بولو” التركية.. مدينة الغابات والتزلج تواصل جذب هواة الطبيعة

بولو / الأناضول

تواصل ولاية “بولو” التركية، تصدّر قائمة الوجهات الرئيسية التي تجذب هواة الطبيعة والسياح المحليين والأجانب في تركيا.

وتحظى الولاية بتدفق السياح بفضل محمياتها الطبيعية، ومراكز التزلج، والبحيرات فيها.

وتغطي الغابات 65 بالمئة من الولاية الواقعة شمال غربي تركيا، فيما تضم حوالي 200 بحيرة وبركة، وغابات كثيفة وكميات وافرة من الثلوج، ما تشكل عناصر تجربة شتوية مميزة للزوار.

وتتميز بولو، بقربها من العاصمة أنقرة من جهة ومدينة إسطنبول من جهة أخرى، إضافة إلى حدائقها الكبيرة، لا سيما “غولجوك” و”أبانت”، حيث يبلغ ارتفاع الثلج حاليًا نحو 30 سم.

وتبعد “غولوجك”، نحو 13 كيلومترا فقط عن مركز الولاية، وتتواجد فيها أماكن مخصصة للشواء، فيما تشتهر “أبانت” ببحيرتها الكبيرة.

وتتميز “أبانت” بتوسطها الطريق بين إسطنبول وأنقرة، وتوفر ظروف ومستلزمات ممارسة العديد من الأنشطة، مثل ركوب الخيل وإقامة حفلات شواء والتقاط صور تذكارية مميزة، فضلًا عن التزلج.

وتضم “بولو” مركز “قارطال قايا” للتزلج والذي يتصدّر وجهات التزلج في تركيا، حيث يوجد فيها 5 فنادق بطاقة استيعابية تصل إلى ألفي سرير، فضلاً عن 25 مضمار للتزلج.

وفي عام 2018، استقبلت حديقة “غولجوك” الطبيعية، 545 ألفًا و573 زائرًا، فيما زار محمية “أبانت” الطبيعية 700 ألف و722 زائرًا، واستقبلت حديقة “يديغولار” الوطنية، 230 ألفًا و563 زائرًا.

أما مركز “قارطال قايا” للتزلج، فقد استقبل خلال العام الماضي، 217 ألف زائر.

ومن المعالم السياحية الهامة في الولاية، بحيرات “ياديجولار” (البحيرات السبع) على ارتفاعات مختلفة، إذ يتراوح اختلاف المنسوب المائي فيها بين الواحدة والأخرى من 50-60 مترًا، فتتدفق المياه من كل البحيرات على شكل شلالات مشكلة مشهدًا بديعًا لا مثيل له.

ومما يزيد من أوجه الاستمتاع عند زيارة المنطقة، إمكانية الصيد والتخييم والتنزه بين الغابات الطبيعية.

وفي حديثه للأناضول، قال رئيس بلدية بولو، علاء الدين يلماز، إنهم يعملون لجعل الولاية وجهة رئيسية في مجالات الصحة، والسياحة والجامعات.

وأضاف أنهم يواصلون العمل لتحقيق هذا الهدف منذ 15 عاماً، لافتاً إلى أهمية الموقع الجغرافي للولاية التي تجاوز مجموع زوارها المحليين والأجانب، مليونًا ونصف المليون العام الماضي.

وأشار إلى أن بحيرة “غولجوك” استقبلت العام الماضي أكثر من 550 ألف زائر، بعد أن بلغ عدد الزوار في عام 2017، حوالي 450 ألف زائر.

وأوضح رئيس بلدية الولاية، أن أعداد الزوار تتضاعف في أيام العطلات وفي المناسبات الخاصة، مثل الأعياد وما شابه.

وتابع قائلاً: “في أيام المناسبات الخاصة والعطلات، يرتفع عدد زوار بحيرة أبانت، إلى 7 أضعاف مقارنة بالأيام العادية. وسنعمل من خلال مشاريعنا على زيادة أعداد الزوار خلال الفترات المقبلة”.

وذكر أن بولو تتميز بمكانة خاصة في قطاع السياحة التركية، نظراً لموقعها الجغرافي، ومقوماتها الطبيعية.

وأكد، في ختام حديثه، أن البلدية تكثف من جهودها لتطوير المرافق السياحية، وتقديم أفضل الخدمات للزوار، وذلك بالتعاون والتنسيق مع المؤسسات الأخرى في الولاية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here