بوتين يكشف في لقائه التلفزيوني السنوي مع مواطنيه عن حفيديه وتفضيله بقائهما وابنتيه بعيدين عن الأضواء.. هل يغمز في قناة ترامب؟ و هل يقول لملوك العرب وامرائهم لا تتوقعوا رؤية “ايفانكا بوتين” وسط خيامكم ومضاربكم؟

putin interv.jpg666

يعزز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبضته الحديدية في روسيا يوما بعد يوم، مثلما يعزز في الوقت نفسه إنجازاته السياسية على الصعيد العالمي، فاستعادته لجزيرة القرم من أوكرانيا باتت مسألة محسومة، وخارج النقاش، والشيء نفسه يقال أيضا عن مشروعه في سورية وانتصار حلفائه الإيرانيين، وتراجع حظوظ معارضي الرئيس بشار الأسد، سواء المصنفين على قائمة الإرهاب، او المقبولين منهم كمفاوضين في العملية السلمية، وتطور علاقاته مع تركيا العضو المؤسس لحلف الناتو اقتصاديا وعسكريا، والقائمة تطول.

نحن لسنا بصدد مناقشة هذه القضايا رغم أهميتها في هذا الحيز من صحيفتنا “راي اليوم”، وانما التركيز على اللقاء السنوي الذي بات يجريه الرئيس الروسي مع مواطنيه عبر شاشات التلفزة العامة ويجيب فيه عن اسئلتهم المعدة سلفا، وهو لقاء مهم يستحق التوقف عنده باعتباره ظاهرة غير مسبوقة في روسيا، وباتت بمثابة سنّة سنوية، حيث يقول المنظمون ان هناك اكثر من مليون سؤال جرى توجيهه اليه في الحلقة الاحدث التي جرى بثها اليوم ابرزها عن حياته الشخصية، عدا آلاف الرسائل الالكترونية والنصية.

ما لفت نظرنا كشف الرئيس بوتين للمرة الأولى “انه جد لطفلين من ابنتيه ماريا وكاترينا”، ولكنه اكد انه يريد لهما حياة عادية بعيدا عن الأضواء، رافضا ذكر أي شيء عن مكان اقامتهما او اسمائهما، مؤكدا في الوقت نفسه ان ابنتيه من زوجته السابقة التي انفصل عنها عام 2013 بعد زواج استمر 30 عاما، ما زالتا تعيشان في موسكو، نافيا بذلك بعض الاشاعات عن عيشهما في الخارج.

لا نعرف ما اذا كان الرئيس بوتين يغمز من قناة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يحرص على اصطحاب زوجته العارضة السابقة ميلانيا او ابنته ومستشارته الجميلة ايفانكا التي اصطحبهما معه وزوجها اثناء زيارته الأخيرة الى السعودية، ولكن من المؤكد انه أراد ان يقول انه رئيس مختلف، لا يفضل الخلط بين السلطة وشؤونه العائلية، ويفصل بين الامرين كليا، وهذا تصرف يحسب له في جميع الأحوال، لان هذه المحسوبية العائلية كانت، وستظل نقطة ضعف الكثيرين، خاصة في منطقتنا العربية.

“الديمقراطية” الروسية ليست مثالية، ومختلفة كليا عن نظيرتها الغربية، والأمريكية تحديدا، ولا مقارنة بينها وبين الديمقراطية العربية غير الموجودة أصلا في معظم الدول، ولكن ابنتي الرئيس الروسي المختفيتين عن المسرحين السياسي والاجتماعي في موسكو، لا تعيشان في قصور باذخة، ولم تشتر احدهما يختا بنصف مليار دولار، وجزرا في المالديف، ونترك الباقي لتصوراتكم، وما تبقى من خيالكم.

