بومبيو: الولايات المتحدة “لا تغطي” على مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وسنقوم باتخاذ خطوات أخرى وعلى المجر عدم السماح لروسيا بـ”دق إسفين” بين الغربيين

بودابست ـ (أ ف ب) – نفى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين أن تكون واشنطن “تغطي” على مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، ووعد باتخاذ خطوات أخرى.

وصرح للصحافيين ردا على سؤال حول انتقادات ديموقراطي بارز أن “أميركا لا تغطي على جريمة قتل”.

وتأتي هذه التصريحات اثر عدم استجابة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لمهلة حددها الكونغرس للكشف عمن أمر بقتل خاشقجي بعد معلومات ذكرت ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان هدد باستخدام “رصاصة” ضده.

وقال بومبيو إن إدارة ترامب “تعمل بشكل جاد” على التحقيق.

وتابع أن “الرئيس كان واضحاً جدا – ولا يمكن أن يكون أكثر وضوحا- مع حصولنا على المزيد من المعلومات، سنواصل محاسبة جميع المسؤولين” عن الجريمة.

وقتل خاشقجي خنقا وقطعت أوصاله في القنصلية السعودية في اسطنبول في تشرين الأول/أكتوبر.

ولم يدل ترامب بتصريحات عن مهلة الكونغرس، فيما قال مسؤولون في الكونغرس إن بومبيو أرسل لهم رسالة أوضح فيها الخطوات التي تم اتخاذها حول جريمة القتل.

وكانت الإدارة الأميركية أمرت بمنع نحو 20 مسؤولا سعوديا من دخول الولايات المتحدة وجمدت أرصدة 17 آخرين.

ومن جهة اخرى دعا بومبيو المجر الاثنين الى عدم السماح لموسكو ب “دق اسفين” بين الغربيين، في حين يتخذ هذا البلد خطوات للتقارب مع روسيا والصين.

وقال بومبيو إن روسيا تسعى إلى زرع الشقاق بين الدول الغربية، فيما هاجم نظيره المجري بيتر زيغارتو الانتقادات لعلاقات بودابست مع موسكو ووصفها بأنها “منتهى النفاق”.

وأضاف بومبيو في مؤتمر صحافي مع زيغارتو، أن اعتماد المجر على الغاز الروسي وصداقتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكن اعتبارهما خطراً على الأمن القومي.

وتابع “يجب أن لا نسمح لبوتين بدق إسفين بين الأصدقاء في حلف شمال الأطلسي”.

واعتبر بومبيو في وقت لاحق قبل لقائه رئيس الوزراء فيكتور اوربان أن “الروس والصينيين يحققون في النهاية المزيد من النفوذ هنا ، لكنهم لا يشاركوننا المثل الأميركية العزيزة على قلوبنا “.

وأضاف “لا يمكننا السماح (للرئيس الروسي فلاديمير بوتين) بدق إسفين بين الأصدقاء في حلف شمال الأطلسي”.

إلا أن زيغارتو قال إن الانتقادات الغربية لدبلوماسية المجر خاطئة لأن دول أوروبية أخرى مرتبطة باتفاقيات حول الطاقة مع روسيا.

واضاف “يوجد نفاق كبير .. على الساحة السياسية الأوروبية”.

واعطى مثالاً على ذلك مشروع خط أنابيب الغاز نورد ستريم 2 بين روسيا وألمانيا ويجمع بين شركة غازبروم الروسية العملاقة والعديد من الشركات الاوروبية.

وتتابع واشنطن بقلق توجهات أوربان نحو الشرق.

فقد استقبل بوتين مرتين في عام 2017، ويطالب برفع العقوبات الاوروبية عن روسيا.

وحصل أوربان أيضاً في عام 2014 على قرض من روسيا لتمويل توسيع المحطة النووية الوحيدة في المجر. وشهد التعاون بين البلدين تكثيفا خصوصاً في قطاع الطاقة، في سياق اعتماد المجر على المشتقات النفطية الروسية.

وقال وزير الخارجية المجري في هذا السياق “لقد طفح بنا الكيل لانك تقول دائما ان لدينا علاقات وثيقة مع روسيا”.

وأعلنت بودابست وواشنطن الإثنين توقيع اتفاق تعاون عسكري ثنائي يسمح بوصول الجيش الأميركي إلى الأراضي المجرية.

وتشغل الصين أيضا موقعا مهما في الجهود الدبلوماسية لاوربان الذي أعلن عام 2014 “الانفتاح على الشرق”.

رغم ان الصينيين لا يزالون بعيدين عن كونهم بين المستثمرين الرئيسيين في هذا البلد، فإن رئيس الحكومة المجرية اشاد بواقع أن “مركز جاذبية الاقتصاد العالمي يتحول من الغرب إلى الشرق. من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادئ”.

