بوتين يعتزم إجراء استفتاء على تعديلات دستورية

 

موسكو -(د ب أ)- يعتزم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تنظيم استفتاء بشأن إجراء تعديلات دستورية من شأنها أن تغير موازين السلطة في قيادة البلاد، بحسب ما ذكره متحدث رئاسي روسي اليوم الجمعة.

وقال المتحدث دميتري بيسكوف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الروسية “انترفاكس” إن مثل هذا الاستفتاء “ليس مجرد إجراء شكليا, وسيكون تصويتا بنعم أو لا”.

وأضاف: “إنه بالتحديد قرار الرئيس لإجراء هذا التصويت… ولكن بحكم القانون، ليست هناك ضرورة”.

وصوت مجلس النواب الروسي أمس الخميس، بالإجماع، لصالح التعديلات التي تسعى لمنح مزيد من السلطة للبرلمان ولرئيس الوزراء ولمجلس الدولة.

وأثارت المقترحات التي أعلنها بوتين في خطابه عن حالة الأمة الأسبوع الماضي، تكهنات بأنه يسعى إلى خلق المزيد من الخيارات للحفاظ على السلطة بعد انتهاء ولايته الحالية في خلال أربع سنوات.

ويشمل مشروع القانون حدا أدنى للأجور ومخصصات للمعاشات استنادا إلى تكلفة المعيشة وهي أوجه يمكن أن تساعد في إقناع الشعب بالتصويت له.

يذكر أن بوتين 67/ عاما/ يتولى مقاليد السلطة منذ عقدين، سواء رئيسا للبلاد أو رئيس حكومة. وهو أطول رئيس روسي، وسوفيتي بقاء في الحكم منذ جوزيف ستالين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. التعديلات التي إقترحها الرئيس بوتين على الدستور الروسي تعني التخلي عن عدد من صلاحياته للبرلمان ومجلس الدولة ، ومن بينها أن يتم إختيار رئيس الحكومة من قبل البرلمان ، هي خطوة قصد منها تخفيف أعبائه ، وإشراك هذه الأجهزة في تحمل المسؤولية معه عن تنفيذ البرامج والسياسات التي يطرحها الرئيس والحكومة . في الوقت ذاته تبقى الكلمة العليا لبوتين كرئيس للدولة في إختيار وزراء القوة وعزل رئيس الوزراء وصلاحيات أخرى . التعديلات الآي طرحت لا تعني تحويل روسيا الى جمهورية برلمانية بصلاحيات واسعة لرئيس الوزراء ، بقدر ما تعني إصلاح النظام الرئاسي وتعزيزه ، لخلق دولة روسية قوية في جميع المجالات .. ومن هذا المنطلق يتوقع أن تكون الخطوة التالية طرح إقتراح يتعلق ببقاء فلاديمير بوتين رئيسا للدولة مدى الحياة أسوة بالرئيس الصيني . وكأن هناك من يقول ، أن روسيا لن تكون دولة قوية مهابة الجانب ، ما لم يكن فلاديمير بوتين ، الذي أنقذها من الإنهيار ، رئيسا مدى الحياة !!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here