بوشعيب أمين: اللهم إني أتبرّأ إليك من هؤلاء الحكام الذين باعوا بيت المقدس

بوشعيب أمين

كانت العبارة أعلاه هي جواب صديقي حين سألته عن رأيه في مشاركة بعض الأنظمة العربية في المؤتمر الذي عُقد مؤخرا بالعاصمة البولندية وارسو تحت الرعاية الأمريكية.

فقلت له أستفزّه: ولمَ تتبرَّأُ منهم؟ فهم لم يقوموا إلا بالمشاركة مع مجموعة من الدول من أجل بحث إمكانيات الاستقرار في الشرق الأوسط، ودرء كل المخاطر التي تهدد مصالحها في المنطقة.

قال لي: إنك واهم يا صديقي، فما قلتَ ليس إلا الأهداف المعلنة من هذا المؤتمر، أما الأهداف غير المعلنة فهي أخطر مما تتصور: إنهم يسعون إلى شطب القضية الفلسطينية كقضية مركزية للأمتين العربية والإسلامية.

قلت له: لست واهما كما تظن، ولكني أظن أن انخراط الدول العربية الكبرى بهذا الحماس سيضمن للفلسطينيين حقهم في إقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشريف.

ضحك صاحبي حتى بانت نواجذه وقال: القدس؟ عن أي قدس تتحدث؟

قلت: القدس الشريف، أولى القبلتين وثالث الحرمين.

نظر إلي صديقي وعيناه مغرورقتان بالدمع، وقال بصوت حزين: لقد باعوها وقبضوا الثمن.

فقلت مندهشا: ومن الذي باع القدس؟

وبنفس النبرة أجابني: الحكام العرب …الخونة.

وأردف قائلا: اللعبة منذ أن بدأتها إنجلترا، وتبنتها أمريكا وهي ما تزال في تصاعد، يبيعون الأوهام للعرب، وهم يدفعون الثمن … يلاحقون السراب ولا يحصدون إلا السراب، خدعة تتبعها خدعة، والعرب يصدقون، ويوقّعون نيابة عن شعوبهم وأرض فلسطين تُقضم قطعة قطعة، وها قد جاء الدور اليوم على بيت المقدس. وها هم حكام العرب في بيت المزاد، ينتظرون قبض الثمن.

سكت صاحبي، وانهمرت من عينيه دمعتان، فأخذت أكفكف دمعتيه، وقلت له: لا تخف يا صاحبي، إن بيت المقدس ليس للبيع، فهو البيت الذي تتعلق به أفئدة العرب والمسلمين في كلّ مكان. وسوف يأتي اليوم الذي تعود فيه للعرب عزتهم وصولتهم.

رفع صاحبي رأسه وقال: نعم، ولكن؟

قلت له: ولكن ماذا؟

قال: ألا ترى حال الشعوب الإسلامية والعربية، إنهم يعيشون حالة من التشتت والانقسام، فكيف السبيل إلى العزة التي ذكرت؟

قلت له في ثقة وتصميم: لا يجب أن نفقد الأمل في أي لحظة من لحظات هذه المأساة الدامية، فالشعوب مفجوعة بذاتها ومسحوقة تحت ضغط حكامها الذين يدعمون الكيان الصهيوني، وعندما ستتحرر الشعوب من هذه الأنظمة، فإن إسرائيل ستسقط حتما.

سألني صديقي متحديا: وما الذي يجعلك متفائلا هكذا؟

قلت له: أولا عليك أن تعلم أن القضية الفلسطينية ليست مرتبطة بالحكام العرب الذين لا يملكون إلا أنفسهم، ومهما يوقعوا من اتفاقيات مع العدو فإن الشعوب العربية ستسقط تلك الاتفاقيات. ومهما يتودّدوا لأمريكا وإسرائيل، فإن مصيرهم لن يكون أفضل من الذين تحالفوا مع إسرائيل وأمريكا من قبل. واعلم أن القضية بيد أولئك الرجال الذين لا يزالون على الحق ظاهرين، لعدوهم قاهرين. وعندما تستيقظ الأمة ويسقط حكام الجبر، فيومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

أشرق الأمل في وجه صاحبي وقال لي: ولكن متى هو؟

قلت مبتسما: عسى أن يكون قريبا.

إيطاليا

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. تصحيح خطأ مطبعي
    انا لا اوافقك الرأي في ان الحكام باعوا القدس……
    و ملاحظة أخري. …..
    شكرا .

  2. نعم هناك بشارتان الأولى في سورة الإسراء تبشرنا بأن نهاية اليهود ستكون بعد الإفساد الثاني (وهوما يحدث في يومنا هذا) حيث سيسلط الله عز وجل عليهم من يسومهم سوء العذاب، والبشارة الثانية هي حديث رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم القائل: “لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ”. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: “بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ” إذا قل لصديقك أن يطمئن للبشارتين، أما حكام العار والهزيمة فإلى مزبلة التاريخ.

  3. انا اوافقك الرأي في ان الحكام باعوا القدس ، بل الشعوب الاسلامية هي التي باعت القدس.
    لأن الحكام أفراد ، والشعوب الإسلامية ملايين ، كيف ؟
    عن أبي عبد السلام، عن ثوبان، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها»، فقال قائل: ومِن قلة نحن يومئذ؟ قال: «بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن»، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن ؟ قال: «حب الدنيا، وكراهية الموت».
    أخرجه أبو داود واحمد .
    هنا الرسول صلى الله عليه وسلم يشير للشعوب وليس للحكام فقط .
    ولقد أجبت انت بارك الله فيك كيف المخرج فقلت (( القضية بيد أولئك الرجال الذين لا يزالون على الحق ظاهرين )) ،
    الرجال من هم ؟ نرجع لكتاب الله لنعرف من هم الرجال الذين سيحررون الأقصى المبارك.
    في سورة النور :
    رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ۙ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) .
    الأحزاب :
    مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) .
    والرجال يتبعون الرسول والمؤمنين وليس الغرب .
    في الأكل والشرب والملبس والمظهر وليس في السياسة فقط .
    النساء :
    وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115

    كثير من الآيات تدل علي نوعية الرجال الذين يقام علي اكتافهم العز والمنعة والقوة .
    فالواقع المرير ان أكثر الشعوب الاسلامية غارقة في المعاصي والمنكرات ولاسيما ترك أهم قواعد الإسلام وهي الصلاة والزكاة واباحة الربا والخمر والزنا والاستغاثة بغير الله والطواف بالقبور ، نسأل الله العافية والسلامة.
    وملاحقة أخري اخي العزيز المسلمون هم من سيحررون الأقصى المبارك وليس العرب .

  4. ” بسم الله الرحمن الرحيم ؛ قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَن يَصِلُوا إِلَيْكَ ۖ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ ۖ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ ۚ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) ” صدق الله العظيم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here