين هي أرض فلسطينية وعربية وأسلامية .

  7. وهنا يأتي السؤال الذهبي
    أين عباس وغزواته الدبلماسيه وأجهزة التنسيق الأمني ذو السبعمئة كتيبه وسريه أين محور المئاومه أين قومجية فلسطين وقومجية التشبيح من العرب ولبروفاشيين الخليج الذي هاجموا حماس لأنها لم تنخرط في مساعدة الجهاد في حربه مع العلم أن غرفة العمليات المشتركه والتي أسستها حماس لكي تكون وحدة عمل ميداني ضد أي عدوان ضد القطاع هي التي قاتلت وليس الجهاد لوحده أين فروع فصائل الضفه أم أنهم مشغولين بإنشاء البزنس والتطبيل لإمبراطور راملله وأين وأين الضفه تضيع والصمت هو سيد الموقف أيعقل أن جماهير الضفه التي كانت في إنتفاضة الحجاره متميزه أن تصمت هكذا لاحول ولاقوة إلا بالله تعالى الرجاء النشر

  8. شيئ متوقع من دولة نشأت بنفس الطريقة باحتلال و استوطان اراضي شعب اخر و التنكيل به و اضطهاده. ماذا حدث من مجازر يندى لها الجبين للنساء والأطفال و العجزة من الهنود الحمر على يد الجيش و الخيالة الامريكيين البيض. كيف تم تجميع و عزل الهنود الحمر في معتقلات و تجويعهم للموت و قتل من حاول الخروج منهم للبحث عن الطعام. كيف تم أخذ أطفال الهنود الحمر من أهلهم بالقوة تحت ذريعة تعليمهم المدنية و الدين المسيحي واساءة معاملتهم و استخدامهم كخدم في الكنائس و المتاجر و الاعتداء على طفولتهم و براءتهم من شواذ الكنائس. إن بلد بني بهذه الطريقة لن يكون مستغربا منه أن يدعم و يناصر استنساخ نفس التجربه في فلسطين المحتل على يد مجموعة من لصوص التاريخ.

  9. أمريكا كلها مستوطنه غير شرعيه بنيت علي أشلاء ملايين من الهنود الحمر السكان الأصليين لتلك الارض.

  10. و من انتم لتقرروا بان المستوطنات تتعارض ام لا تتعارض مع القانون الدولي. و من انتم لتقرروا بان القدس عاصمة الكيان الصهيوني ام لا. ومن منطلق حديث هذا او رئيسه اعني برئيس اكبر دولة راعية للرهاب بماذا انت و رئيسك تختلفون عن البغدادي او الزرقاوي او اَي من هذه الكائنات الارهابية في العالم فأنتم المعلمون و صانعوا الاٍرهاب في العالم

  11. نسأل المتعجرف و نقول له هل أنت تحترم القانون الدولي حتى تتحدث بهذا المنطق على القانون الدولي ؟؟… أنت و رؤساؤك و دولتك و كيانك و قواتكم العسكرية تتصرفون كلكم خارج دائرة القانون الدولي ، و تمارسون الإرهاب الدولي و العصى الغليضة و قانون الغاب !!… القانون الدولي يتحدث عليه الذي يؤمن بالقانون الدولي و يحترم القانون الدولي و يطبق قوانين مجلس الأمن و الأمم المتحدة !!…
    المستوطنات التي تتحدث عليها في الضفة الغربية نحن نرغب في أن تزيد لنا أنت و الصهاينة في أعدادها هناك في الضفة ، لأنها توفر صيدا ثمينا للمقاومة بأدنى التكاليف ؛ معناه أن الحرب على المستوطنات التي أنت تُقَنِّن وجودها في الضفة هي حرب اقتصادية و غير مكلفة ، لاكن مردوديتها رابحة جدّاً ؛ فلا تتأخر إذا أن تبني لنا منها المزيد ، نحن نرحب بذالك و الأيام بيننا إن شاء الله !!…

  12. من يهن. يهن الهوان عليه ما في احد يعملوا له حساب لا من عرب ولا مسلمين لذلك يفعلوا ما بدا لهم ولكن الله أقوى منا ومنهم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here