“راي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. الاخ البعير الأهبل ،، فين شوية الحرس الثوري عن البحرين عندما دخلت القوات السعوديه البحرين وانت اكيد سمعت الصراخ والعويل الايراني بعد التدخل ، وأين شوية الحرس الثوري عن حليفهم في اليمن ، اعتقد انك تقصد شوية مويه صالحه للشرب ،،
    انا تكلمت عن بوتين وذهبت بِنَا لليمن ، طيب ولاتزعل بشار انتصر في سبعة ايام ولم يستدعي حزب الله ولا ايران ولا روسيا واستطاع في السبعة الأيام ان يحرر كل سوريا ضد مجموعات مسلحه لديها طائرات مقاتله ولديها اسلحه من كل الأنواع والمضادات الجوية والكيماوية ، وطيران النظام السوري يقصف في اسرائيل ويستعرض في سماء اسرائيل ونتينياهو الجبان لا يرد وغثنا النتن بمقولة الرد المناسب في الوقت والمكان المناسبين، ويوميا تقدم اسرائيل شكوى من تجاوزات النظام السوري عليها ، ثم يأتي ترامب ويرسل طيرانه وصواريخه الى اسرائيل لحمايتها ، ولكن ترامب الجبان يرتعش عندما يشاهد الطيران السوري والروسي يقصف ويستعرض فوق صواريخه ، واصبح ترامب جبانا مثل ألنتن لايرد وتعلم منه كيفية تقديم الشكوى الى الامم المتحده !! ،، انبسط يا عم

