بوليفيا تقدم احتجاجا للمكسيك بسبب السماح لرئيس بوليفيا السابق بالتحريض على العنف

بوجوتا (د ب أ)- ذكرت وزارة خارجية بوليفيا أمس الخميس بالتوقيت المحلي أنها قدمت ” احتجاجا رسميا ” لحكومة المكسيك بسبب السماح للرئيس السابق، ايفو موراليس بـ”التحريض على العنف” من المكسيك التي منحته اللجوء.

وأضافت الوزارة في بيان أن مقطع الفيديو، الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الأول الأربعاء “يظهر مؤامرة نفذها السيد ايفو موراليس”.

وأضاف البيان “المظاهرات والعمليات التي نفذها السيد ايفو موراليس تتعارض مع وضعه كلاجئ سياسي”.

وكان موراليس قد استقال في العاشر من تشرين ثان/نوفمبر الجاري، بعد أسابيع من الاحتجاجات وأعمال الشغب ضد مزاعم بالتزوير في الانتخابات التي جرت في تشرين أول/أكتوبر الماضي، وحقق فيها الرئيس اليساري فوزا صريحا على منافسه المنتمي لتيار يمين الوسط، كارلوس ميسا. ثم غادر بلاده متوجها إلى المكسيك، حيث تم منحه اللجوء.

واستمرت الجماعات الموالية لموراليس في الاحتجاج بعد أن تولت نائبة رئيس مجلس الشيوخ والعضوة بالمعارضة، جانين أنيز السلطة، وطالبت تلك الجماعات بإعادة تنصيب موراليس رئيسا. ولقي 30 شخصا على الأقل حتفهم في الاشتباكات بين أنصار موراليس والسلطات.

وقالت وزارة خارجية بوليفيا إنه في مقطع الفيديو “حرض موراليس على العنف من المكسيك”، مما يقوض استقرار الحكومة الدستورية والسلام الاجتماعي وحقوق الإنسان لشعب بوليفيا”.

وكرر البيان تصريحات لوزير الداخلية، ارتورو موريلو، الذي اتهم موراليس بالتحريض على العنف وبأنه أوعز إلى أنصاره بمنع نقل الغذاء إلى المدن. ونفى موراليس أنه يقف وراء الاحتجاجات.

وقال موريلو أمس الأول الأربعاء لقناة “سي.إن.إن اسبانول” التلفزيونية إنه سيتم فتح تحقيق بشأن مقطع الفيديو.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here