بومبيو يدعو قوات حفتر لأن “توقف فوراً” هجومها على طرابلس .. الحملة العسكرية الأحادية الجانب ضدها تعرّض المدنيين للخطر..الحل السياسي هو الطريقة الوحيدة لتوحيد البلاد وتقديم خطة تضمن الأمن والاستقرار والازدهار لجميع الليبيين

واشنطن- (أ ف ب) – أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد أنّ بلاده تشعر “بقلق عميق” من جرّاء المعارك الدائرة قرب العاصمة الليبية وتطالب قوات المشير خليفة حفتر بأن “توقف فوراً” هجومها على طرابلس.

وصرّح بومبيو في بيان “لقد قلنا بكل وضوح إنّنا نعارض الهجوم العسكري الذي تشنّه قوات خليفة حفتر، ونحضّ على الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية ضدّ العاصمة الليبية”.

وأضاف أنّ “الولايات المتحدة تواصل، مع شركائنا الدوليين، الضغط على القادة الليبيين لكي يعودوا إلى المفاوضات السياسية بوساطة الممثّل الخاص للأمين العام للأمم المتّحدة غسّان سلامة”.

وإذ شدّد بومبو على أنّه “لا حلّ عسكرياً للصراع في ليبيا”، طالب جميع الأطراف بأن “يكفّوا بصورة عاجلة عن تصعيد الوضع”.

وأكّد الوزير الأميركي أنّ “هذه الحملة العسكرية الأحادية الجانب ضدّ طرابلس تعرّض المدنيين للخطر وتقوّض آفاق مستقبل أفضل لجميع الليبيين”.

وشدّد بومبيو على أنّ “الحلّ السياسي هو الطريقة الوحيدة لتوحيد البلاد وتقديم خطة تضمن الأمن والاستقرار والازدهار لجميع الليبيين”.

وأتى بيان الوزير الأميركي في وقت تدور فيه معارك عنيفة قرب طرابلس بين قوات المشير خليفة حفتر التي تسعى للسيطرة على العاصمة الليبية، وقوات حكومة الوفاق الوطني التي أعلنت إطلاق “هجوم مضادّ”.

ومنذ سقوط نظام معمّر القذافي في 2011 تشهد ليبيا، الدولة الغنية بالنفط، نزاعات داخلية مختلفة، لكنّ الهجوم الذي أطلقته قوات حفتر الخميس شكّل تدهوراً واضحاً بين السلطتين المتنازعتين على الحكم.

وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شُكّلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتّخذ من طرابلس مقرّاً لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. هذا النوع من العسكريين الذي لا يعش الا في اجواء الحروب والقتل والدمار ، وكل ذلك في سبيل أن يرتقي سدة الحكم وأن يبني عرشا على أكوام الدمار والانقاض وجماجم الضحايا .

  2. ياجماعه …فكروا قليلا…اخر موقع لداعش كان تحت السيطره الامريكيه فى سوريا.. حيث لانعرف اين ذهب زعماء هده العصابه …ونكتشف فجأه ان المارينز يسرحون ويمرحون فى طرابلس ليبيا حيث تعيش داعش والاسلام السياسى فى هذه المنطقه..وتتعجبون كيف نشأت داعش وترعرعت ومن اى رحم ولدت..بداعش هذه ….دمرت العراق وسوريا و اليمن وليبيا…وصنعت دعايه بغيضه عن الاسلام والمسلمون..وهى باختصار صنعت بيد امريكيه صهيونيه وساعد على انتشارها دول مثل تركيا وقطر والسعوديه والان تصرخ هذه الدول وكانها لاتعرف الحقيقه….

  3. من يعش يرى العجب من أمريكا. آخر الصرعات الأمريكية هو تصريح مايك بومبيو ان الحرب على العاصمة الليبية طرابلس يجب ان تتوقف فورا لأنها تؤذي المدنيين وبنفس الوقت لا يعترض بل يدعم الحرب على العاصمة اليمنية صنعاء بالسلاح والخبراء وأكثر وكأن هذه الحرب الأخيرة تسقط الورود والمن والسلوى على اليمنيين. أي مفارقة عجيبة هذه واي كيل بعدة موازين حيث لا مبدأ ولا أخلاق في ما نشاهده.
    بالنسبة لي السبب معروف وهو عدم السماح بأن تستقر الأوضاع في ليبيا للوصول الى تقسيمها بدل ان تتوحد. أمريكا عدو للعرب والمسلمين ولن تكف عن إثارة المشاكل والنعرات واشعال الحروب في المنطقة لتقسيم المقسم وإضعاف الضعيف وإبقاء منابع النفط تحت سيطرتها وضمان امن إسرائيل وتفوقها لتبقى العصى الغليظة المسلطة على رقبة كل من عصى.
    يا عرب ويا مسلمين لا تأمنوا شر أمريكا ابدا ابدا. تعاونوا وتكاتفوا واخص بالذكر من أرى بهم الأمل وهم سوريا والعراق وايران ولعل وعسى ينتهي الخلاف بين السعودية وايران ويتعزز مثل هذا التعاون بانضمام السعودية له وهي ذات التأثير الكبير. لو حصل هذا التعاون فإن العالم كله سيعيد النظر في تعامله مع هذه الأمة وقضاياها واولهم أمريكا. وسيتغير وجه المنطقة. قد يرى كثيرون ان هذا مجرد حلم ولا الومهم لكن لا ضير من ان نحلم هكذا لعل الحلم يتحقق يوما.

  4. آن الأوان لإعادة وضع ليبيا لما كانت عليه قبل عام 1970 مستقرةً وآمنة وتحظى باحترام دولي ولا يوجد بها ميليشيات مسلحة وأمراء حرب ودويلات فوق الدولة ومجموعات إرهاب وعصابات تهريب بشر وغسيل أموال وانتهاك أعراض وسلب ممتلكات خاصة ونهب ثروة وطنية. إذن آن الأوان لوضع حد لفوضى ليبيا بإخضاع أمراء حرب وعصابات والقضاء على بؤر إرهاب وطرد مقاتلين أجانب ومهاجرين غير شرعيين وتفكيك ميليشيات تتبع دول أجنبية طامعة بها وحصر سلاح بيد الجيش والأمن تمهيداً لعودة رعاية عربية ودولية وإغداق مساعدات عربية لإعادة الإعمار.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here