  2. سعادة السعيد غازي بيك الردادي –
    بدك رأيي يا غازي بيك في تعليقك … بصراحه تعليق ماسخ وعلى رأي اخواننا السوريين { تعليق بلا طعمه }..!!!
    يا سيدي زي ما قلت انت بوتين وبشار الأسد وايران وحزب الله بسووووش ملوت ذانك تبن …!!!
    طب يا خوي ورجونا همتكم وكرامتكم اللي وصلت لعنان السما وما حد شايفها – لما دفعتم 450 + 200 = 650
    مليار دولار لسيدكم وتاج راسكم عمنا ترامب وانتم صاغرين … مره تانيه وانتم صاغرين ….!!!! ما هو يا شيخ
    غازي الردادي لو شاف الجمل حدبته لوقع وانكسرت رقبته … بس شو نسوي اذا كانت رقبته من اصله ومن يوم
    مولده مكسوره وحاططها بين رجليه ….!!!!
    ورجونا مراجلكم وكرامتكم المصونه بعد سنتين ونص … وانتم لم تحرروا من اليمن ببواريدها اللي من العصر الجاهلي وايام ابو جهل وابو لهب ولم تحرروا من اليمن الا 85 % من اراضيها والحوتتين الهمل متخبيين في المغاير وشقوق الصخور الى درجة كل يوم بيقتلوا من جنودكم وانت مش عارفين شو تعملوا معهم وجنودكم ما
    شاء الله عليهم الصبح بيفطروا تميس في جيزان وبتغدوا كبسه على شواطئ عدن …!!!
    ورجونا مراجلكم يا سيد ردادي بيك باشا – وانتم والخايبين حلفائكم ما خليتوا بيت يمني الا قصفتوه وقتلتم برجوله
    منقطعة النظير النساء والأطفال في مدارسهم التي قصفتوها بطائرات ( F 15 ,16, 20, 40, t0 100 ) واللي
    اسم على مسمى (اف إف ريحتها نتنه ) ومع ذلك جنودكم من 2.5 سنه يراوحون على حدود جيزان ونجران مكانك سر مرعوبين يخطوا شبر في حدود اليمن رغم الكوليرا والجوع الذي يعاني منه اليمنيين …!!!
    ورجونا مراجلكم … 4 دول غير المؤيدين لهم قرروا فجأه انهم لازم يأدبوا دوله زغنووووونه زي قطر عدد سكانها
    القطريين لا يتجاوزون 140 الى 200 الف نسمه ومساحتها اكبر شويه من غزه المناضله وتهدد هذه الأربع دول
    بإجتياح قطر ( مصر 100 مليون والبحرين 1 مليون والإمارات 4 مليون والسعوديه زي ما بتقولوا 30 مليون )
    وبمجرد التهديد بشويه من الحرس الثوري الأيراني سربت معلوماتها وموافقة البرلمان التركي على ارسال 5 آلاف
    جندي كل بلد ظبت حالها ولا استجريتوا تخشوا 10 سم من حدود قطر… مش قلنا لك يا ردادي اللي مش على قد
    الحكي ما يحكي ويفتل عضلاته المنفوخه على الفاضي …!!! الرجوله فعل يا ردادي بيك مش تفصيع كلام ..!!!
    ** بوتين والرئيس الأسد مش فاضيين لتفاهات عمتك اسرائيل – وما ادعى بوتين انه بده يحرر فلسطين … وليش
    يحررها وانتم موجودين هيه فلسطين تاعت اهله بس انتم العرب كم شهيد سعودي روى دمه تراب فلسطين …!!!
    وانت بتحبش الحكاوي يا ردادي بيك ونكايه فيك راح احكيلك حكايه – في حرب 5 حزيران 1967 قررتم انتم في السعوديه ارسال جيش سعودي للمشاركه في الحرب { هذه نكته ظهرت في ذاك الزمان } بعد يومين من ارسال جيشكم اتصل قائد الجيش بقيادته في الرياض وقال له احترامي يا طويل العمر لقد وصلنا الأردن وقمنا بتحرير مدينة معان من العدو { مدينة معان مدينه اردنيه 135 كيلو عن حدود حالة عمار السعوديه } .. فردت عليه القياده
    اخرس … بدهاش فضايح …!!!
    بدك تعرف النتيجه يا شيخ ردادي يكفي ان اقول لك من يومين وعلى صفحات هذه الصحيفه وفيديو للرئيس السوري بشار الأسد في شوارع دمشق لابس قميص وبنطلون جينز وماشي على قدميه وبدون حراسه وحرس ورايح معرض للمنتجات السوريه والناس حواليه بتصوروا معاه سلفي ويسلمون عليه ويقبلونه ويضحك مع اطفال
    سوريا بكل اريحيه – عارف شو معناه هذا ان الهجمه التي دعمتوها وصرفتوا عليها المليارات قد باءت بالفشل الذريع انتم واسرائيل وكل القوى الغربيه الصهيونيه { ومن هنا فقطك تظهر قيمة سوريا حكومه وجيش حمى وطنه
    من الهجمه التتاريه التي كنت خلفها 350 الف ارهابي مدعومه منكم ومن اسرائيل والقوى الغربيه الإمبرياليه الصهيونيه – وهنا يكون الدور الحقيقي للرئيس بوتين وقيمة الفعل الحقيقي لروسيا وهنا تكون تضحيات حزب الله
    وقيمة شهدائه الأبطال وهنا يكون الدور التحالفي الإستراتيجي بين سوريا وايران وتضحياته التي لا تقدر بثمن الا
    هذه الساعات من النصر الحقيقي وصناعة التاريخ … مش تفصيع كلام يا ردادي باشا المحترم ….!!!!

  3. صاحبكم بوتين متحالف مع اليمين المتطرف في أوروبا ويساعده ماديا وسياسيا . ومما لايخفى عليكم ،هذا اليمين المتطرف يكره العرب والمسلمين ولايفرق بين المسلم والارهابي ويدعو إلى طردهم. دم
    صاحبكم بوتين يحكم روسيا بنظام مافياوي مسيطر على كل اموال روسيا.
    صاحبكم بوتين يعيش في بدخ يفوق بدخ ملوك وامراء الخليج.
    لكنكم لاتبصرون كل هذا لأنه متحالف مع بشار وايران وهذا يغفر له كل شيء.كما تغفر الممانعة لبشار كل جراءمه في حق شعبه.
    لاتستحمروا الشعوب العربية فزيارة بسيطة للانترنت تكشف لمن يريد وجه صاحبكم ابو علي بوتين.

