بومبيو يؤكد أن واشنطن تأمل بمواصلة الحوار مع بيونغ يانغ وتطبق عقوبات غير مسبوقة على صلة بالمحكمة الجنائية الدولية

واشنطن – (أ ف ب) – أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الجمعة عن أمله باستمرار مفاوضات نزع الأسلحة النووية مع كوريا الشمالية بعد ورود تقارير تفيد بأن بيونغ يانغ تدرس تعليق المحادثات.

وقال بومبيو “نحن نأمل انه باستطاعتنا الاستمرار بعقد هذه المحادثات”.

وكانت وكالة الأنباء الروسية “تاس” قد ذكرت في وقت سابق ان نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون هوي ان بلادها ترفض الإذعان ل”المطالب الاميركية بأي شكل كان” بعد قمة هانوي بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الاميركي دونالد ترامب التي انتهت بدون اتفاق.

كمت أعلنت الولايات المتحدة بدء تطبيق عقوبات غير مسبوقة تستهدف المحكمة الجنائية الدولية الجمعة مهددة بفرض قيود على التأشيرات لأي شخص ينخرط في تحقيق محتمل بشأن أنشطة الجنود الأميركيين في أفغانستان.

وقال بومبيو للصحافيين “على أي شخص مسؤول عن تحقيق المحكمة الجنائية الدولية المقترح بشأن العناصر الأميركيين المرتبطين بالوضع في أفغانستان أن لا يفترض أنه لا يزال يملك أو أنه سيحصل على تأشيرة أو سيسمح له بدخول الولايات المتحدة”.

وأفاد بومبيو خلال المؤتمر الصحافي في واشنطن أنه تم بالفعل منع إصدار تأشيرات بموجب النظام الجديد لكنه لم يحدد عدد الأشخاص الذين قد يستهدفهم القرار.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أعلنت المدعية لدى المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا أنها ستطلب من القضاة إصدار إذن بفتح تحقيق في جرائم حرب مفترضة ارتكبت في إطار النزاع الأفغاني بما في ذلك تلك التي قد يكون الجيش الأميركي تورط فيها.

وفي هجوم غير مسبوق على الهيئة الدولية المكلفة بملاحقة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية قضائيا، هدد البيت الأبيض في أيلول/سبتمبر العام الماضي بفرض عقوبات على قضاتها أو المدعين فيها في حال استهدفوا الولايات المتحدة أو اسرائيل.

وأوضح بومبيو أن القيود الجديدة على التأشيرات ستشمل “الأشخاص الذين يتحركون أو تحركوا لطلب تحقيق من هذا النوع أو (المساهمة) فيه”.

وأضاف أنه “يمكن استخدام هذه القيود على التأشيرات كذلك لردع جهود المحكمة الجنائية الدولية في ملاحقة عناصر الدول الحليفة، بما في ذلك الإسرائيليين”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here