بومبيو التقى نظراءه من الخليج وضمنها السعودية وقطر رغم خلافهما المستمر ومصر والاردن واتفقوا على ضرورة مواجهة التهديدات التي تمثلها إيران ضد المنطقة والولايات المتحدة

نيويورك ـ (أ ف ب) – التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في نيويورك الجمعة نظراءه من دول الخليج العربية المتحالفة مع واشنطن، وضمنها السعودية وقطر رغم خلافهما المستمر، وكذلك مصر والاردن.

وقال بومبيو أمام وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي (السعودية وقطر والإمارات والكويت والبحرين وعمان)، وكذلك مصر والأردن “لدينا جميعا مصلحة مشتركة في مجموعة واسعة من القضايا التي لها علاقة بالأمن”.

وأكد في مستهل اللقاء الذي عقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ضرورة “إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة والجماعات الإرهابية الأخرى، وإرساء السلام والاستقرار في سوريا”.

كما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن “جميع المشاركين في اللقاء” كانوا “متفقين على ضرورة مواجهة التهديدات التي تمثلها إيران ضد المنطقة والولايات المتحدة”.

وفي إشارة إلى ضرورة “وحدة” مجلس التعاون الخليجي، يأمل بومبيو، وفقاً للبيان، في مواصلة هذه المحادثات في الأشهر المقبلة.

وافاد صحافي من وكالة فرانس برس ان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كانا جالسين على الطاولة نفسها مع نظرائهما.

وقد اندلعت أزمة دبلوماسية خطيرة في الخامس من حزيران/يونيو 2017 في الخليج عندما قطعت السعودية والبحرين والإمارات ومصر العلاقات مع قطر واتهمتها بدعم الجماعات الإسلامية المتطرفة والتقرب من إيران، الامر الذي تنفيه الدوحة.

ولا تزال الأزمة مستمرة منذ تلك الفترة رغم جهود الوساطة التي بذلتها الولايات المتحدة والكويت.

وكان القادة العسكريون لهذه الدول العربية اجتمعوا في وقت سابق من ايلول/سبتمبر في الكويت بدعوة من قائد القوات الأميركية في المنطقة، الذي دعاهم إلى الوقوف بوجه إيران.a

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. 7 شهداء بينهم طفلان و مئات الاصابات في غزة برصاص الاحتلال. ايران العقبة الاخيرة التي تحول دون اتمام صفقة القرن.

  2. عندما يشكل الضبع “كتبة من الكلاب” ؛ فمن يقود من ؟!!!
    على الأقل في عهد أوباما ؛ كان الحلف السعودي “يتوعد بحرب برية لا تبقي ولا تدر” “لكن تحت راية أوباما” !!!
    اليوم أصبحنا نشاهد أن “طرمب يتوعد إيران بالويل والحبور” ؛ لكن بشرط “أن يختبئ وسط القطيع الحلوب” !!!

  3. والله الخطرفى إسرائيل وأميركا ولا غير ذلك .. إيران وفزاعة ايران والسنة والشيعة الأميركان هم اللى ولعوها وسكبوا عليها البترول وحرصوا على استمرار وجوده واشتعاله

  4. هناك خيارين لا ثالث لهما لمواجهة التحديات الإيرانية في الخليج بسبب تناقض المصالح.
    إما توحد دول الخليج في كيان مرصوص كدولة واحدة, أو تفتيت إيران و جعلها دويلات متناحرة تنشغل بالقتال فيما بينها مثل ما يجري في سوريا و العراق مثلا.
    غير هذا أو ذاك لا يوجد حل آخر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here