  4. السيد / سعيد
    انت لا تثق في بوتين … والله بصراحه هذا مبرر كاف لحالة الكآبه التي تظهر على سمات الرئيس بوتين – ترى المسكين بينامش الليل مهموما من كون سعادة السعيد لا يثق فيه – بس يا ريت يا سي سعيد تقول لنا مين هاظا اللي
    اجبرك على الثقه في بوتين … انت بس أخبرنا ونحن نجمع هالشباب مفتولي العضلات … ونروح نكسر لك راسه
    كيف يستجري ويطلب منك أن تثق في بوتين غصبن عنك هذا مخالف لكل القيم الإنسانيه وحقوق الإنسان …!!!!
    اليس كذلك ايها الشعب المهسهس ….!!!!

  5. السي ايراهيم –
    كما ورد في تعليقك {{ هذه معلومات غير صحيحه – ( أي التي وردت في المقال )-إبنتا الرئيس الروسي ( بوتن )
    ليستا في موسكو ( والمقال يقول انهما تعيشان في موسكو ) -{ ولا احد رآهما ولا يعلم عنهما شيئا } كأبناء رؤساء
    العالم – ( انما تعيشان ( بدل يعيشان ) في اوروبا وتسكنان ( بدل يسكنان ) افضل الفلل وتنعمان ( بدل يعمان )
    بالأمل – واترك الباقي لخيالكم }…!!!
    ** من نصدق يا سيد ابراهيم ماورد في المقال ام ما ورد في تعليقك ….!!! وقد يكون ما قلته انت صحيح ولكن انت
    من خلال تعليقك تصل الى النتيجه المغايره لما ورد في المقال من خلال التناقضات في المعلومات كما وردت في تعليقك – انت تقول ( لا احد رآهما ولا يعلم شيئا عنهما ) اذن كيف تأتى لك ان تقرر انهما تعيشان في اروبا وفي
    افضل الفلل …!!! هذا اولاوثانيا – انت تقول ( وتنعمان بالأمل ) وهذه نقطه شديدة الخصوصيه ولا يعرفها الا من كان مقربا جدا من حياة ابنتي بوتين …!!! يا سيد ابراهيم نعتذر منك فروايتك ليس لها قدمين تتوكأ عليهما ناهيك عن السير بهما … الا اذا قلت لنا انك من كبار رجال المخابرات العالميه وانك شخصيا تتابع حياة ابنتي الرئيس بوتين … وقطعا هذا مستبعد على معلق على صفحات صحيفه عربيه وليست من كبار الصحافه العالميه …!!!

  6. ولكن ابنتي الرئيس الروسي المختفيتين عن المسرحين السياسي والاجتماعي في موسكو، لا تعيشان في قصور باذخة، ولم تشتر احدهما يختا بنصف مليار دولار، وجزرا في المالديف، ونترك الباقي لتصوراتكم، وما تبقى من خيالكم.هذه معلومات غير صحيحة،ابنتا الرئيس الروسي ليستا في موسكو،ولا احد راهما ولا يعلم شيئا عنهما كأبناء باقي روأساء العالم،انما يعيشان في اوروبا،ويسكنان افضل الفلل ويعمان بالامال،واترك الباقي لخياك.

  7. رجل يستحق ان نقف ونقرأ جوانب من شخصيته اصراره صمته الناطق تخطيطه الدقيق..
    من جهة اخرى من من زعماءنا يقتدي به يجعل لنا لقاءا سنويا اوحتى بعد عشر سنوات من حكمه يجيب عن تساؤلاتنا يعيد الثقة بينه بين شعبه يرد عن كل الاتهمات الراءجة حوله يقنعنا بمسار سياسته.
    اكون صريحة واقول ان وجد مثل هذا الحكم بيننا هل حقا سنطرح اسئلة وجيهة تساهم في تغيير واقعنا ام سنسأل فقط عن ملبسه ومسكنه ومأكله؟.

