بومبيو يبحث بملفات ايران واليمن والسلامة البحرية من اجل تعزيز حرية الملاحة مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان

واشنطن (أ ف ب) – بحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو هاتفياً الأربعاء مع وليّ العهد السعودي الأمير محمّد بن سلمان بملفّات الأمن البحري وإيران واليمن.

وقالت المتحدّثة باسم الخارجية الأميركية مورغن اورتاغوس في بيان “ناقش وزير الخارجية التوتّرات المتزايدة في المنطقة، والحاجة إلى تعزيز الأمن البحري من أجل تعزيز حرية الملاحة”.

واحتجزت إيران، في أقلّ من شهر، ثلاث ناقلات نفط أجنبيّة في الخليج، ما فاقم التوتّرات بين واشنطن وطهران.

وتسعى واشنطن الى إنشاء تحالف دولي لمرافقة السّفن التجاريّة في الخليج، لكن لا يبدو أنّها تمكّنت من جذب دول كثيرة. وبدا حلفاء واشنطن متوجّسين من جرّهم الى نزاع مفتوح في هذه المنطقة التي يعبر منها ثلث النفط العالمي المنقول بحرا.

وقالت اورتاغوس إنّ بومبيو وولي العهد السعودي تطرقا ايضا الى “تطورات ثنائية وإقليمية اخرى، بما فيها مواجهة أنشطة النظام الإيراني المزعزعة للاستقرار”.

وفي ما يتعلق باليمن “أكد الوزير ووليّ العهد مجددا دعمهما القوي لجهود المبعوث الاممي الخاص مارتن غريفيث لدفع العملية السياسية قدما”، بحسب اورتاغوس.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المناشير تلتقي لتنشر ما تبقى من امة العرب وغيرها الذين يقفون بوجه حليفتهم الوحيدة اسرائيل.
    منهم للله.

  2. وماهى خبرات محمد بن سلمان لتبحث معه امريكا كل هذه الملفات ؟ مسخرة فعلا انتم يا اعلام ال سعود بالله عليكم انتم تضحكون على من بصياغة الأخبار بهذه الطريقة ؟
    قولوها صراحة لانه الان كل العالم فهم من شدة صراحة ووضوح ترامب الذي قال لولا السعودية لكانت اسرائيل في ازمة لذلك الخبر هو امريكا أرسلت بومبيو لابن سلمان لتعطيه مجموعة من الأوامر لينفذها والا فإن قانون جاستا ومعه جريمة خاشقجي ومعه جريمة احتجاز الحريري ومعه جرائم الحرب في اليمن كل هذه الملفات واكثر ستخرج من الدرج وستبدأ المحاسبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here