بولسونارو يعتذر لقوله لنائبة إنها “لا تستحق” أن يغتصبها

 

برازيليا (أ ف ب) – اعتذر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الخميس عملاً بأمر قضائي، لقوله لنائبة إنها “لا تستحقّ” أن يغتصبها.

قال في بولسونارو في “مذكرة تراجع” نشرتها الرئاسة البرازيلية إن “تطبيقاً لأمر قضائي، أقدّم علناً اعتذاراتي لأقوالي السابقة الموجّهة للنائبة الفدرالية ماريا دو روزاريو نونيس”.

وحصل ذلك في العام 2003 أثناء شجار مع ماريا دو روزاريو من حزب العمّال (يمين) التي قال لها بولسونارو، وكان آنذاك نائباً، “لن أغتصبك لأنك لا تستحقين ذلك”.

عام 2014، أكّد تصريحاته في مقابلة مع صحيفة “زيرو وورا”. وقال “لا تستحقّ أن تُغتصب لأنها قبيحة جداً، ليست ما أفضله ولن أغتصبها أبداً. أنا لست مغتصباً لكن إذا كنت كذلك، لن أغتصبها لأنها لا تستحقّ ذلك”.

وفي المذكرة التي نشرها الخميس، سعى الرئيس اليميني المتطرف إلى شرح تصريحاته.

وكتب بولسونارو “في خضم الجدل الأيديولوجي” و”بعد تعرّضي للإهانة بشكل غير منصف من جانب النائبة المعنية التي وصفتني بالمُغتصب، أجبتها بأنها +لا تستحقّ بأن تُغتصب+”.

وأضاف أن “النساء البرازيليات يشكلن أولوية” في ولايته وأن “ذلك كان وسيبقى دائماً مثبتاً عبر خطوات ملموسة”.

وجاءت تصريحات بولسونارو الجديدة قبل يوم واحد من مهلة تنتهي في 23 أيار/مايو حددتها محكمة في برازيليا قدّم أمامها التماساً أخيراً بعد سلسلة استئنافات.

وبالإضافة إلى تقديم اعتذاراته، حُكم على بولسونارو بأن يدفع للنائبة تعويضا قدره 10 آلاف ريال (حوالى ألفي دولار)، فضلاً عن غرامات لم يتمّ الكشف عن قيمتها

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. انسان ساقط حاله حال مثله الاعلى ترامب.اين هذا الصلف من الرئيس دي سلفا او الرئيسه روزيت.

  2. Well end. Yes yes for apologize
    To any mistakes….WE are ONE family. HUMANITY…with love ?
    Not. With SAVAGE raping…or humiliating

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here