وحذّر بومبيو من ذلك قائلاً “غالباً ما تكون المساعدة من بكين مصحوبة بشروط تجعل المجر تدين بفضلها اقتصاديا وسياسيا”.

وأشار بشكل خاص إلى الاتفاق الأخير مع شركة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي” للجيل الخامس في المجر.

وتابع انه “إذا تم زرع جهاز حيث لدينا معدات أميركية مهمة، سيكون من الصعب علينا التعاون” مع الدول المعنية.

وتثير هواوي قلقا متزايدا لدى الغربيين خصوصا الولايات المتحدة فيما يتعلق بإمكانيات التجسس المحتملة لصالح بكين.

-منظمات حقوقية-

وهذه أول زيارة رسمية من إدارة ترامب للحكومة المجرية التي تعدّ من بين الداعمين القلائل للرئيس الأميركي في اتحاد أوروبي تنتقد معظم دوله هجمات ترامب ضدّ التعددية ودبلوماسيته التي لا يمكن التنبؤ بها.

وفي أيلول/سبتمبر، لم يتردد اوربان بوصف ترامب بـ”أيقونة” الحركة السيادية، بعد خطاب الأخير المناهض “للعولمة” أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسمح هذا التقارب بتحسين العلاقة بين واشنطن وبودابست، بعدما كانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تنتقد أوربان بشكل دوري متهمه اياه بانتهاك حرية الصحافة والقضاء والمجتمع المدني في بلده.

وتعرّض أوربان الذي يحكم المجر منذ عام 2010 كذلك لتحذيرات من المؤسسات الأوروبية بشأن تلك المسائل.

ووضع أوربان كذلك الولايات المتحدة في موقف محرج بانتقاده جامعة أوروبا الوسطى، المؤسسة المرموقة التي أسسها في بودابست الملياردير الأميركي من أصل مجري جورج سوروس.

وبعد أشهر من التنازع وعلى الرغم من تدخل واشنطن، أعلنت جامعة أوروبا الوسطى مؤخراً عن نقل العمل بأنشطتها الرئيسية إلى فيينا، لاعتقادها بأن حكومة أوربان كانت تدفعها لمغادرة المجر.

لكن حكومة ترامب لا توافق على كل ما يفعله اوربان.

فقد التقى بومبيو في بودابست ممثلين لمنظمات حقوقية استهدفتها الحكومة المجرية في السنوات الأخيرة متهمة اياها بأنها تؤيد الهجرة التي تؤرق اوربان.

ووعد بومبيو، دون تفاصيل ملموسة “بزيادة الدعم الأميركي” لمحاربة الفساد وللإعلام المستقل، وهما موضوعان يتم التشكيك بالتزام حكومة أوربان حيالهما.

ورحبت ثلاث من المنظمات غير الحكومية الرئيسية في المجر، ضمنها الفرع الهنغاري للجنة هلسنكي، في بيان “بهذا الالتزام بالدفاع عن قيم سيادة القانون ودور المجتمع المدني”.

ويستكمل وزير الخارجية الأميركي جولته الثلاثاء بزيارة سلوفاكيا ثمّ بولندا، حيث يعقد الأربعاء والخميس اجتماعا مخصصا لمناقشة “النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اي تحقيق يامستر بامبيو ؟!!!! انتم ومخابراتكم ومجلس شيوخكم ومجلس نوابكم تعلمون انه امر قتل وتقطيع خاشقجي صدر من ولي العهد وان سعود القحطاني لا يقدح من راسه لماذا اذا هذه المراوغة وهذا اللف والدوران ياسادة البيت الأبيض ؟؟؟ تريدون قلب نظام الحكم في فنزويلا مع انه الرئيس الفنزويلي لم يرتكب واحد بالمئة من تلك الجرائم التي ارتكبها ولي عهد مملكة ال سعود ؟؟؟!!!! هل هناك عاقل يصدقكم ويصدق انكم تدعمون الديمقراطية وحقوق الانسان والتي ينتهكها بن سلمان في السعودية كما لم يحدث في مكان اخر في هذا العالم الذي تحكمونه بشريعة الغاب ؟؟

  2. تمنع امريكا قتلة خاشقجي قاطعي الرؤوس الدواعش المجرمين الذين ارسلهم بن سلمان بطائرتين خاصتين لقتل خاشقجي تمنعهم من دخول امريكا !!!! المفروض ان يكون هؤلاء القتلة مع الذي ارسلهم بالمنشار ان يكونوا في السجن تمهيدا لإعدامهم وليسوا احرارا وممنوعين من السفر ماهذا الاستغباء يااقوى دولة في العالم ؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here