  8. بوتين جاء الى سوريا على أساس انه رئيس دوله عظمى ويريد الدفاع عنها ، أظهر قوته امام الجماعات المسلحه ، فاهانته اسرائيل اكثر من مره سواء بالقصف او الاستعراض في سوريا ، قام بإستدعاء السفير الاسرائلي في موسكو وقدم احتجاجا على اسرائيل في حركه استعراضية لكن اسرائيل لم تبالي فرجعت حليمه لعادتها القديمة وكررت اسرائيل القصف والاستعراض ، فأسقط في يده ، وبلع بوتين الاهانه من اسرائيل ،، لكن حظه العاثر تكرر بإهانه اكبر من ترامب عندما قصف سوريا ، وايضا قام بوتين بحركه استعراضية اخرى ومع من ، مع ايران ، والتم المتعوس على خايب الرجا ،، فأصدروا بيانهم المشهور الذي ارعب العالم وهو بالرد اذا تكرر القصف من كائن من كان ،، لكن البعبع ترامب أذن من طين وأذن من عجين فكرر قصفه لسوريا ،، وبلع بوتين الاهانه الثانية ،، بعدها اصبح بوتين يفعل كما يفعل النظام السوري كل ضربه بشكوى للأمم المتحده ،، بوتين اثبت انه كان يناطح بلا قرون ،،، هزأ نفسه وهزأ بلده معه ،،

  9. والله والله لو بناته بزورو بني سعود لنزعل منه بس هوّي مش من هذا النوع!! هوّي وريث الإتحاد السوفياتي العظيم، مأسينا في الوطن العربي تضاعفت مراراً عندما أسقطوه!!

  10. ____.. الرئيس بوتين رجل بكل معاني و دلالات الكلمة ، لأنه رد الإعتبار لروسيا ، و ثانيا لأنه أعاد التوازن العالمي .

  11. يكفيه فخرا أن أمريكا أم cia و fbi والمئات من الوكالات الامنية و مثلها من منظمات التجسس , لتقف عاجزة حائرة تائهة عمّا قام به هذا الرجل من فعل – سواء كان حقيقة أم وهما – في كافة أوساط الادارة الاميريكية وهو نفس الدور التي كانت تقوم به المخابرات الامريكية ذاتها للتلاعب في معظم حكومات العالم , لقد انقلب السحر على الساحرهذه المرة وإنشاء الله لا تكون اّخر مرة , برافو ابو علي بوتين .

  12. الحقيقة ليس المهم من هو بوتن ولكن كيف استغلال الحدث للحديث عنه يا سيد عبد الباري انت بارع

  13. بوتن الرجل العظيم الذي اعاد لروسيا عظمتها ، بعد ان باعها غربتشوف ويلتسين للغرب ، وكادت تسقط في الهاويه !، في الفتره الاخيره حاول الاعلام الغربي وصفه بالدكتاتور والقاب اخرى تحاول النيل منه !، بوتن اعاد للعالم التوازن ، بعد ان كاد الغرب المتوحش يستولي عليه ويخضعه !، لتعود زمن العبوديه !، بوتن بطل استثنائي !!.

  14. متى تنتهي هده الاسطوانة المشروخة: الديمقراطية…و التي تجلت بوضوح فريتها و خداعها ….فالديمقراطية التي تعطي أمثال ترامب ، و ماكرون …و الدين ليسوا الا دمى في يد أوليغارشيات تحكم و تتحكم في كل شئ في الغرب…كفى استغباء لعقولنا ….هده الديمقراطية التي عندكم أصبحت دينا تنافحون عليه ، و الاخرون يريدون نشره فينا على جتثنا و خراب أمتنا…اكتشف الغربيون أنفسهم بأنها مسرحية …اعطيني رجلا مثل بوتين يحكم بلدي دكتاتورا أو ملكا أو …..و احتفظ بمعبودتك الديمقراطية…؟؟؟؟؟

  15. من اين لنا الخيال يا استاذ عبد الباري؟
    مدننا تحترق
    نساؤونا سبايا
    شبابنا قتلى
    مستقبلنا مجهول.
    هي ليست الفتنة ورب الكعبة،
    لكنه الحقد والنفط والضغائن.
    اذا كان القتلة يتسترون ويختبئون الان،
    فالتاريخ لن يرحم هذا العار.
    وما خذلوك اذا خذلوك ولكن الله يخزيهم والأيام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here